بايدن يستضيف قمة لمكافحة العنف والكراهية الشهر المقبل

بايدن يستضيف قمة لمكافحة العنف والكراهية الشهر المقبل

الرئيس الأميركي يطرح رؤية لتوحيد الولايات المتحدة ضد العنف المسلح
السبت - 23 محرم 1444 هـ - 20 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15971]
بايدن يلقي كلمة في البيت الأبيض 10 أغسطس الحالي (أ.ب)

أعلن البيت الأبيض أمس (الجمعة)، أن الرئيس الأميركي جو بايدن، سيستضيف قمة بالبيت الأبيض في سبتمبر (أيلول) المقبل، لمواجهة تأثير العنف والكراهية على الديمقراطية الأميركية وتسليط الضوء على إجراءات إدارته للحد من العنف المرتبط بالسلاح.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين فان بيير، إن القمة ستُعقد في منتصف سبتمبر تحت شعار «نحن نقف متحدين» ويشارك فيها مسؤولون وزعماء دينيون وجماعات حقوق مدنية ورجال أعمال ومدافعون عن منع العنف المسلح.

وستتضمن القمة خطاباً رئيسياً لبايدن، الذي سيطرح رؤية مشتركة لأميركا أكثر اتحاداً.

وأشارت إلى أن القمة ستوفر فرصة مهمة للأميركيين من جميع الأعراق والأديان والانتماءات السياسية لمناقشة هذه القضية.

وقال البيت الأبيض إنه يعتزم دعوة الديمقراطيين والجمهوريين والقادة السياسيين على المستوى الفيدرالي والمحلي من أجل الاتحاد ضد العنف والكراهية.

وكانت جماعات حقوقية ومنظمات لحقوق السود وحقوق الأقليات قد طالبت إدارة بايدن بعقد قمة لمكافحة العنف، بعد سلسلة من أحداث العنف المسلح التي تحركها الكراهية مثلما حدث في مقتل عشرة أشخاص سود في مدينة بافلو بولاية نيويورك في مايو (أيار) الماضي وفي ولاية تكساس وويسكنسن وغيرها.

وقالت جان بيير: «مع تعرض أمتنا لسلسلة مقلقة من الهجمات التي تغذّيها الكراهية، من أوك كريك إلى بيتسبرغ، ومن إل باسو إلى بواي، ومن أتلانتا إلى بافالو، سيظل الأميركيون متّحدين بأغلبية ساحقة في معارضتهم لمثل هذا العنف».

ولم يحدد البيت الأبيض بعد أسماء المشاركين أو ملامح الرؤية التي سيطرحها بايدن لمكافحة العنف والجديد الذي ستشمله هذه الروية بعد أن وقّع العام الماضي على قانون لمكافحة جرائم الكراهية، وأصدر أول استراتيجية وطنية لمكافحة الإرهاب المحلي.

وقد شدد بايدن في خطاب توليه السلطة في يناير (كانون الثاني) 2021 على الوفاء بتعهداته خلال حملته الانتخابية بتوحيد الأمة الأميركية، والعمل على مد جسور الوحدة الوطنية والتصدي للانقسامات السياسية والاجتماعية. ويسعى أيضاً إلى تسليط الضوء على انتصاراته التشريعية الأخيرة، بما في ذلك قانون سلامة الأسلحة الذي وقّعه في يونيو (حزيران) الماضي، قبل انتخابات الكونغرس النصفية في نوفمبر (تشرين الثاني). ويشير معظم التحليلات إلى أن انتخابات التجديد النصفي للكونغرس في نوفمبر المقبل ستكون فرصة قوية للجمهوريين للحصول على أغلبية في مجلسي النواب والشيوخ الذي يسيطر عليه الديمقراطيون بأغلبية ضئيلة. وهو ما يعني أن إدارة بايدن ستواجه الكثير من العراقيل لتحقيق الأجندة التشريعية خلال العامين المقبلين من ولايته.


أميركا أخبار أميركا جو بايدن

اختيارات المحرر

فيديو