اعتقالات واسعة في الضفة ومصادرة أسلحة

اعتقالات واسعة في الضفة ومصادرة أسلحة

السلطة الفلسطينية تقول إن إسرائيل تقوّض جهود دفع السلام
الثلاثاء - 5 ذو الحجة 1443 هـ - 05 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15925]
فلسطينيون يراقبون تدمير جرافتين إسرائيليتين لمنزل عربي في قرية يطا بالضفة الغربية (رويترز)

شنت القوات الإسرائيلية حملة اعتقالات واسعة في الضفة الغربية طالت 13 فلسطينياً على الأقل قال الجيش إنهم مشتبه في قيامهم «بأنشطة عدائية» وأكدت أنها «صادرت أسلحة غير قانونية» في هذه الحملة.
وقاد الحملة الجيش الإسرائيلي بالتعاون مع جهاز الأمن العام (الشاباك) وشرطة الحدود، في عملية مشتركة جديدة في الضفة الغربية ضمن عملية «كاسر الأمواج» التي أطلقتها إسرائيل في الضفة قبل شهور رداً على سلسلة عمليات فلسطينية أدت إلى مقتل 18 إسرائيلياً في وقت قصير. وقال الجيش إنه تعرض في بلدة بيتونيا في رام الله لهجوم بالحجارة وزجاجات المولوتوف، وعبوات ناسفة وإطلاق النار في مدينة جنين. وأكد أنه ماضٍ في المداهمات بشكل يومي في الضفة الغربية في إطار عملية «كاسر الأمواج» الاستباقية؛ إلا أن الجانب الفلسطيني أعلن أن إسرائيل اعتقلت نحو 25 فلسطينياً في رام الله وجنين ونابلس وطولكرم والقدس وسلفيت والخليل.
وطالبت وزارة الخارجية الفلسطينية، المجتمع الدولي والإدارة الأميركية بممارسة «ضغط حقيقي على دولة الاحتلال لوقف الاستيطان وسرقة الأرض الفلسطينية وجميع أشكال تصعيدها الدموي والقمعي وانتهاكاتها وجرائمها ضد الشعب الفلسطيني، كمقدمة لا بد منها لإنجاح إجراءات بناء الثقة بين الجانبين، وتوفير مناخات إيجابية لزيارة الرئيس جو بايدن».
واعتبرت الخارجية، «أن دولة الاحتلال بانتهاكاتها وجرائمها المتواصلة ماضية في تقويض أي فرصة لبناء السلام الحقيقي وتطبيق مبدأ حل الدولتين، وفي إغلاق الباب أمام تجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف وفقاً لقرارات الشرعية الدولية، الأمر الذي يهدد أكثر من أي وقت مضى بتفجير ساحة النزاع ووأد فرصة الحلول السياسية». وحملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة «عن عنف قوات الاحتلال والمستوطنين وإبعاده الاستعمارية التوسعية وتداعياته التخريبية على الجهود المبذولة لوقف التصعيد وتحقيق التهدئة واستعادة الأفق السياسي للحل».
وقالت الخارجية، في بيانها «إن إصرار الحكومة الإسرائيلية على تصعيد انتهاكاتها وجرائم مستوطنيها يعتبر تخريباً متعمداً للنتائج المرجوة من هذه الزيارة وإمعاناً في الإجراءات الأحادية الجانب، وشروطاً احتلالية مسبقة مفروضة على الواقع بهدف تغييره وخلق وقائع جديدة تخدم خريطة مصالح إسرائيل الاستعمارية، في رسالة شديدة الوضوح إلى المجتمع الدولي والإدارة الأميركية تؤكد على غياب شريك السلام الإسرائيلي».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو