الأدب الفانتازي يقتحم مواضيع الدراما السعودية

المسلم: «قيامة الساحرات» محلي كتابة وتمثيلاً... ولدينا بنية تحتية قادرة على استقبال الأعمال الطموحة

آيدا القصي وسمية رضا بطلتا مسلسل «قيامة الساحرات»
آيدا القصي وسمية رضا بطلتا مسلسل «قيامة الساحرات»
TT

الأدب الفانتازي يقتحم مواضيع الدراما السعودية

آيدا القصي وسمية رضا بطلتا مسلسل «قيامة الساحرات»
آيدا القصي وسمية رضا بطلتا مسلسل «قيامة الساحرات»

تتجه مواضيع الدراما السعودية نحو الأدب الفانتازي على غرار ما انتهجه الروائي أسامة المسلم مثل روايته «بساتين عربستان»، التي تحوّلت إلى مسلسل من 10 أجزاء يحمل اسم «قيامة الساحرات».
وقال المسلم لـ«الشرق الأوسط»: «في ثقافتنا سحر خاص لم نعرضه حتى الآن. حصرنا الدراما داخل البيوت، وبين أسوار البيئة الاجتماعية، ولم ننطلق لما هو أبعد»، مستشهداً بـ«سندباد» و«علاء الدين» وغيرها من الأساطير العربية، مضيفاً «نحن أولى من غيرنا بأن نرويها».
روايته هذه التي تحوّلت إلى مسلسل اسمه «قيامة الساحرات»، بحاجة لمشاركة نحو 150 ممثلاً رئيسياً. ويؤكد أن العمل سعودي بالكامل من حيث الكتابة والتمثيل، وأنّه أشبه بورشة تدريب كبيرة.
تمرّس المسلم في كتابة السيناريو والحوار، ولطالما أجّل الدخول إلى هذه التجربة، لبحثه عن شركة تفهم ماهية الفانتازيا وتملك القدرة الإنتاجية على إخراج العمل، الذي بدأه منذ عام 2019. وقال إن السيناريو وحده استغرق عاماً، و«قد جلست حينها مع كاتب بريطاني شهير لإنجازه».
ويوضح المسلم أنّ العمل يحتاج إلى الجبال والوديان والواحات، وكل هذا موجود في تبوك (نيوم) والعلا، حيث المسطحات الطبيعية الخلابة، مشيراً إلى أن  المسلسل تضمن بناء مدن كاملة، مثل اليمامة، وهجر، وبابل، ومدينة الجن، لافتاً إلى وجود بنية تحتية لها القدرة على استقبال كل الأعمال الفنية الطموحة في المستقبل، من خلال استديوهات كاملة ودائمة.
... المزيد


مقالات ذات صلة

الفنان رشوان توفيق يرفض «ادّعاءات» حول زواجه من فتاة مصرية

يوميات الشرق الفنان رشوان توفيق وابنته المذيعة هبة رشوان (فيسبوك)

الفنان رشوان توفيق يرفض «ادّعاءات» حول زواجه من فتاة مصرية

أكّد الفنان المصري رشوان توفيق قيامه هو وابنته، المذيعة المصرية هبة رشوان، بالتواصل مع الفنان أشرف زكي نقيب الممثلين؛ لاتخاذ إجراءات ضد شخص أشاع أنه تزوج.

داليا ماهر (القاهرة )
الوتر السادس رانيا فريد شوقي في مشهد من مسرحية «مش روميو وجولييت» بالمسرح القومي (حسابها على «إنستغرام»)

رانيا فريد شوقي لـ«الشرق الأوسط»: لست محظوظة سينمائياً

أبدت الفنانة المصرية رانيا فريد شوقي حماسها الشديد بعودتها للمسرح بعد 5 سنوات من الغياب، حيث تقوم ببطولة مسرحية «مش روميو وجولييت»

داليا ماهر (القاهرة)
الوتر السادس يتسلّم درعه التكريمية في مهرجان الزمن الجميل (جورج دياب)

جورج دياب لـ«الشرق الأوسط»: صرنا نُشبه الملابس المعلقة في كواليس المسرح

يفتح مهرجان الزمن الجميل صفحات من كتاب حقبة الفن الذهبي في كل دورة جديدة ينظمها، فيستعيد معه اللبنانيون شريط ذكرياتهم.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق نيكول معتوق بشخصية «لولا» في مسرحية «هل هالشي طبيعي؟» (حسابها الشخصي)

نيكول معتوق لـ«الشرق الأوسط»: الرخاوة تحكُم العصر

يوضع المتفرِّج أمام مذيعة ترقص فوق الجراح، مختزلة زمناً يمتهن الرخاوة ويُخرج إلى العلن نماذج لا تليق. تحريك الفكر النقدي، غاية شخصية «لولا» التي أدّتها معتوق.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق إيف بيست تؤدي دور «راينيس تارغاريان» في مسلسل «بيت التنين»... (أو إس إن)

أحداث الحلقة الرابعة من «بيت التنين» تجذب الاهتمام عربياً

جذبت الحلقة الرابعة من مسلسل «هاوس أوف ذا دراغون (House of the Dragon)»، التي حملت عنوان «رقصة التنانين»، اهتمام عدد كبير من العرب على منصات التواصل الاجتماعي.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

كريتشيكوفا... حلمت في طفولتها ببطولة فرنسا فتوجت بكأس «ويمبلدون»

 كريتشيكوفا لحظة تتويجها بلقب بطولة ويمبلدون (إ.ب.أ)
كريتشيكوفا لحظة تتويجها بلقب بطولة ويمبلدون (إ.ب.أ)
TT

كريتشيكوفا... حلمت في طفولتها ببطولة فرنسا فتوجت بكأس «ويمبلدون»

 كريتشيكوفا لحظة تتويجها بلقب بطولة ويمبلدون (إ.ب.أ)
كريتشيكوفا لحظة تتويجها بلقب بطولة ويمبلدون (إ.ب.أ)

دونت التشيكية باربورا كريتشيكوفا في دفترها وهي تتلمس خطواتها الأولى في عالم التنس في 12 من عمرها أن طموحها الفوز ببطولة فرنسا المفتوحة للتنس.

لكنها أعلنت وبعد ثلاث سنوات من تحقيق ذلك الهدف أن 13 يوليو تموز 2024 هو اليوم الأفضل في حياتها بعدما فازت بلقب بطولة ويمبلدون، وهو ما لم تعتقد أنها قادرة على تحقيقه حتى في أكثر أحلام طفولتها جموحا.

وبفوزها 6-2 و2-6 و6-4 على الإيطالية باوليني على الملعب الرئيسي في النهائي السبت، أصبحت كريتشيكوفا أحدث التشيكيات اللاتي يفزن باللقب، بعد بترا كفيتوفا وماركيتا فوندروسوفا ومرشدتها الراحلة يانا نوفوتنا.

وقالت كريتشيكوفا، التي بكت في وقت سابق عندما شاهدت اسم نوفوتنا على قائمة البطلات، "الفوز بأي بطولة كبرى أمر رائع. الفوز هنا في ويمبلدون أمر جلل بالنسبة لي".

وتابعت: لن أقول إنه كان حلمي في طفولتي. لدي دفتر كنت أدون فيه وأنا في 12 من عمري، ربما منذ ثلاثة أو أربعة أشهر كنت أتصفح هذا الدفتر. كتبت فيه أنني أود مستقبلا الفوز بفرنسا المفتوحة... ربما تغيرت الأمور بعض الشيء عندما التقت يانا وعندما أخبرتني حكايات عن ويمبلدون، والعشب، والصعوبة التي واجهتها للفوز باللقب والمشاعر التي راودتها عندما فازت باللقب. حينها، بدأت أنظر إلى ويمبلدون باعتبارها أكبر بطولة في العالم.

وأسرت نوفوتنا، التي توفيت في 2017 بعد صراع مع السرطان، القلوب عندما بكت على كتف دوقة كينت خلال مراسم توزيع الجوائز في 1993 بعدما أهدرت تقدمها 5-1 في المجموعة الفاصلة في خسارتها أمام شتيفي غراف.

كما أنها رمز للمثابرة في ويمبلدون إذ خسرت نهائي 1997 قبل أن تفوز باللقب أخيرا في العام التالي.

وقالت كريتشيكوفا، التي بدأت العمل مع نوفوتنا في 2014، أعتقد أنها كانت ستخبرني أنها فخورة جدا بي وأنها سعيدة جدا.

وأضافت في كلمتها داخل الملعب أنه اليوم الأفضل في حياتها وقالت في المؤتمر الصحفي إنها تقدم أفضل مستوياتها في مسيرتها.

وقالت: لأن مواجهة اليوم كانت صعبة جدا، وكان علي بذل قصارى جهدي على كل المستويات. على المستوى الفني وكذلك الذهني.

أنا فخورة جدا بتحقيق ذلك، أن أتماسك وأفوز بالنهائي.