«الطاقة الذرية» لا تستطيع ضمان «سلمية» البرنامج الإيراني

«الطاقة الذرية» لا تستطيع ضمان «سلمية» البرنامج الإيراني

طهران لديها ما يكفي من اليورانيوم بنسبة قريبة من الكمية اللازمة لصنع قنبلة
الخميس - 12 صفر 1444 هـ - 08 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15990]
مفاعل للمياه الثقيلة في «أراك» (أرشيفية - أ.ب)

دق مدير «الوكالة الدولية للطاقة الذرية»، رافاييل غروسي، جرس الإنذار من عدم ضمان سلمية البرنامج النووي الإيراني، بسبب تقاعس طهران عن تقديم إجابات شافية حول منشأ جزيئات اليورانيوم التي عُثر عليها في 3 مواقع غير معلنة، في وقت أكدت فيه الوكالة التابعة للأمم المتحدة أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة تصل إلى 60 في المائة؛ القريبة من تلك اللازمة لصنع أسلحة نووية، زاد إلى المستوى الذي يكفي، في حال زيادة تخصيبه، لصنع قنبلة نووية.

وقال غروسي، في تقرير فصلي نُشر قبل أيام من انعقاد «مجلس محافظي الوكالة» التابعة للأمم المتحدة، إنه يشعر «بقلق متزايد»في وقت «لم يحرز فيه أي تقدم» في ملف آثار اليورانيوم المخصب التي عُثر عليها في الماضي في أماكن مختلفة.

ودعا غروسي المسؤولين الإيرانيين إلى التزام «موجباتها القانونية» في توضيح المسائل العالقة بشأن المواقع الثلاثة والتعاون في أسرع وقت ممكن.

وأدت هذه المسألة إلى قرار ينتقد إيران خلال لقاء «مجلس محافظي الوكالة» في يونيو (حزيران) الماضي. وهذه إحدى النقاط الرئيسية التي تتسبب في تعثر المفاوضات غير المباشرة بين طهران وواشنطن لإحياء الاتفاق النووي، بعد 16 شهراً من الجهود الدبلوماسية.

وأدانت «الوكالة» أيضاً قراراً أعلنته إيران في يونيو (حزيران) يقضي بوقف عمل عدد من كاميرات المراقبة، متحدثةً عن «عواقب تؤثر على القدرة» على التحقق من الطابع المدني للبرنامج النووي.

وتابع غروسي أن «الطاقة الدولية» لم تتمكن من معرفة إنتاج أجهزة الطرد المركزي الجديدة المستخدمة للتخصيب بعدما أزالت السلطات الإيرانية كاميرات المراقبة في يونيو الماضي.

ووفق تقرير ربع سنوي ثان صادر عن «الوكالة الدولية»، أمس، فإن إيران، وإضافة إلى تقييد وصول الوكالة الأممية إلى المواقع، واصلت في الأشهر الأخيرة إنتاج اليورانيوم المخصب.

وأكد تقديرات «الطاقة الذرية» أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة تصل إلى 60 في المائة، القريبة من تلك اللازمة لصنع أسلحة نووية، يبلغ 55.6 كيلوغرام، بزيادة 12.5 كيلوغرام على التقرير ربع السنوي الصادر في مايو (أيار)، مما يكفي لصنع قنبلة نووية.

ويمثل تجاوز ذلك المستوى علامة فاصلة على انهيار الاتفاق النووي لعام 2015 بين إيران والقوى العالمية، والذي وضع سقفاً لمستوى التخصيب المسموح لإيران به عند 3.67 في المائة، وهي نسبة أقل بكثير من مستوى 20 في المائة الذي وصلت إليه قبل الاتفاق، وبالطبع من 90 في المائة اللازمة لصنع أسلحة.

ورداً على سؤال عما إذا كان لدى إيران ما يكفي من اليورانيوم المخصب حتى 60 في المائة لصنع قنبلة واحدة، قال دبلوماسي كبير لوكالة «رويترز» إن «إيران يمكنها الآن أن تنتج 25 كيلوغراماً من اليورانيوم المخصب بنسبة 90 في المائة إذا أرادت ذلك».

وأضاف الدبلوماسي أن إيران ستكون بحاجة لما بين 3 و4 أسابيع لإنتاج ما يكفي من اليورانيوم اللازم لصنع قنبلة إذا ما أرادت ذلك، موضحاً أن «الوكالة الدولية للطاقة الذرية» ستحتاج إلى ما بين يومين وثلاثة لاكتشاف أي تحرك في ذلك الاتجاه. وتنفي إيران نيتها المضي في الأمر.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن التقرير أن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب بات الآن يتجاوز بأكثر من 19 مرة الحد المسموح به بموجب الاتفاق. وأوضح التقرير أن المخزون يُقدر حتى 21 أغسطس (آب) الماضي بـ3940.9 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب، مقابل 3809.3 كيلوغرام منتصف مايو. والحد المسموح به هو 202.8 كيلوغرام.


ايران النووي الايراني

اختيارات المحرر

فيديو