الطفلة الفلسطينية رهف تمنّي النفس لو تكتب أو تهرول إلى الحي مجدداّ

الطفلة الفلسطينية رهف تمنّي النفس لو تكتب أو تهرول إلى الحي مجدداّ

الثلاثاء - 12 محرم 1444 هـ - 09 أغسطس 2022 مـ
رهف تستلقي على سرير في المستشفى الإندونيسي بقطاع غزة

تشكو رهف سلمان (11 عاماً) من أن الصاروخ الإسرائيلي الذي شاهدته بأم عينيها يقترب، بتر يدها اليمنى التي تكتب بها وأبقى لها اليسرى، وكأنها كانت تمني النفس لو أن اليمنى هي التي بقيت بدل اليسرى، على الأقل كي تكتب وتمارس هوايتها المفضلة الرسم، ثم تفطنت أنها أيضاً فقدت قدميها فألقت أمنية ثانية، لو تستطيع أن تسير مرة أخرى، وتهرول في الشوارع، وكأنها تريد أن تقول ما قاله الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش على لسان كل الفلسطينيين: «ونحن نحب الحياة إذا ما استطعنا إليها سبيلاً».

لم تكن رهف الصغيرة سوى ضحية صاروخ إسرائيلي سقط في وقت ما، في لحظة صدفة خرجت فيها إلى الشارع القريب لجلب شقيقها محمد 13 عاماً من أجل عشاء عائلي يفترض أنه سيكون بهيجاً، قبل أن يتحول إلى كارثة. كل ما تعرفه أنها شاهدت الصاروخ ثم شعرت كأن تياراً كهربائياً مسها، ولم تعد تدرك شيئاً.

تقول رهف التي تستلقي على سرير في المستشفى الإندونيسي بقطاع غزة بينما يلف الشاش الأبيض أطرافها الثلاثة المبتورة، لكاميرات الصحافيين التي راحت تبحث عنها: «طلعت أنادي أخوي عشان نتعشى. شفت صاروخ بعدين شعرت كأني تكهربت وما عرفت شو صار لقيت حالي هون». وتضيف: «إيدي وإجري الثنتين سبقوني للجنة. بس أنا نفسي أركب إيدين وإجرين بدي أرجع أكتب. المشكلة إني بكتب بإيدي اليمين وهي اللي انقطعت، وظلت الشمال».

وتختصر رهف حكاية كثير من الغزيين نجوا من الموت بأعجوبة وخسروا أطرافهم أو أحبابهم لأنهم فقط مكثوا في بيوتهم، فيما كانت إسرائيل تشن حربها هناك، أو ربما خرجوا إلى الشارع، لا فرق عند الصواريخ الإسرائيلية. وقصفت إسرائيل قطاع غزة على مدار 3 أيام وخلفت 46 قتيلاً بينهم 16 طفلاً لم يكتب لهم مثل ما كتب لرهف. وقالت منال سلمان والدة رهف، إن ابنتها أصيبت أيضاً بكسر في عظم الترقوة وخلع في إحدى كتفيها. الأم ترافق رهف في المستشفى بينما الأب يرافق شقيقها محمد الذي أصيب كذلك في القصف الإسرائيلي.

لم تعد رهف للمنزل ولا محمد الذي خرجت لتناديه، لكن الأهل تركوا العشاء وهرعوا بعدما دوّى صوت انفجار قريب، وجدوا محمد ولم يجدوا رهف إلا بعد ساعات في المستشفى. لا يمكن وصف شعور أب لم يتعرف على ابنته فوراً، دم يغطي وجهها الذي يعرفه ويحبه عن ظهر قلب، وأطراف طالما تسلقت عليه ولعبت معه، غير موجودة. بدت رهف رغم ذلك قوية، أقوى من والديها، وظلت ترفع شارة النصر أمام كل كاميرا صحافي يدخل إلى غرفتها، وتقول إنها تريد أن تستعيد قدرتها على الكتابة والمشي.

وتدخل رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية واتصل بها وبوالديها وووعد بمحاولة نقلها إلى تركيا من أجل تلقي العلاج. والاثنين أصدرت حماس بياناً، قالت فيه إن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، وافق على استقبال الطفلة الجريحة رهف سلمان للعلاج في تركيا. وفي حروب سابقة تلقى الجرحى الفلسطينيون علاجاً في مستشفيات الضفة والأردن ومصر وتركيا، في وقت يئن فيه القطاع الصحي في غزة تحت وطأة الحصار ونقص الأدوية والمستلزمات. أما رهف فإن حكايتها ستظل شاهدة على واقع يدفع فيه المدنيون أثماناً مضاعفة للحروب، وكل طفل في غزة يمكن أن يكون رهف أو على قائمة الضحايا في كل وقت.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو