لبيد يدعو الإسرائيليين إلى عدم زيارة قبر يوسف بدون تنسيق

لبيد يدعو الإسرائيليين إلى عدم زيارة قبر يوسف بدون تنسيق

الأربعاء - 3 صفر 1444 هـ - 31 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15982]
دخان من مبنى أصابته صواريخ عملية إسرائيلية لاعتقال مسلحين فلسطينيين قرب نابلس (إ.ب.أ)

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد المستوطنين إلى التنسيق مع الجيش قبل الوصول إلى منطقة قبر يوسف في نابلس، بعد هجوم استهدف سيارة إسرائيليين وأسفر عن إصابة 2 بجروح متوسطة. وقال لبيد: «إن الوصول دون تنسيق إلى قبر يوسف، يعرض المشاركين وقوات الأمن للخطر، ومن أجل سلامتكم، اتبعوا التعليمات واعتنوا بأنفسكم». وتعهد لبيد بمواصلة العمل «دون تردد ضد الذين يريدون إلحاق الأذى بنا».
وأصيب إسرائيليان بجروح متوسطة في وقت مبكر من صباح الثلاثاء عندما فتح مسلحون فلسطينيون النار على السيارة التي كانوا يستقلونها بالقرب من مدخل قبر يوسف في مدينة نابلس بالضفة الغربية.
وقال الجيش الإسرائيلي، إن خمسة إسرائيليين كانوا بالسيارة لم ينسقوا زيارتهم إلى الموقع مع الجيش وتعرضوا لإطلاق نار أثناء القيادة في المدينة، واضطر الجنود الإسرائيليون إلى إخراجهم بعد ذلك. ويقع «قبر يوسف» شرق مدينة نابلس وهي منطقة خاضعة للسلطة الفلسطينية ويزوره المستوطنون بعد تنسيق يجريه الجيش الإسرائيلي مع السلطة. ويقول اليهود إن هذا القبر يضم بعضاً من رفات النبي يوسف، عليه السلام، وهو الأمر الذي ينفيه المؤرخون العرب، ويرى الفلسطينيون أن إسرائيل تزعم أنه قبر يوسف لأنها أرادت الاحتفاظ به ضمن أي تسوية، واتخاذه موقعاً استراتيجياً على مشارف نابلس رغم كونه إرثاً إسلامياً مسجلاً لدى دائرة الأوقاف الإسلامية.
وخلال المفاوضات حول اتفاقيات أوسلو، عام 1993 تحول هذا القبر إلى موضوع خلاف، حيث أصرت إسرائيل على إبقائه ضمن المناطق المحتلة، وفعلاً أصبح بمثابة جيب إسرائيلي داخل مدينة نابلس، لكن مواجهات دامية أدت إلى إحراق جنود إسرائيليين بداخله مع بداية الانتفاضة الثانية عام 2000، ومشكلات لاحقة، أدت إلى الانسحاب من هذا القبر، على أن يحافظ الفلسطينيون عليه ويسمحوا لمجموعات يهودية بأن تزور الضريح ويؤدوا الصلاة فيه.
وقال المعلق العسكري في صحيفة «معريف» طال ليف رام، إن عملية إطلاق النار قرب قبر يوسف في نابلس، كان يمكن أن تنتهي بكارثة كبيرة بسبب تعامل المستوطنين بلا مسؤولية مع القضية ولا مبالاة. وتصاعدت التوترات حول القبر منذ أبريل (نيسان) عندما اقتحم نحو مائة فلسطيني الموقع وقاموا بحرق أجزاء منه. وفاقم استهداف المستوطنين، التوتر في شمال الضفة التي شهدت أيضاً هجوماً إسرائيلياً لاعتقال مسلحين فلسطينيين في نابلس. وحاصرت قوات الاحتلال منزلاً يعود لعائلة الصوالحي في الحي الغربي من قرية روجيب شرق نابلس واشتبكت مع مسلحين في المكان قبل أن تطلق عدة قذائف إنيرجا على المنزل. ولاحقاً، سلم نبيل الصوالحي ونهاد عويص، نفسيهما لقوات الاحتلال، فيما اندلعت مواجهات أثناء انسحاب القوات أدت إلى إصابة 25 فلسطينياً. وقال شهود عيان، إن الشابين سلما نفسيهما لقوات الاحتلال بعد أن نفدت ذخيرتهما.
وأكدت صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية أنه بعد ساعات طويلة من محاصرة المنزل وإطلاق القذائف صوبه ووقوع تبادل كثيف لإطلاق النار، تم اعتقال اثنين من المحاصرين داخل المنزل. وشاركت القوات الخاصة إلى جانب أفراد من لواء المظليين في العملية العسكرية بنابلس.
وفي وقت لاحق ذكر الإعلام العبري أن أحد المطلوبين وهو نبيل الصوالحي، يعمل في جهاز الضابطة الجمركية التابعة للسلطة الفلسطينية. وقالت إذاعة «كان» العامة، إنه يُعتقد أن أحد المعتقلين شارك في هجوم يوم الجمعة، حيث تعرضت سيارة أمن إسرائيلية لإطلاق نار بالقرب من مستوطنة «شافي شومرون» في شمال الضفة الغربية.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو