الأسواق تفتتح سبتمبر على مخاوف الفائدة

الأسواق تفتتح سبتمبر على مخاوف الفائدة

الجمعة - 5 صفر 1444 هـ - 02 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [ 15984]
افتتحت الأسواق العالمية شهر سبتمبر على تراجعات حادة مع زيادة مخاوف من رفع الفائدة بشكل كبير (رويترز)

فتحت مؤشرات أسواق الأسهم الأميركية على تراجع يوم الخميس وبدأت شهر سبتمبر (أيلول) بداية ضعيفة، إذ زادت مسوح أظهرت ضعف أنشطة المصانع في أوروبا وآسيا من مخاوف تباطؤ الاقتصاد العالمي.
ونزل المؤشر داو جونز الصناعي 55.85 نقطة، أو 0.18 في المائة، إلى 31454.58 نقطة. وهبط المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 18.27 نقطة، أو 0.46 في المائة، إلى 3936.73 نقطة. وتراجع المؤشر ناسداك المجمع 108.76 نقطة، أي 0.92 في المائة، إلى 11707.44 نقطة عند الفتح.
واستهلت الأسهم الأوروبية شهر سبتمبر بتراجع شديد، إذ أدت المخاوف حيال زيادات حادة في أسعار الفائدة ومعدلات التضخم القياسية في المنطقة إلى دفع المؤشر ستوكس 600 إلى أدنى مستوياته في سبعة أسابيع يوم الخميس.
وتراجع المؤشر الأوروبي لليوم الخامس على التوالي، إذ انخفض 0.8 في المائة بحلول الساعة 07:15 بتوقيت غرينيتش. وانخفضت جميع القطاعات خلال التداول وكانت أسهم التكنولوجيا شديدة التأثر بأسعار الفائدة من بين أكبر الخاسرين. وهبطت أسهم قطاع التعدين 1.8 في المائة بعد هبوط أسعار المعادن.
وتتوقع أسواق المال في منطقة اليورو وجود فرصة 80 في المائة لأن يرفع البنك المركزي الأوروبي سعر الفائدة 75 نقطة أساس في اجتماعه الأسبوع المقبل، مقارنة مع ما يزيد قليلا على 50 في المائة في توقعات يوم الأربعاء.
وتراجع سهم لوفتهانزا الألمانية 3.2 في المائة بعد أن أعلنت نقابة للطيارين أول من أمس عن إضراب من المقرر أن يبدأ الجمعة بعد فشل الطرفين في التوصل إلى اتفاق بشأن الأجور. وتعرضت أسهم السلع الفاخرة لضغوط، وانخفض سهم إل في إم إتش مالكة لويس فويتون وهيرميس وبربري بين 1.6 و2.2 في المائة.
كما سجل المؤشر نيكي الياباني أدنى مستوى إغلاق في شهر متأثرا بخسائر الأسهم المرتبطة بصناعة الرقائق، بعد تلقي إنفيديا ضربة خلال الليل بسبب أمر أميركي بوقف مبيعات أفضل مصنع لرقائق الذكاء الصناعي إلى الصين.
وانخفض نيكي 1.53 في المائة ليغلق عند 27661.47 نقطة، وهو أدنى مستوى منذ الثاني من أغسطس (آب)، وهبط المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.41 في المائة إلى 1935.49 نقطة.
وأنهت الأسهم الأميركية شهر أغسطس برابع انخفاض يومي على التوالي، لتسجل أضعف أداء لشهر أغسطس في سبعة أعوام مع استمرار المخاوف حيال إقرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي زيادات كبيرة في أسعار الفائدة. وأشار رئيس مجلس الاحتياطي جيروم باول يوم الجمعة إلى أن البنك المركزي الأميركي سيواصل رفع أسعار الفائدة لمحاربة التضخم، حتى لو تسبب ذلك في معاناة للأسر والشركات.
وفي اليابان، تراجعت أسهم عملاقي صناعة الرقائق طوكيو إلكترون وأدفانتست 3.35 وأربعة في المائة على الترتيب. كما هبطت شركات أخرى ذات ثقل، إذ خسر سهم فاست ريتيلنغ مالكة متاجر يونيكلو للملابس 1.45 في المائة، وسهم مجموعة سوفت بنك التي تستثمر في التكنولوجيا 0.93 في المائة.
وبدورها تراجعت أسعار الذهب الخميس إلى ما دون مستوى 1700 دولار الأساسي لفترة وجيزة للمرة الأولى منذ ستة أسابيع مع تمسك البنوك المركزية الكبرى بتشديد السياسة النقدية لمكافحة التضخم، مما كبح الطلب على المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.
وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.4 في المائة إلى 1704.70 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 09:17 بتوقيت غرينيتش بعد أن لامس 1699.30 دولار في وقت سابق في أدنى مستوى منذ 21 يوليو (تموز). وتراجعت العقود الآجلة الأميركية للذهب 0.6 في المائة إلى 1716.60 دولار.
وتعرضت أسعار الذهب لضغوط بالغة مع إجبار التضخم الذي بلغ مستويات هي الأعلى في عقود البنوك المركزية حول العالم على تشديد السياسة النقدية. وفقد سعر الذهب أكثر من 350 دولارا منذ أن صعد ليتخطى ألفي دولار في أوائل مارس (آذار)، وسجل خامس انخفاض شهري على التوالي في أغسطس في أطول سلسلة خسائر شهرية منذ 2018.
كما ظل الدولار قرب ذروة عقدين مما زاد من الضغط على الذهب؛ إذ زاد ذلك من تكلفة الفرصة البديلة لحائزي العملات الأخرى.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 1.3 في المائة إلى 17.74 دولار للأوقية لتصل لأدنى مستوى في أكثر من عامين. وهبط البلاتين 0.7 في المائة إلى 840.58 دولار، بينما زاد البلاديوم 0.7 في المائة إلى 2098.53 دولار.


العالم سوق أسهم

اختيارات المحرر

فيديو