التصعيد في غزة ومحيطها مستمر... واعتقالات في الضفة تستهدف «الجهاد»

التصعيد في غزة ومحيطها مستمر... واعتقالات في الضفة تستهدف «الجهاد»

القتال ينهي أكثر من عام من الهدوء النسبي على طول حدود القطاع
السبت - 8 محرم 1444 هـ - 06 أغسطس 2022 مـ
إطلاق صواريخ من غزة (أ.ف.ب)

قصفت طائرات إسرائيلية غزة وأطلق نشطاء فلسطينيون صواريخ على مدن إسرائيلية اليوم (السبت)، مع استمرار القتال لليوم الثاني، منهيا أكثر من عام من الهدوء النسبي على طول الحدود.

تصاعد الخان والنيران فوق مدينة غزة خلال غارة جوية إسرائيلية الجمعة (أ.ف.ب)


وأفادت مصادر فلسطينية لـ«وكالة الأنباء الألمانية» بأن فلسطينيا قتل في استهداف إسرائيلي لأرض زراعية على أطراف خان يونس في جنوب قطاع غزة، فيما أصيب عدد آخر بجروح جراء سلسلة الغارات المتواصلة في مناطق مختلفة من القطاع.

وأوضحت المصادر أن طائرات حربية إسرائيلية قصفت عددا من المواقع في مدينة غزة وخان يونس ووسط القطاع وشماله ما أدى إلى تدميرها واشتعال النيران فيها وإلحاق أضرار بمنازل قريبة منها.

وكانت إسرائيل قد قالت أمس (الجمعة) إنها شنت عملية خاصة ضد «حركة الجهاد الإسلامي» الفلسطينية وقتلت أحد كبار قادتها (تيسير الجعبري) في غارة جوية مفاجئة في النهار على مبنى شاهق في مدينة غزة.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1555834439887998976

وأكد الناطق باسم الجيش الإسرائيلي ران كوخاف صباح اليوم أن إسرائيل تستعد لعملية في قطاع غزة قد تستغرق أسبوعًا على الأقل، مضيفا أنه لا توجد مفاوضات جارية للتهدئة في هذه المرحلة.

وأعلن الجيش الاسرائيلي شن 30 غارة على أكثر من 40 هدفًا قالت إنها تابعة لحركة «الجهاد الإسلامي» بواسطة 55 صاروخًا وقذيفة. وقال إن من بين الأهداف «5 راجمات صاروخية، و6 ورشات لإنتاج الأسلحة، ومستودعين لتخزين قذائف صاروخية ومستودعا واحدا لتخزين قذائف الهاون، و6 مواقع رصد تابعة للحركة».

القصف الإسرائيلي على غزة مستمر اليوم السبت (رويترز)


ونقلت إذاعة الجيش عن قيادة الجبهة الداخلية الإسرائيلية تأكيدها لمستوطني غلاف غزة ضرورة البقاء قرب المناطق المحمية حتى إشعار آخر في ظل استمرار إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

وأفادت وسائل إعلام اسرائيلية أنه منذ ساعات الصباح، دوت صفارات الإنذار في معظم مستوطنات غلاف غزة. وذكرت مصادر طبية إسرائيلية من مستشفى برزيلاي في عسقلان أنها استقبلت 13 إصابة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الهجمات الإسرائيلية قتلت تسعة فلسطينيين آخرين من بينهم ما لا يقل عن أربعة من أعضاء حركة «الجهاد الإسلامي» وطفلة وأصابت 79 شخصا.

وفي الضفة الغربية، أعلن الجيش الإسرائيلي إنه اعتقل 19 من نشطاء «الجهاد الإسلامي» في مداهمات ليلية.

وقال الجيش إن «نشطاء فلسطينيين أطلقوا ما لا يقل عن 160 صاروخا عبر الحدود، بعضها في عمق إسرائيل باتجاه الوسط التجاري في تل أبيب. تم اعتراض معظم الصواريخ وأصيب عدد قليل من الأشخاص بجروح طفيفة أثناء هروبهم إلى الملاجئ».

جنود إسرائيليون يقفون قرب «القبة الحديدية» (أ.ف.ب)


وفي المقابل، أكدت حركة الجهاد أن الاعتراض أوقف 60 صاروخاً فيما أصابت الصواريخ المائة الأخرى أهدافها.

وبدأت مصر والأمم المتحدة وقطر التوسط لإنهاء العنف لكن لم تحدث انفراجة حتى الآن، حسبما قال مسؤول فلسطيني مطلع على هذه الجهود.

وتصاعدت التوترات الأسبوع الماضي بعد أن اعتقلت القوات الإسرائيلية القيادي في حركة «الجهاد الإسلامي» في الضفة الغربية بسام السعدي، مما دفع الحركة إلى التهديد بالانتقام.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد إن الهجمات التي شُنت الجمعة أحبطت هجوما فوريا وملموسا لـ«الجهاد الإسلامي».

وساد الهدوء الحدود إلى حد كبير منذ مايو (أيار) 2021 عندما أسفر قتال عنيف استمر 11 يوما بين إسرائيل والنشطاء عن مقتل ما لا يقل عن 250 شخصا في غزة و13 في إسرائيل.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي غزة

اختيارات المحرر

فيديو