«السوشيال ميديا»... ديوان جديد لـنشر «الثقافة الشعبية» العربية

«السوشيال ميديا»... ديوان جديد لـنشر «الثقافة الشعبية» العربية

خبراء اعتبروها «وسيلة انتشار لا تغني عن البحث الميداني»
الثلاثاء - 5 محرم 1444 هـ - 02 أغسطس 2022 مـ
الحاجة نبيلة

عبّر مقطع فيديو لا يتجاوز الدقيقتين، استطاعت الحاجة نبيلة، أو «بلبل الغيط» كما باتت تلقَّب، أن تأسر قلوب المصريين، وتصبح حديث مواقع التواصل الاجتماعي، بغنائها الشعبي العفوي، لواحدة من الأغاني التراثية المرتبطة بموسم الحصاد، وهي تشدو: «ماروحش الغيط... البامية شوكتني». وخلال أيام كانت نبيلة، بجلبابها الريفي، ضيفة على الفضائيات، وعلى صفحات المواقع الإلكترونية والصحف الورقية، التي راحت تغوص في قصة السيدة الريفية التي «حققت نجومية عبر السوشيال ميديا»، متجاوزة الحدود والأطر التقليدية لما يسمى «الثقافة الشعبية».
فعلى مدار عقود كان تحقيق مثل هذه الشهرة والنجومية يتطلب سنوات من العمل، وكان الوصول إلى «الثقافة الشعبية»، ونقل تراث المجتمع في القرى والنجوع، يقتضي جولات ميدانية تستغرق شهوراً، وربما سنوات، من البحث والتنقيب والتوثيق، ثم محاولة النشر لإيصال هذه «الثقافة الشعبية» إلى أكبر عدد ممكن من الناس. ورغم أن «وسائل التواصل الاجتماعي» ربما أصبحت «ديواناً جديداً» للشعب، فإن عشاق التراث الشعبي وجامعيه يؤكدون أنها «لا تغني عن البحث الميداني».
بداية نبيلة كانت مصادفة من خلال ابنها هيثم أبو السعود، الذي نشر أول مقاطعها الغنائية، على «تيك توك»، ليفاجأ بتحول والدته إلى «ترند»، على حد قوله في أحد البرامج التلفزيونية، فواصل نشر أغانيها على حساب يحمل اسم «الحاجة نبيلة وابنها»، ويضم أكثر من 112 ألف متابع، وأكثر من نصف مليون إعجاب، في حين تتعدى مشاهدات بعض مقاطع الفيديو 2.4 مليون مشاهدة. هذه الشهرة التي جنتها نبيلة خلال أيام جعلتها تطلب أن «تجد من يتبناها فنياً، وينتج لها أغاني»، وتقول المواطنة الريفية البسيطة ابنة محافظة الشرقية: «أشعر بأن الله يريد أن يريحني بعد سنوات من الشقاء».
نبيلة ليست الوحيدة التي وجدت ضالتها في مواقع التواصل الاجتماعي، واستخدمتها لإيصال صوتها وغنائها الشعبي، فقائمة مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي لعرض مواهبهم، أملاً في الانتشار و«الشهرة» وبحثاً عن «العائدات المالية من المشاهدات»، كثيرة، ومن بين هؤلاء حلمية الجلال، (أم سامر)، وهي سيدة فلسطينية محبة للأغاني التراثية، كما تعرف نفسها على «تيك توك»، علماً أن حسابها يضم أكثر من 111 ألف متابع، وقرابة نصف مليون إعجاب، وتتخطى مشاهدات بعض أغانيها المليون.
ولا يقتصر الأمر على الغناء الشعبي، بل يمتد إلى الحكي الشعبي، وهو ما يقدمه الحاج عبد الوارث عبر «تيك توك»، حيث يملك 67 ألف متابع، وأكثر من 300 ألف إعجاب.
كما يقدم سمير أبو النيل، مجموعة من أغاني الفلكلور الشعبي المصري على «تيك توك»، متخطياً حاجز النصف مليون مشاهدة لبعض الفيديوهات.
ومن الأردن اختار جميل سلامة الجروان، أو جميل غليون، يوتيوب كمنصة للترويج للتراث الأردني والبدوي، واستطاع أن يحل ضيفاً على الفضائيات العربية بما يقدمه من تراث شعبي.
بين الحين والآخر تضج مواقع التواصل الاجتماعي بمقاطع فيديو، يشاركها روادها تعبيراً عن إعجابهم بأصوات مواطنين عاديين، أو في محاولة لنشر تراث قارب على الاندثار، فنجد رواد مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا يتشاركون مقاطع فيديو لبائع متجول يغني في أسواق حلب.
ورغم ما تتيحه مواقع التواصل الاجتماعي من مساحة لنشر الثقافة الشعبية، فإن عمرو منير، أستاذ التاريخ الوسيط، والباحث في الثقافة الشعبية، يؤكد أنه «لا غنى عن العمل والبحث الميداني»، مشيراً إلى أن «تقديم التراث أمام الكاميرات يخرجه من بيئته الحقيقية، ويجعله مصطنعاً، وربما يشوهه أيضاً»، ويقول لـ«الشرق الأوسط» إن «هذه الأغاني رغم جمالها، وجذبها للجمهور، فإن أصحابها يبحثون عن علامات الإعجاب، والمشاهدات، وهو ما يجعلهم أقرب إلى الورد الصناعي منهم إلى الورد البلدي».
وهنا يشير الباحث المختص بهذا المجال، جون ستوري، في كتابه «النظرية الثقافية والثقافة الشعبية»، إلى أن «الثقافة ذات طابع تجاري، وتنتج بكميات كبيرة، بغرض الاستهلاك الشامل، ولذلك فإن أثرها يكون واسعاً وفاعلاً وله قدرة على الاستدامة».
ويلفت منير إلى أن «توثيق وجمع التراث الشعبي، لا يتضمن فقط، تصوير الأغنية كما نشاهد على السوشيال ميديا، بل يمتد إلى وصف البيئة، والظروف المحيطة، والملابس، وحتى المناسبة التي تؤدى فيها الأغنية، أو حتى تروى فيها الحكاية».
وتعد الطريقة التي جمعت بها السيرة الهلالية من أشهر الأمثلة المروية على توثيق تلك الثقافة الشعبية، حيث قضى الشاعر المصري الراحل عبد الرحمن الأبنودي 30 عاماً في جمعها، وطاف قرى ونجوع مصر المختلفة ليستمع إليها من أصحابها الأصليين، كما حصل على النصوص من السودان والجزائر وليبيا.
ولا يعني وجود مواقع التواصل الاجتماعي أن الشعراء، والفنانين المهتمين بالتراث سيتوقفون عن العمل الميداني، وهو ما يؤكده المخرج المسرحي أحمد إسماعيل، بقوله إن «السوشيال ميديا تقدم قشوراً للجمهور في صورة خفيفة تناسب الذوق العام، وهناك نماذج جيدة، لكن البعض لا يتجاوز الترند»، مؤكداً في تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» أن «الباحث الشعبي ليس له سوى الميدان»، ومشيراً إلى أنه «ما زال يجوب القرى والنجوع حتى الآن لتكوين صور فنية لعروضه المسرحية الشعبية».
إسماعيل كان يطوف الموالد الشعبية في مصر، ويجمع تسجيلات روادها، ومنشديها، ومن خلالهم على سبيل المثال استلهم «الصور اللحنية الخاصة بعرض الشاطر حسن، للشاعر فؤاد حداد»، ويقول: «لا بد أن نسمع الفن الشعبي من أصحابه الأصليين، وفي بيئته الأصلية».
سنوات من العمل والتعب قضتها الفنانة الشعبية المصرية فاطمة عيد، وزوجها الفنان شفيق الشايب، وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «لو كانت السوشيال ميديا موجودة في زمني لكنت أصبحت في مكان آخر الآن»، مشيرة إلى أنها «بدأت الغناء في السادسة من العمر، واضطرت لترك قريتها والسفر إلى القاهرة بحثاً عن فرصة للانتشار».
واليوم تلجأ عيد كغيرها من الفنانين لمواقع التواصل الاجتماعي، حيث أنشأت حسابات مختلفة تعيد فيها تقديم أغانيها، رغبة في تحقيق الانتشار بين الأجيال الجديدة، وهي سعيدة بوجود 1.7 مليون متابع لها على «فيسبوك».


مصر منوعات الإعلام المجتمعي

اختيارات المحرر

فيديو