سمير عطا الله يكتب عن الثمانيني الذي يعشق المذيعة لارا أندريا

سمير عطا الله يكتب عن الثمانيني الذي يعشق المذيعة لارا أندريا

الثلاثاء - 4 محرم 1444 هـ - 02 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [ 15953]

رواية جريئة، للكاتب، الزميل سمير عطا الله، تستمد قوتها من ظروف كتابتها، حيث نشر الجزء الأول منها في جريدة «النهار»، نهاية العام الماضي، على أنه ترجمة من سمير عطا الله، لنص عن البرتغالية لأديب مجهول يدعى رودريغو دي سيلفا. ولما كان النص من الجمال والانسيابية، والحيوية، بحيث يصعب تصديق أنه مترجم، وجد عطا الله نفسه «في مأزق جميل»، كما يقول، أجبره على الاعتراف بأبوته للنص، واستكمال الكتابة، ليعرف القراء نهاية القصة المشوقة بين الفاتنة لارا أندريا مذيعة القناة الثانية على التلفزيون البرتغالي، والسينيور الأستاذ المتقاعد رودريغو، الذي يعيش هادئاً، مطمئناً، لولا الظهور المفاجئ للصبية الحسناء.
لماذا اختار الكاتب في الأصل أجواء البرتغال والقول إن النص منقول عن البرتغالية، وليس الفرنسية أو الإنجليزية؟ «لأنها غنائية»، يجيب عطا الله، و«لأنني عشت شبابي على أغاني فيروز وأغاني أماليا رودريغز وأحزان «الفادو». والآن في حالة الحزن هذه، تخطر أماليا والبرتغال ونهر التاجو وشعر فرناندو بيسوا، و... رأس السنة».
إضافة إلى طرافة الرواية، هناك ظرف المقدمة، حيث يكشف عطا الله أنها لم تكن المرة الأولى التي ينشر فيها نصاً أدبياً له باسم مستعار، فقد اعتاد على ذلك، وهي لعبة كان يلجأ إليها تكراراً، لكن أحداً لم يكن يكتشف اللعبة. هذه المرة كان ثمة إلحاح من القراء الذين أحبوا النص، وتفاعلوا وهنا كانت المفاجأة السعيدة.
ماذا يدور في خلد رجل متقدم في السن، حين يقع في عشق صبية في مقتبل العمر. أي أحاسيس تجتاحه؟ أي حيرة؟ رواية «ليلة رأس السنة في جزيرة دوس سانتوس» الصادرة عن «الدار العربية للعلوم ناشرون» تجيب عن مثل هذه الأسئلة. السينيور رودريغو يناجي الحبيبة: «أي آلهة رمتك على قدري يا لارا أندريا؟ أي نار ترسلين على كوخي الصغير؟ لماذا تأخرتِ إلى خريفي؟ هل في أن أقبّل قدمك الصغيرة التي تتحرك الآن في اتجاه الشمس. قدمك الصغيرة. وأنا غرب. وأنا خريف. وقدمك الصغيرة في وجه الشمس. تغمضين عينيك عني يا لارا أندريا، كيف ستبدو المحيطات والجبال ومروج العسل وحوريات التاجو (أو التانغو) من دون لون عينيك».
أهمية الرواية ليست متأتية من حبكة عجائبية وأحداث مدهشة، بل من تصويرها الإنساني الصادق، لمشاعر رجل ثمانيني يعشق صبية صغيرة، تنقلب حياته، وتتغير عاداته، وعندما يصل إلى طريق مسدود، يذهب في مغامرة بديلة محاولاً نسيان عذاباته التي ما عاد لها من شفاء. فنحن قليلاً ما نقرأ روائياً عربياً يبوح بمثل هذه الشفافية بما يمكن أن يسكن روحه لو وقع في غرام صغيرة لا ترحم.
الرواية بالطبع، ليست سيرة ذاتية، وعطا الله لا يدعي هذا ولا يؤكد عكسه، لكن لا يمكنك إلا أن تعقد مقارنات بين سن الكاتب وبطل القصة، حيث إن التشابه لا يأتي مصادفة، ولا المرحلة التي تتحدث عنها الرواية، وعن البرتغال في نهاية المرحلة الاستعمارية والشوارع تغلي، والثورة تطرق الأبواب، والمراجعات لا تتوقف، لا حول سياسة الدولة ومسارها فقط، بل كل فرد في الرواية يُخضع سيرته لمراجعة ذاتية. وهو ما يذكر قليلاً بالفترات الثورية العربية التي تجتازها المنطقة وربما العالم.
لكن كل هذه الأحداث التغيرية الشبابية التي تشارك فيها لارا أندريا، من خلال إطلالتها كنجمة تلفزيونية ليست سوى الإكسسوار الذي يحيط بقصة الحب الرئيسية. فلا الأسماء المركبة، ولا الأجواء البرتغالية، ولا عم رودريغو رجل الشرطة الذي يلعب دور الأب، ولا حتى صوفيا (الحب البديل) يمكنهم أن يحركوا عاطفة واحدة من تلك التي تؤججها في نفس السينيور لارا أندريا. لذلك بات يتساءل: «ماذا تفعلين في خريفي يا لارا أندريا، أنت وعذوبتك وآهات أماليا رودريغز. وإلى أين أذهب من هنا بعد اليوم، وكيف يمكن أن تتسع إيستوريا دي ليبرداد الصغيرة لعزلتي؟ ما هذا القدر الذي يرسل بهجة مثلك إلى حضن خشبي جاف؟».
حب في الثمانين يعيد الشاعر والأستاذ المتقاعد، لا إلى الحياة فقط بعد أن قرر عزلة طوعية، بل إلى إعادة اكتشاف خريطة أحاسيسه، وبشكل خاص، تعيده إلى الحب الأول الذي انتزع منه وتركه مجروحاً ليقرر أن العزوبية هي الحل. كان ذاك الحب القديم وهو في مراهقته، حين كانت العائلة في لاوندا، وقبل عودتها النهائية إلى البرتغال: «طردت أمي «ويندا» من المنزل وطلبت منها ألا تعود أبداً، قررت أن أطرد من حياتي جميع النساء... امرأة ذات زمن، نزلت بي مثل إعصار، غرزت نفسها في جميع جوارحي وحملتني إلى عالم آخر من المشاعر والنرفانا والانتشاء، ثم رمتني في بقايا الريح. كنت في الخامسة عشرة، والإعصار يأتي مرة في العمر؛ لذلك يسمونه الحب الأول، ولم يعثروا إلى الآن على عنوان للحب الأخير».
هكذا يربط بين حبين، يداهمان المرء في مقتبل العمر وفي آخر المشوار، وكلاهما جارف وحارق، من هنا التشابه بينهما.
يعترف عطا الله في المقدمة بأنه «ليس هناك مؤلف برتغالي يدعى رودريغز دي سيلفا. وليس هناك جزيرة في البرتغال، أو في سواها، تدعى دوس سانتوس. وليس هناك على المحيط الأطلسي بلدة كالتي يعيش فيها البطل الثمانيني اسمها إيستوريا دي ليبرداد». كثير من الخيال، لتركيب المشاهد، واستدعاء الأسماء، وترتيب مناخات برتغالية، تسمح للكاتب بأن يحلق بحرِّية أكبر. ومن اللطيف كم يشعر الكاتب بسهولة في جمع قطع البزل الروائي، من أماكن لم يزرها، وأزمنة لم يعشها، فتلك ثقة في النفس لا شك مثيرة».
نحن أمام مجموعة من القصص في قصة، وتقاطعات لحيوات عدة في حياة واحدة، وهي أيضاً حكاية نساء عديدات. فالبطل، أو الرجل المسن رودريغو، تبدو حياته محكومة بالنساء المحيطات به من لارا أندريا التي كان يكفي أن يلتقيها مرة واحدة، لتصبح معشوقته، تملأ أخيلته وتجتاح حياته، إلى صوفيا التي يدخل معها في علاقة بدلاً عن حب لارا أندريا الضائع، ثم يكتشف أن لعبة البدائل تنتهي إلى خيبة. «كنت أعتقد أن وجودها معي لبعض الوقت في إيستوريا سوف يساعدني على تحمل غياب لارا أندريا، وإنني إذا ما بقيت وحيداً وأنا في مثل هذه الحال قد أرتكب حماقة كبرى. بل كانت لديّ قناعة بأن تلك الحماقة هي الحل الوحيد عندما تصبح الحياة نفسها حماقة كبرى». صوفيا، أنقذته من الموت من الانتحار عشقاً، وهي في الوقت نفسه، فتحت له باب الذكريات، ونوافذ الاعترافات. فهي ذات يوم كانت عشيقة لعمه الذي كان له بمثابة الوالد، وتمتعت بعد موته بنصف ثروته لكنها في الوقت نفسه، خانته، وتجسست عليه ولم تحفظ جميل إنقاذه لها من بؤر البغاء. من النساء المؤثرات في حياته كذلك شقيقته الصغيرة ميموزا وبناتها الثلاث، فهي التي أخرجته من العزلة، وكانت سبب لقائه المفصلي بالفاتنة لارا أندريا، وهي التي ستوبخه لأنه رضي بمساكنة صوفيا. ثم هناك الحبيبة الأفريقية التي تعلق بها باكراً، وأبعدته عنها عنوة، عنصرية العائلة، ورفضها لسواد بشرتها. لكنه سيعود ويسترجعها بلقائه لارا أندريا: «أخذت أغرق في هذه المخلوقة النازلة من الغمام. ثم أخذت أرتجف كما حدث لي في حب الخامسة عشرة في لواندا».
اختفى الحب الأول لكنه بقي كامناً في ثنايا الروح. النساء محوريات، إذن، في الرواية، إنهن المحرك الأساس، حتى الضعيفات منهن والمهيضات لهن حضور قوي في حياة المسن الشقي رودريغز. أما الرجال باستثناء عمه فابيوس فهم أصدقاء عابرون، أحباء لطفاء، لكنهم قليلاً ما يؤثرون في مسار الأحداث.
هذه ليست الرواية الأولى لسمير عطا الله، له قبلها «أوراق السندباد» و«بائع الفستق»، لكنه هذه المرة، يكتب عن رجل يشبهه في السن، يعيش مغامرة عاطفية عاصفة، يتساءل: «لكن ماذا ستفعل إذا دهمك حب من الذي لا مفر من الكتابة له؟» لا بد من الكتابة بالتأكيد، ولو كانت المرارة طاغية «سوف أحبس الدمعة في زاوية العين اليسرى وأشد عليها نزولاً. هي وحريقها ومشاعري».
لكن رودريغو أو الراوي لا ينهي نصه، دون أن يسمعنا زقزقة عصافير الحب تطل من كل مكان، مستسلماً لوحدته قانعاً بما يجيش في صدره.


Art

اختيارات المحرر

فيديو