ترمب أراد التخلي عن خطة السلام بسبب عدم تأييد عباس لها

ترمب أراد التخلي عن خطة السلام بسبب عدم تأييد عباس لها

بحسب تسريبات من كتاب قادم لمستشاره جاريد كوشنر
الأربعاء - 6 محرم 1444 هـ - 03 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15954]
كوشنر وزوجته إيفانكا يتوسطان بنيامين نتنياهو وزوجته سارة في زيارة للكنيست أكتوبر 2021 (أ.ف.ب)

كشف كبير مستشاري البيت الأبيض السابق، جاريد كوشنر، في كتاب من المقرر نشره في وقت لاحق من هذا الشهر، أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، كاد، أن يتخلى عن خطته للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين في اللحظة الأخيرة بسبب عدم تأييد عباس لها.
وكان كوشنر قد رأى في يناير (كانون الثاني) 2020، أن الوقت قد حان لإطلاق خطة الرئيس للسلام. وعكف هو والسفير الأميركي في إسرائيل آنذاك ديفيد فريدمان، على اطلاع ترمب على محاور الخطة وردود الأفعال التي يتوقعونها. وأشار كوشنر، إلى أن الخطة حظيت بدعم رئيس الوزراء آنذاك بنيامين نتنياهو، ومنافسه وزير الدفاع الحالي بيني غانتس، رغم أنهما كانا يخوضان تنافساً انتخابياً شديداً.
وسأله ترمب ما إذا كان الإسرائيليون والفلسطينيون سيوافقون على الخطة، فأجاب كوشنر بالنفي. ووفقاً له، قال ترمب: «لدي الكثير من القضايا في الوقت الحالي، وهذه ليست على رأس أولوياتي. لا أريد أن أفعل أي شيء إذا رفض عباس. عليك إجراء مكالمة معه، وسأكون قادراً، من نبرة صوته، على تحديد ما إذا كانت هناك فرصة للنجاح في الأمر. وإلا فلننتظر ونصدر الخطة في وقت لاحق ولا نضيع وقتنا».
ويظهر هذا المقطع أن الخطة خاصة بمستشار الرئيس جاريد كوشنر أكثر مما هي مبادرة خاصة بترمب. وبحسب صحيفة «جيروزاليم بوست» التي تنشر مقتطفات من الكتاب، أن ترمب رغب في المضي قدماً بالخطة، فقط إذا وافق عباس، رغم أن كوشنر أوضح له أن «المنطق الذي تقوم عليه الخطة يضمن الفوز للجميع»، بحسب قوله، من حيث إنه إذا وافق الفلسطينيون، فإن هذا سيكون بمثابة «فوز هائل»، لكن حتى في ظل الاحتمال الأكبر، وهو رفضهم، فإن «العالم العربي، سيرى أن الفلسطينيين، غير مستعدين حتى للجلوس على طاولة المفاوضات للنظر في خطة تتضمن حلول وسط حقيقية، بما في ذلك خلق مسار إلى دولة فلسطينية، ومن المرجح أنهم سيبدون في حينها انفتاحاً على تطبيع العلاقات مع إسرائيل»، بحسب كوشنر.
ومن خلال السماح للفلسطينيين باستخدام حق النقض ضد الخطة بالكامل، سار ترمب عكس فكرة أن رفض الفلسطينيين سيكشف عن تعنتهم الأمر الذي يخدم موقف إسرائيل. وفي «تطور غير متوقع، لكنه إيجابي»، رفض عباس تلقي مكالمة من ترمب، قائلاً إنه لن يتحدث إلى الرئيس إلا بعد إعلان خطة السلام.
بعد ذلك، قطع كوشنر، الذي كان في دافوس للمشاركة في المنتدى الاقتصادي العالمي، رحلته في وقت مبكر، وكتب في مذكراته: «أردت أن أكون بالقرب من المكتب البيضاوي في الأيام التي تلت ذلك، تحسباً لمحاولة أي شخص تغيير رأيه وتعطيل عملية الإطلاق». وأخبر كوشنر ترمب، أن عباس رفض التحدث معه قبل إعلان الخطة وأجريا مناقشة مطولة حولها، وفي نهايتها قال ترمب: «أنا أثق بك... إذا كنت تعتقد أن هذا هو الشيء الصائب، فلنفعله».
وكانت التسريبات التي نشرت عن كتاب جاريد كوشنر، قد كشفت عن أن ترمب كان على وشك إلغاء خطته للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها، بعد أن شعر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لم يكن مهتماً بذلك. وقال كوشنر إن ترمب أجرى محادثة هاتفية مع نتنياهو في الخامس من ديسمبر (كانون الأول) 2017، أي قبل يوم واحد من إعلان الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، لإبلاغه بالقرار، «إلا أن نتنياهو لم يكن متحمساً للخطوة».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو