إسرائيل تطلق عملية عسكرية ضد «الجهاد» في غزة... وتقتل عشرة من قادتها

إسرائيل تطلق عملية عسكرية ضد «الجهاد» في غزة... وتقتل عشرة من قادتها

طمأنت الحركة على صحة قائدها السعدي وحذرت «حماس» و»حزب الله» من التدخل
السبت - 8 محرم 1444 هـ - 06 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15957]

في ظل أجواء التوتر الحربي التي تخيم على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة، منذ اعتقال قائد حركة «الجهاد الإسلامي» في الضفة الغربية، بسام السعدي، أطلق الجيش الإسرائيلي، عملية عسكرية ضد «الجهاد» الإسلامي، أدت إلى مقتل عشرة مسؤولين عسكريين من الحركة، بينهم قائد القوات في الشمال، تيسير الجعبري، وقائد وحدة الصواريخ عبد الله قدوم.

وفي حين تجنبت إسرائيل استهداف حركة «حماس» بعثت لها ولحزب الله في لبنان برسالة تدعوهما فيه إلى الامتناع عن الانضمام الى الحرب، وهددتهما برد شديد يوسع العمليات الحربية أكثر. وبعث في الوقت نفسه برسالة طمأنة الى حركة الجهاد حول الوضع الصحي للسعدي.

وقال الجيش إن طائرات سلاح الجو الإسرائيلي انطلقت في عملية «علوت هشاحر» (بزوغ السَّحَر)، لمهاجمة عدد من مواقع «الجهاد» في قطاع غزة واغتيال عدد من نشطائه. وقال مسؤول لصحيفة «يديعوت أحرونوت» لم تكشف اسمه ، إن هذه العملية جاءت بعدما أعلن «الجهاد» إصراره على تنفيذ عملية انتقام لاعتقال السعدي. فيما اعتبرت «الجهاد» الهجوم «حرباً يعلنها الاحتلال على شعبنا»، ودعت كل فصائل المقاومة للقيام بواجبها في صد العدوان. وكانت الحكومة الإسرائيلية، في محاولة لتخفيف التوتر، قد سمحت للمسؤولة في مكتب منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، بالاطلاع على الوضع الصحي للسعدي. ثم توجهت إلى منزله في مخيم جنين شمال الضفة الغربية، ونقلت إلى عائلته رسالة طمأنة حول ظروفه الصحية. لكن هذه الخطوة لم تخفف من التصريحات الغاضبة لدى «الجهاد» فقررت إسرائيل المبادرة إلى خطوة حربية استباقية، وأعلنت عن حالة طوارئ في المنطقة المحيطة بقطاع غزة.

تدحرج العملية

وكانت قوات كبيرة من جنود الاحتلال الإسرائيلي قد داهمت بيت السعدي، فجر الثلاثاء الماضي، واعتقلته وقامت بجره على الأرض وهوشت كلباً لعضه أمام الكاميرات، ثم انتبهت إلى هذه الصورة الاستفزازية فعممت على الصحافة صورة له وهو في التحقيق في المعتقل ويبدو في صحة جيدة. وهددت «الجهاد» بالانتقام القاسي. فأعلنت إسرائيل حالة تأهب قصوى على طول الحدود مع القطاع وأطلقت عشرات الطائرات المسيرة لمراقبة الحدود، وهددت بالرد بضربات شديدة إذا تم إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل. واتخذت احتياطات واسعة وغير مسبوقة لمواجهة هذا الخطر، فأغلقت الطرقات وأوقفت حركة القطارات وأخلت المنطقة من الجنود وأغلقت المعابر، وألغت نقل البضائع ومنعت وصول العمال الغزيين للعمل في إسرائيل.

وتسببت الإجراءات الإسرائيلية في ضائقة وأثارت تذمراً شديداً لدى سكان البلدات الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة، كذلك لدى سكان غزة، الذين يعيشون أصلاً في حصار. وشكا الإسرائيليون من أن الجيش الإسرائيلي يجعلهم في سجن كبير، بدلاً من تلقين أهل غزة درساً في الردع والارتداع. وشكا الفلسطينيون من تشديد الحصار لدرجة الانفجار. وسادت أجواء توتر تنذر بحرب، حتى لو لم يكن يريدها الطرفان. وحاولت مصر التوصل إلى تهدئة بين الطرفين، لكن كلاً منهما ادعى أن الطرف الآخر لا يحترم هذه الجهود ولا يسعى للتهدئة.

وأعلن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي حملة لمواجهة «الجهاد»، بدعوى أنه يضع شروطاً غير مقبولة للتهدئة. ومنذ اعتقال السعدي، يجري رئيس الوزراء، يائير لبيد، ووزير الدفاع، غانتس، وقادة الجيش والمخابرات مداولات يومية مرفقة بصور وتصريحات تهديد.

وقال غانتس، إن لديه معلومات تفيد بأن «الجهاد» ينوي الانتقام بـ«عمليات إرهاب» في إسرائيل وأن رده سيكون فتاكاً. وقال: «جهاز الأمن يستعد لأي عملية وفي أي جبهة. ونحن لا نبتهج بالقتال، لكننا لا نتردد أيضاً بالتوجه إليه إذا اضطررنا. وبودي القول لجميع دول العالم، ولتلك الضالعة في غزة إن دولة إسرائيل ستعمل انطلاقاً من قوة داخلية وخارجية من أجل إعادة الوضع إلى وضع اعتيادي كامل». ووفقاً للمراسل العسكري في صحيفة «يديعوت أحرونوت»، يوسي يهوشواع، فإن «الجهاد» لم تقرر فجأة تركيع إسرائيل في أعقاب اعتقال قيادي في الحركة، إذ قتل الجيش الإسرائيلي خلال السنة الأخير 20 ناشطاً في الجهاد في جنين، في عدة عمليات، ولم يكن هناك، في أي مرحلة، تهديد بالربط بين غزة والضفة». واعتبر يهوشواع أن «اليد التي تحرك الجهاد ضد إسرائيل هي اليد نفسها التي تفعل ذلك في لبنان بواسطة حزب الله، حول منصة الغاز كاريش. ويمارس الإيرانيون ضغطاً متوازياً في كلتا الجبهتين، ويتفحصون أداء رئيس حكومة جديد (لبيد)، الذي تقتصر خبرته الأمنية بالعضوية في الكابينيت»، أي المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية. أضاف: «الجهاد الإسلامي بتوجيه من إيران تتسلق المتاريس مثلما يفعل حزب الله، ولكن مع تصريحات زائدة وباستعداد لعملية انتقامية». وبحسب يهوشواع، فإن غانتس، ورئيس أركان الجيش، أفيف كوخافي «يؤيدان شراء الهدوء، وهذه السياسة ملائمة لرئيس الحكومة لبيد أيضاً، الذي يعلم أن هذا ليس ملعباً مريحاً له عشية الانتخابات. وهما يأملان أن تنزل الجهاد عن الشجرة العالية التي تسلقتها بالإعلان عن الانتقام لاعتقال السعدي». وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم» إن «الجيش الإسرائيلي يستعد لثلاثة سيناريوهات محتملة: الأول، والأقل احتمالاً، هو انتهاء حالة التوتر في أعقاب ضغوط تمارسها إسرائيل على حماس من خلال المخابرات المصرية وإغلاق المعابر.

والسيناريو الثاني، هو أن تحاول الجهاد إطلاق قذيفة مضادة للمدرعات أو قذيفة صاروخية باتجاه إسرائيل وأن ترد إسرائيل بشدة على ذلك. والسيناريو الثالث، الذي جرى التداول فيه، هو هجوم إسرائيلي استباقي قبل أن تحاول الجهاد تنفيذ أي عملية». وهذا ما حصل فعلاً.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو