ما أولويات الزعيم المرتقب لـ«القاعدة»؟

ما أولويات الزعيم المرتقب لـ«القاعدة»؟

خبراء حددوا تنشيط الأفرع وترتيب «الهيكل الداخلي» والتوسع في أفريقيا
الثلاثاء - 12 محرم 1444 هـ - 09 أغسطس 2022 مـ
زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري

لا يعد مقتل زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري، حدثاً عادياً يمر به التنظيم؛ لكن قد يغير في شكل التنظيم الإرهابي مستقبلاً، وقد يدفعه إلى نشاط في أماكن أخرى. وهنا تثار تساؤلات حول أولويات الزعيم المرتقب لقيادة «القاعدة»؟ خبراء أشاروا إلى أن «أولويات (القاعدة) سوف تكون مرتبطة بمن هو الزعيم القادم للتنظيم». ورجّحوا «التوسع في أفريقيا استغلالاً لـ(هشاشة الوضع الأمني) في بعض الدول، وتمركز فروع للتنظيم في الساحل الأفريقي الغربي والصحراء الكبرى والصومال، وكذا تنشيط أفرع التنظيم عبر (لملمة) الإشكالات بين الأفرع، وأيضاً ترتيب الهيكل الداخلي للتنظيم».
وقُتل الظواهري في غارة أميركية نُفذت مطلع الشهر الجاري في أفغانستان، في أكبر ضربة للتنظيم الإرهابي منذ مقتل مؤسسه أسامة بن لادن في عام 2011.
وقال الباحث المصري المتخصص في قضايا الأمن الإقليمي محمد فوزي: «بشكل عام يوجد بعض الأهداف التي ستركز عليها قيادة التنظيم المقبلة، إذ ستسعى إلى إعادة بناء الهيكل الداخلي، خصوصاً في ظل الخسائر التي تكبدها تنظيم (القاعدة) إثر تبني القوى الدولية لاستراتيجية (قطع الرؤوس)، وهي الاستراتيجية التي سبّبت أزمة قيادة كبيرة للتنظيم، فضلاً عن الأزمات الكبيرة التي ترتبت على ذلك».
وأضاف فوزي لـ«الشرق الأوسط»: «سوف تسعى القيادة المقبلة للتنظيم إلى إعادة الاعتبار للتنظيم المركزي، عبر زيادة العلاقات الارتباطية بالأفرع المختلفة، وكذا زيادة الاعتماد عليها والتنسيق معها، خصوصاً تلك الأفرع النشطة، مثل (حركة الشباب الصومالية)، و(جماعة نصرة الإسلام والمسلمين)، و(تنظيم حراس الدين) في سوريا».
ولفت فوزي إلى أنه «سوف تكون العلاقات القاعدية مع حركة (طالبان) أحد الملفات الرئيسية على طاولة الزعيم القادم للتنظيم، لا سيما بعد تصاعد مؤشرات ترجح تورط الحركة في عملية قتل الظواهري، أو على الأقل تقصيرها في حمايته، وهو ملف سيكون له تداعيات على حضور وفاعلية التنظيم المركزي».
من جانبه، يرى مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، السفير رخا أحمد حسن، أن «الزعيم الجديد لـ(القاعدة) عليه أن يدرك أنه (أي التنظيم) أصبح محاصراً في أفغانستان، مركزه الرئيسي الذي قُتل فيه قائده، وهو ما يعطي ضوءاً أخضر قوياً بضرورة أن يكون هناك فكر جديد للتنظيم في المرحلة القادمة». وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «تنظيم (القاعدة) قد يوسّع أنشطته في قارة أفريقيا، خصوصاً في ظل (لعبه) على الجوانب الدينية، وبورقة مصالح المواطنين، فضلاً عن توفر البيئة الحاضنة لذلك، فمثلاً دولة مثل الصومال، سوف ينشط فيها (القاعدة) ويستفيد استفادة اقتصادية منها بالسيطرة على مناطق بها موارد».
ومن أبرز أفرع «القاعدة» في أفريقيا، «جماعة أنصار الإسلام والمسلمين»، والقاعدة في المغرب الإسلامي، وجماعة «الأنصار»، وحركة الشباب الصومالية... ويشار إلى أن منطقة الساحل والصحراء تضم موريتانيا ومالي والنيجر وتشاد وبوركينا فاسو، وتمتد على مساحة 3 ملايين كيلومتر وصولاً لنيجيريا.
أولويات زعيم «القاعدة» الجديد حددها فوزي بقوله: «أولويات (القاعدة) في المرحلة المقبلة، سوف تكون مرتبطة بشكل رئيسي بطبيعة الشخصية التي ستخلف الظواهري في قيادة التنظيم، وهنا نتحدث عن شخصين بشكل رئيسي، الأول هو محمد صلاح زيدان المكني بـ(سيف العدل المصري) والذي انتقل إلى أفغانستان عام 1989 وانضم إلى (القاعدة)، ولعب دوراً محورياً في تطوير القدرات العسكرية للتنظيم، في ضوء خبراته السابقة، فضلاً عن مشاركته في تأسيس الكثير من الأفرع الإقليمية للتنظيم، خصوصاً في منطقة القرن الأفريقي».
ويستكمل: «في ضوء المعلومات والمعطيات المتاحة عن (سيف العدل المصري) خصوصاً على مستوى كونه محسوباً على الجناح العسكري للتنظيم، فإن أولوياته ستتركز على الدفع باتجاه تصعيد المنحى العملياتي (الإرهابي)، اعتماداً على الأفرع الإقليمية للتنظيم، بما يعزز من فاعلية التنظيم المركزي، ما يعني أن التنظيم سيتبنى (المركزية) على مستوى القيادة، واللامركزية على مستوى العمليات والنشاط الإرهابي».
فوزي استكمل حديثه، لافتاً إلى أن «الشخصية الثانية المرشحة لقيادة تنظيم (القاعدة) في مرحلة ما بعد الظواهري، هو محمد أباتي المكنّى (أبو عبد الرحمن المغربي)، والذي يُلقب بـ(ثعلب القاعدة)، وهو صهر أيمن الظواهري، وتشير المعطيات المتوفرة عن (المغربي) إلى أنه كان الشخصية الأقرب للظواهري، كما أنه كان مسؤولاً عن تأمين اتصالات أيمن الظواهري والإشراف على إرسال الرسائل المشفرة إلى القواعد التنظيمية حول العالم، وكذلك كان مسؤولاً عن مؤسسة (سحاب) الإعلامية الخاصة بالتنظيم، وكذا الاتصالات الخارجية لـ(القاعدة)».
وذكر فوزي: «ما يعني أن (المغربي) حال خلافته للظواهري، سوف يُركز على إعادة إحياء العلاقة الارتباطية بين التنظيم المركزي والأفرع الخارجية، خصوصاً الأفرع التي تشهد نشاطاً على مستوى نشاطها العملياتي، كما في حالة (حركة الشباب الصومالية)، وبالإضافة لما سبق سوف يركز (المغربي) على إعادة إحياء المنظومة الإعلامية للتنظيم، بما يضمن التعاطي مع النكسات التي تعرضت لها قواعد التنظيم في الفترات الأخيرة، بسبب الخسائر الكبيرة التي تعرض لها».
من جهته، قال السفير حسن إن «الزعيم الجديد لـ(القاعدة) سيكون أمامه إما جمع (شتات القاعدة) على أساس جديد (مركز رئيسي وأفرع)، وإما سيكون عبر عدة مراكز، وهذا ستحدده كاريزما الزعيم الجديد، فإذا كان لا يُحب الشركاء، سيكون الشكل المركزي الأفضل له، وإن كان شخصاً متفاهماً ولديه نوع من المرونة سوف يلجأ إلى المراكز المتعددة». لكنه أشار إلى أنه «على الزعيم الجديد إدراك الأوضاع في الشرق الأوسط، خصوصاً بعد انحصار (التنظيمات الإرهابية)، والاتجاه لتسوية بعض أزمات المنطقة والقارة الأفريقية، فضلاً عن أن (القاعدة) يواجه موقفاً مالياً صعباً الآن، وهناك قيود على التنظيم في أفغانستان».
وحول المنافسة بين «القاعدة» و«داعش» مستقبلاً. أكد السفير حسن أن «القيادة الجديدة لـ(القاعدة) سوف تحدد شكل هذه المنافسة مع (داعش)»، لافتاً إلى أن «(داعش) كان أساساً فرعاً من (القاعدة) في العراق؛ لكن (داعش) شكّل ما يُعرف بـ(دولته المزعومة) في العراق والشام، وشعر وقتها بأنه لم يعد بحاجة إلى (القاعدة)، وهنا بدأ الخلاف بين (القاعدة) و(داعش)، وكان بن لادن والظواهري يؤكدان أن المركز الأساسي لـ(القاعدة) في أفغانستان وباكستان، وليس للتنظيم أي مركز رئيسي آخر، وأن (داعش) في العراق فرع لـ(القاعدة)».
وأضاف السفير حسن أن «الخلاف والانشقاق دبّ حينها بين (القاعدة) و(داعش)، والإعلام الغربي تعامل في ذلك الوقت على كونهما تنظيمين منفصلين».
ووفق دراسة نشرها مركز «مكافحة الإرهاب» في الأكاديمية العسكرية الأميركية في «وست بوينت» بنيويورك، في وقت سابق، فإن «منطقة الساحل والصحراء أصبحت مسرحاً لصراع النفوذ بين (القاعدة) و(داعش)».


مصر أخبار العالم القاعدة

اختيارات المحرر

فيديو