هدنة بين إسرائيل و«الجهاد» بعد 3 أيام دامية راح ضحيتها 41 فلسطينياً

هدنة بين إسرائيل و«الجهاد» بعد 3 أيام دامية راح ضحيتها 41 فلسطينياً

الاثنين - 11 محرم 1444 هـ - 08 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15959]

اعلن أمس عن هدنة بين اسرائيل وحركة الجهاد الاسلامي عبر وساطة السلطات المصرية، أنطلقت مساء أمس الساعة 8.30 بتوقيت جرنتش، وذلك بعد ثلاثة ايام من جولة عنف دموية اسفرت عن مقتل 41 فلسطينيا.
وقال رئيس الدائرة السياسية في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي في بيان أمس «تم التوصل إلى صيغة الإعلان المصري لاتفاق التهدئة بما يتضمن التزام مصر بالعمل على الإفراج عن الأسيرين (باسم) السعدي و(خليل) عواودة».
كما وافقت اسرائيل على الهدنة التي اقترحتها مصر حسبما أفاد مصدر مصري.
ومنذ الجمعة نفذت إسرائيل ضربات جوية وبالمدفعية الثقيلة استهدفت بشكل أساسي مواقع في غزة لحركة الجهاد الإسلامي التي ردت بإطلاق مئات الصواريخ.
وارتفعت حصيلة القتلى الفلسطينيين إلى 41 شخصا بينهم 15 طفلا، فيما بلغ عدد الجرحى 311، حسبما أعلنت وزارة الصحة في القطاع إلى ذلك قالت مصادر، إن المخابرات المصرية التي تولت الوساطة، سوية مع قطر ومع مبعوث السلام التابع للأمم المتحدة، اقترحوا ثلاثة مواعيد لبداية الهدنة ، هي: العاشرة من مساء الأحد، الثانية من فجر الاثنين، والسادسة من صبيحة الاثنين. وكان مصدر آخر في تل أبيب قال أنه في حال استمرت «الجهاد» في الرفض، ستطرح إسرائيل وقفاً للنار من طرف واحد، ومن دون اتفاق، فتوقف من جهتها النار، وتعلن أنها سترد بقوة وبقسوة على أي خرق له من «الجهاد».
وكان «الكابينت»، أي المجلس الوزاري المصغر لشؤون السياسة والأمن في الحكومة الإسرائيلية، قد أنهى اجتماعاً له لتلخيص الأوضاع على الجبهة الجنوبية في ساعات الفجر، معلناً أن «معظم أهداف العملية العسكرية في قطاع غزة تحققت، والسعي الآن لإنهاء العملية بشكل سريع». ومع ذلك فقد أكد مسؤول رفيع فيه أن أجهزة الأمن أعدت العدة لعملية طويلة تستغرق أسبوعاً كاملاً. وادعى أن قواته قادرة على مواصلة القتال لأي وقت يتطلب الأمر.
وأوضح أحد ممثلي الجيش أن «الجهاد الإسلامي» تلقت ضربة قاسية جداً، عسكرياً ومعنوياً، إذ إن صواريخها لم تصب أهدافاً إسرائيلية جدية، وغالبيتها سقطت في مناطق مفتوحة، أو تم إسقاطها قبل وصولها إلى أهدافها، وأكثر من ربع عددها سقطت داخل قطاع غزة، وتسببت في سقوط قتلى وجرحى من الفلسطينيين، بينها الصاروخ الذي أطلقه رجال «الجهاد» باتجاه إسرائيل، لكنه سقط في مخيم جباليا المزدحم بمئات ألوف اللاجئين فتسبب في قتل أطفال. وفي وقت لاحق، نشر الناطق بلسان الجيش شريطاً يوثق كيفية سقوط هذه الصاروخ في جباليا.
وكان مسؤول في «الجهاد الإسلامي» أكد أن حركته لا تنوي وقف النار، وما زال لديها ما يكفي من سلاح قادر على كسر التوازن. وقال: «لدينا سلاح مفاجئ قادر على أن يغير وجه المعركة الحالية جدياً. فالمقاومة لم تحسم قرارها، هل تستخدم هذا السلاح الكاسر الآن أم تؤجله لمعركة حاسمة مقبلة».
وتطرق إلى هذه العملية، حازم قاسم، المتحدث باسم حركة «حماس»، التي تتعرض لانتقادات واسعة في فلسطين على أنها لا تشارك القتال ضد إسرائيل. فقال إن «المقاومة حاضرة وجاهزة ولديها العديد من الخيارات للتعامل مع الوضع الميداني وتصاعد الجرائم الإسرائيلية». ولكنه أضاف أن هناك اتصالات مستمرة على مدار الساعة مع الوسطاء بخصوص التوصل لتهدئة، خصوصاً مع الجانب المصري، لوقف العدوان على الشعب الفلسطيني. وتابع: «دائماً كنا معنيين كمقاومة بإنجاح الجهود التي من شأنها أن تحقن دماء أبناء الشعب الفلسطيني، المشكلة ليست في الوسطاء ولا الاتصالات، بل المشكلة الأساسية في الاحتلال الذي لا يحترم مساعي الوسطاء، بل يصعد عدوانه على الشعب الفلسطيني، سواء باغتيال قيادات المقاومة، كما حدث مع الشهيد القائد خالد منصور، أو قتل مدنيين من النساء والأطفال والشيوخ، وتعمد إصابة المنازل بهذه الطريقة الهمجية». وقال، «هذه جرائم ترتقي إلى جرائم حرب حقيقية مكتملة الأركان».
وقام رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لبيد، الأحد، بجولة في مقر قيادة المنطقة العسكرية الجنوبية في جيشه، برفقة وزير الدفاع، بيني غانتس، وأجريا تقييماً للأوضاع، بحضور كل من رئيس هيئة الأركان العامة، أفيف كوخافي، والسكرتير العسكري لرئيس الوزراء اللواء أفي غيل، وقائد المنطقة الجنوبية في الجيش، اللواء إليعيزر توليدانو. ثم قاموا بزيارة إلى مراكز التحكم والسيطرة التابعة للقيادة، حيث تابعا عن كثب العمليات الهجومية التي تنطلق من هذه المراكز. وتحدثوا مع الجنود الذين يخدمون هناك ومع قائد مركز التحكم والسيطرة.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو