البابا في ذكرى انفجار مرفأ بيروت: لا يمكن إخفاء الحقيقة

البابا في ذكرى انفجار مرفأ بيروت: لا يمكن إخفاء الحقيقة

الأربعاء - 5 محرم 1444 هـ - 03 أغسطس 2022 مـ
البابا فرنسيس (رويترز)

في الذكرى السنوية الثانية على تفجير مرفأ بيروت، تمنى البابا فرنسيس أن تواسي العدالة والحقيقة عائلات الضحايا الذين سقطوا في الحدث الكارثي، آملاً في أن يستمر لبنان في السير على طريق «الولادة الجديدة».

وقال البابا في تعليقه في نهاية لقائه الأسبوعي الأول بعد عطلته الصيفية التي استمرت شهراً: «يصادف غداً الذكرى السنوية الثانية لانفجار مرفأ بيروت. أوجه فكري إلى عائلات ضحايا هذا الحدث الكارثي وإلى الشعب اللبناني العزيز».

كما دعا الله أن «يعزي الجميع بالإيمان وأن تواسيه العدالة والحقيقة التي لا يمكن إخفاؤها أبداً»، في إشارة إلى توقف التحقيق في الانفجار.

وأمل البابا أن «يواصل لبنان، بمساعدة المجتمع الدولي، السير على طريق الولادة الجديدة، والبقاء وفياً لدعوته في أن يكون أرض سلام وتعددية، حيث يمكن للجماعات من مختلف الأديان أن تعيش في أخوّة».

وفي 4 أغسطس (آب) 2020. وقع انفجار هائل في مرفأ بيروت اعتبر أحد أكبر الانفجارات غير النووية في العالم. وأسفر عن سقوط أكثر من 215 ضحية وإصابة آلاف الأشخاص.

لحظة وقوع انفجار المرفأ في الرابع من أغسطس 2022 (تويتر)


ونتج الانفجار من تخزين كميات ضخمة من نيترات الأمونيوم داخل المرفأ من دون إجراءات وقاية، إثر اندلاع حريق لم تُعرف أسبابه. وتبيّن لاحقاً أن مسؤولين على مستويات عدة كانوا على دراية بمخاطر تخزين المادة ولم يحركوا ساكنا.

وتسببت قوة الانفجار في إلحاق أضرار بالغة بالمباني، ولم تحرز التحقيقات القضائية المعلقة منذ أشهر أي تقدم، في ضوء تدخلات سياسية ودعاوى ضد المحقق العدلي القاضي طارق البيطار يرفعها تباعاً عدد من المدعى عليهم بينهم نواب حاليون ووزراء سابقون.

هكذا بدا المرفأ المدمر بعد وقوع الكارثة (رويترز)

صورة التقطت في نوفمبر 2015 تظهر مرفأ بيروت مع إهراءاته المميزة وفي الخلفية بطاقة بريدية عليها صورة قديمة للمرفأ (رويترز)

 


لبنان انفجار لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو