ترشيد مصر للكهرباء يشحن «طاقة السخرية» وساعة الصيف

ترشيد مصر للكهرباء يشحن «طاقة السخرية» وساعة الصيف

الحكومة أعلنت خطة لـ«تخفيف الإنارة» وتبحث تغيير التوقيت
الخميس - 14 محرم 1444 هـ - 11 أغسطس 2022 مـ
مصريان على أحد شواطئ مدينة مرسى مطروح الشاطئية على البحر المتوسط (أ.ب)

من حقول الغاز الذي تستهدف بلادهم زيادة تصديره لأوروبا، إلى ساحات معارك النزاع الروسي - الغربي في أوكرانيا، وجد المصريون أنفسهم أكثر تماساً مع الحسابات الإقليمية والتحليلات الاقتصادية بعدما قررت حكومتهم الاتجاه إلى ترشيد الكهرباء مستهدفةً تحقيق زيادة في حصيلة البلاد من «العملة الصعبة» عبر بوابة تصدير الطاقة.

رئيس وزراء مصر مصطفى مدبولي، أظهر رغبة في شرح مستهدفات الخطوة التي تضمنت فضلاً عن «الترشيد» إعلاناً عن «دراسة عودة الساعة الصيفية» وذلك بعد نحو 7 سنوات على وقف العمل بها. وقال الرجل خلال اجتماع حكومي (الخميس) إن الإجراءات «تهدف لتوفير الغاز الطبيعي لتصديره للخارج وزيادة العائد من النقد الأجنبي»، وذلك بعد تنويه قبل يومين بأن «تداعيات الأزمة العالمية الراهنة استوجبت اتخاذ الكثير من الإجراءات لتقليل حدّتها قدر المستطاع».

وتسعى مصر إلى «تحقيق فائض إضافي، بمتوسط يصل إلى نحو 15 في المائة من حجم الغاز الطبيعي الذي يُضخ لمحطات الكهرباء، على مدار العام، لزيادة حجم التصدير وبما سيوفر 450 مليون دولار ضرورية للبلاد في ظل ارتفاع أسعار الحبوب والمنتجات البترولية؛ جرّاء الأزمة الروسية - الأوكرانية»، حسب مدبولي.

الخطة المصرية للترشيد، تضمنت «إغلاق الكهرباء في المباني الحكومية بعد المواعيد الرسمية عدا (المؤسسات ذات الحساسية)، وإيقاف الإنارة الخارجية لكل المباني الحكومية والميادين العامة، وتخفيض إنارة الشوارع والمحاور الرئيسية، وتطبيق التوقيت الصيفي في المراكز التجارية والمحال العامة في تمام الساعة 11 مساءً، بتوقيت القاهرة، وتوجيه المراكز التجارية بأن تكون درجات الحرارة للتكييفات المركزية 25 أو أكثر، وكذلك ترشيد الإنارة الخاصة بالمنشآت الرياضية وإغلاق الاستادات والصالات المغطاة والتنسيق مع النوداي الكبرى لذلك».

لكن الطاقة المستهدف توفيرها في حقول الغاز، شحنت طاقة أخرى -لا تنفد على ما يبدو- عند المصريين وهي السخرية التي غلبت على تعليقات كثيرة تناولت القرارات، بدايةً من استحضار تراث الأجداد في عصور ما قبل وصول الكهرباء لمعظم بقاع البلاد، وفق ما نشر أحدهم صورة «وابور الجاز» (موقد بدائي للطهي والتدفئة يعمل بالسولار)، داعياً أقرانه لصيانته في مواجهة الترشيد «القادم لا محالة».
https://twitter.com/FattahFattahh/status/1557457471509258242

غير أن مواطنة مصرية أخرى بدت أكثر رومانسية، وحلقت عبر «تويتر» بعيداً عن الطاقة الكهربائية المستهدفة بالترشيد، داعية إلى الاعتماد على طاقة أخرى دعت إليها المطربة الراحلة وردة في أغنية لها تقول في إحدى مقاطعها: «دوّروا على الحب تلاقوا في الضلمة ألف قمر».
https://twitter.com/RaghdaaElSaeed/status/1557338872442396672

لكن العملية والعقلانية لم تعدم أنصاراً وسط المعلقين المصريين على أنباء الترشيد، إذ دخل أحد أبناء ذاك التيار، الذي استشهد (بتصرف) بكلمات أغنية للمطربة شادية، تقول فيها: «ومولع لك شمعة»، لتصبح نصيحة: «قوم ولع لك شمعة».
https://twitter.com/chezsafi/status/1557359493968691200

ونظراً لجمهورها الكاسح، فقد حضرت منافسات كرة القدم على الدوري المصري، أيضاً ضمن التعليقات على ترشيد الكهرباء التي رأى مقدم البرامج أحمد موسى أنها يمكن أن تتحقق عبر لعب مباريات البطولة في وضح النهار وتوفير إضاءة الاستادات.

لكنّ معلقاً من مشجعي نادي الزمالك (المتصدر جدول البطولة) غمز من قناة موسى (الذي يعلن تشجيعه للأهلي) واعتبر أن نصيحته تستهدف تعطيل مسيرة الأبيض نحو تحقيق اللقب.
https://twitter.com/alielgamal100/status/1557122995474276352

ليست طاقة السخرية وحدها هي التي ازدهرت وشًحنت، بل إن طاقة «الساعة الصيفية» التي أُهملت لنحو 7 سنوات عادت هي الأخرى للدوران بفعل أحاديث الترشيد.

وتضاربت القرارات المصرية بشأن «التوقيت الصيفي» خلال العقد الماضي، إذ ظل مطبقاً منذ الخمسينات من القرن الماضي حتى عام 2011 وبعدها عُطل حتى عام 2014 عندما عاد لعام واحد فقط ومنذ عام 2015 لم يتم تطبيقه.

ودافعت الحكومة على لسان متحدثها الرسمي السفير نادر سعد، عن أنها تدرس إعادته بأن «توقيت الصيف ليس بدعة مصرية، وتنفذه عشرات الدول حول العالم لترشيد الكهرباء»، ونوّه سعد إلى أن الأمر ربما يتم العام المقبل بسبب الحاجة إلى إجراءات تنظيمية تتعلق بحركة الطيران والتنسيق مع الجهات الدولية المختلفة في هذا الصدد.


مصر أخبار مصر إقتصاد مصر

اختيارات المحرر

فيديو