زوجة الأسير الذي تريد «الجهاد» إطلاقه: شاهدت هيكلاً عظمياً

زوجة الأسير الذي تريد «الجهاد» إطلاقه: شاهدت هيكلاً عظمياً

الأحد - 17 محرم 1444 هـ - 14 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15965]
دلال عواودة زوجة الأسير الفلسطيني في منزلها في قرية إدنا بالضفة (أ.ب)

سمحت إسرائيل، أمس (السبت)، في تطور لافت، لزوجة الأسير المضرب عن الطعام، خليل عواودة (40 عاماً)، بزيارته لأول مرة منذ خوضه الإضراب عن الطعام، قبل 154 يوماً، وذلك قبل يوم واحد من عقد المحكمة الإسرائيلية جلسة للبت في مصيره.

وقالت دلال عواودة إنها شاهدت هيكلاً عظمياً وملامح وجه مختفية. وأكد عواودة لزوجته أنه مستمر في إضرابه عن الطعام حتى نيل حريته، مؤكداً أنه لا يضرب ضد الحياة، وإنما من أجلها. ودخلت عواودة إلى زوجها في غرفته بمستشفى «أساف هروفيه» في إسرائيل، الذي نُقِل إليه، الخميس، محاطة بأربعة من رجال أمن مصلحة السجون، الذين منعوها من الاقتراب منه. وقالت: «هدّدوا بإلغاء الزيارة لمجرد إمساكي بيده». وعواودة هو الأسير الذي اشترطت حركة «الجهاد الإسلامي» الإفراج عنه إلى جانب القيادي في الحركة بسام السعدي، مقابل وقف إطلاق النار في قطاع غزة، الأسبوع الماضي. وقالت «الجهاد» إنها حصلت على تعهد من مصر بالإفراج عنهما، لكن المسؤولين الإسرائيليين نفوا ذلك. ويخوض عواودة المنتمي لحركة «الجهاد»، المعتقل منذ 27 ديسمبر (كانون الأول) 2021، إضراباً عن الطعام منذ 154 يوماً، للمطالبة بإنهاء اعتقاله الإداري. والإداري هو قانون الطوارئ البريطاني لعام 1945، وتستخدمه إسرائيل لاعتقال فلسطينيين وزجهم في السجن من دون محاكمات أو إبداء الأسباب، لفترات مختلفة قابلة للتجديد تلقائياً. ويعتمد السجن الإداري على ملف تتذرع الأجهزة الأمنية الإسرائيلية بأنه سري، ولا يجوز الاطلاع عليه.

وخاض عواودة تجربة مريرة مع إسرائيل عندما علّق إضرابه الشهر الماضي، بعد 111 يوماً، لمدة أسبوع، في أعقاب اتفاق بإطلاق سراحه تراجع عنه المسؤولون الإسرائيليون، وجددوا اعتقاله إدارياً لمدة أربعة أشهر، فعاد لإضرابه. وقال نادي الأسير الفلسطيني إن الأسير عواودة يواجه الموت، في ظل ظروف صحية صعبة تتفاقم مع مرور الوقت. وقالت المحامية أحلام حداد، إن جسد عواودة أشبه بقطعة عظام ويُعاني من صعوبة بالغة في التكلم والحركة، ومشكلة كبيرة في الذاكرة والرؤية.

وكانت حركة «الجهاد الإسلامي» قد هددت باستئناف القتال إذا لم تفرج إسرائيل عن عواودة والسعدي، لكن في تل أبيب قالوا إنهم لم يتعهدوا بذلك أبداً. ومع ضغوط مصرية متواصلة، سمحت محكمة «عوفر» العسكرية الإسرائيلية الخميس لمحامية عواودة بزيارته بشكل عاجل، رفقة طبيب مختص، لمعاينته وإعداد تقرير طبي سيُقدم للمحكمة، التي ستنظر الأحد في الاستئناف المقدَّم له، ثم أمرت المحكمة بنقله من سجن «الرملة» إلى المستشفى، وسمحوا لزوجته بزيارته.

وجاء قرار المحكمة بتحويل عواودة إلى المشفى بعد تقارير طبية، بينها تقرير لمنظمة «أطباء بلا حدود»، أرسلته للمحكمة، أكدت فيه أن تدهوراً طرأ على صحة المعتقل عواودة. وجاء في تقريرها أنه يتعين نقل عواودة إلى المستشفى في ظل احتمال تعرضه لتلف دماغي وضرر في الجهاز العصبي.

وجهت المنظمة رسالة مستعجلة بهذا الخصوص إلى وزراء الصحة والدفاع والأمن الداخلي في الحكومة الإسرائيلية. وقال مدير المركز الطبي التابع لإدارة السجون إن وضع الأسير تدهور، وإن هناك خشية من تضرر قدراته الإدراكية.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو