«برنت» إلى مستويات ما قبل غزو أوكرانيا بفعل مخاوف الركود

«برنت» إلى مستويات ما قبل غزو أوكرانيا بفعل مخاوف الركود

الخميس - 6 محرم 1444 هـ - 04 أغسطس 2022 مـ
خزانات النفط في محطة خليج راريتان بولاية نيوجيرسي الأميركية (إ.ب.أ)

تراجعت أسعار النفط، اليوم (الخميس)، إذ لامس خام برنت 93.50 دولار للبرميل، وهو أدنى مستوى منذ 21 فبراير (شباط) قبل الغزو الروسي لأوكرانيا الذي أدى إلى ارتفاع الأسعار، مع تصاعد المخاوف من ركود اقتصادي قد يُضعف الطلب على الوقود.
وبحلول الساعة 15:43 بتوقيت غرينتش انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 2.88 دولار أو ثلاثة في المائة إلى 93.90 دولار للبرميل، في حين هبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 2.37 دولار أو 2.6 في المائة إلى 88.29 دولار للبرميل، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.
وسجل خام برنت أدنى مستوى له عند 93.50 دولار للبرميل، وهو أدنى مستوى منذ 21 فبراير، بينما لامس الخام الأميركي أدنى مستوى منذ الثالث من فبراير عند 87.97 دولار.
وجاء البيع عقب زيادة غير متوقعة في مخزونات الخام الأميركية الأسبوع الماضي. وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات البنزين أظهرت أيضاً زيادة مفاجئة مع تباطؤ الطلب.
وظلت توقعات الطلب واقعة تحت ضغوط المخاوف المتزايدة من ركود اقتصادي في الولايات المتحدة وأوروبا وضائقة الديون في اقتصادات الأسواق الناشئة وسياسة «كوفيد - 19» الصارمة في الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم.
وقال كريغ إيرلام، كبير محللي السوق في «أواندا» في لندن: «التراجع عن 90 دولاراً هو الآن احتمال حقيقي للغاية، وهو أمر رائع جداً بالنظر إلى مدى شح السوق ومدى ضآلة المجال المتاح لتخفيف ذلك». وأضاف: «لكنّ الحديث عن الركود يزداد، وإذا أصبح حقيقة فمن المحتمل أن يعالج بعض أوجه عدم التوازن».
وجاءت زيادة الضغوط في أعقاب مخاوف من أن ارتفاع أسعار الفائدة قد يبطئ النشاط الاقتصادي ويحد من الطلب على الوقود. ورفع بنك إنجلترا المركزي أسعار الفائدة، اليوم (الخميس)، وحذر من مخاطر الركود.
ورأى محللون أن اتفاق «أوبك+»، أمس (الأربعاء)، على رفع هدف الإنتاج 100 ألف برميل يومياً فقط في سبتمبر (أيلول)، أي ما يعادل 0.1 في المائة من الطلب العالمي، يدفع السوق للهبوط.


العالم Economy نفط

اختيارات المحرر

فيديو