دعوات فلسطينية للنفير إلى الأقصى اليوم

دعوات فلسطينية للنفير إلى الأقصى اليوم

في مواجهة خطط يهودية للصلاة في باب الرحمة
الأحد - 3 ذو الحجة 1443 هـ - 03 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15923]
صورة من 5 مايو لرجال أمن إسرائيليين في محيط المسجد الأقصى (رويترز)

تهدد دعوات متطرفين يهود لاقتحام مصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى والصلاة فيه اليوم الأحد، حالة من الهدوء النسبي في القدس وبقية المناطق بعد سلسلة من الأحداث تخللتها عمليات فلسطينية ضد إسرائيليين قابلها هجوم إسرائيلي على الضفة الغربية وعمليات قتل واعتقالات واسعة.
ودعت جماعات «الهيكل» المتطرفة اليهود للصلاة في المصلى الأحد، ورد رجال دين وفصائل ونشطاء ومرجعيات القدس بدعوة الفلسطينيين للنفير للمسجد وحمايته.
وحذر قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية محمود الهباش، من مخططات ونوايا لدى جماعات المستوطنين بانتهاك حرمة مصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى، وإقامة صلوات تلمودية فيه اليوم الأحد.
واعتبر الهباش في بيان، أمس السبت، ذلك بمثابة إعلان حرب وعدوان صارخ على المسجد الأقصى، وإهانة لمشاعر الملايين من المسلمين في أنحاء العالم. وطالب كل القادرين على الوصول إلى الأقصى بتكثيف الرباط فيه خلال الأيام المقبلة، وصد المحاولات الإجرامية للمستوطنين، ومنعهم من تدنيس مصليات وباحات المسجد الأقصى.
وقال الهباش: «إن مثل هذه المحاولات سوف تقود المنطقة والعالم إلى أتون حرب دينية طاحنة لا تبقي ولا تذر، ولن يقبل شعبنا الفلسطيني وقيادته أي محاولة لانتزاع ولو حجرًا صغيرًا من المسجد الأقصى المبارك مهما كان الثمن ومهما بلغت التضحيات».
كذلك أصدر مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس الشريف بياناً، أمس السبت، حذر فيه من الدعوات التحريضية الأخيرة الصادرة من قبل الجماعات اليهودية المتطرفة للصلاة في مصلى باب الرحمة أحد مصليات المسجد الأقصى وأداء الطقوس التلمودية فيه ابتداءً من يوم الأحد. وأكد في بيان له أن «المسجد الأقصى المبارك بمساحته البالغة 144 دونماً تحت الأرض وفوقها بجميع مصلياته، وساحاته، ومساطبه وأسواره والطرق المؤدية إليه حق خالص للمسلمين وحدهم لا يقبل القسمة ولا الشراكة».
كما حذر المجلس من انجرار حكومة الاحتلال وشرطتها خلف هذه الدعوات التحريضية التي هدفها إثارة الفتن وإشعال المنطقة، وطالب بضرورة وقف هذه الدعوات ولجمها. وقال: «إن الانجرار وراء هذه الدعوات التحريضية المتطرفة سيجر المنطقة إلى حرب دينية لا تُحمد عقباها، وتتحمل إسرائيل نتائجها، وأهل القدس وفلسطين والمسلمين جميعاً لن يتوانوا في الدفاع عن مسجدهم».
وتمكن الفلسطينيون من إعادة فتح مصلى باب الرحمة في 22 فبراير (شباط) 2019 عندما نجح آلاف منهم في الوصول إلى هناك واستطاعوا بعدها فتح المصلى المغلق منذ 16 عاماً فيما عرفت بهبة باب الرحمة.
وجاء التصعيد اليهودي ضد الأقصى في وقت يتهم الفلسطينيون إسرائيل بمحاولة تغيير الأمر الواقع في المسجد.
وينص اتفاق إسرائيلي - أردني سابق بشأن المقدسات والذي يسمى «اتفاق الوضع القائم»، على السماح لأتباع الديانات الأخرى اليهودية والمسيحية وأي زوار آخرين بزيارة الأقصى في أعداد قليلة محددة من دون أي مظاهر أو شعائر أو تأدية أي طقوس دينية من أي نوع.
وتقول إسرائيل إنها تحافظ على هذا الاتفاق، لكن الفلسطينيين والأردنيين يقولون إن تصعيد وتوسيع الاقتحامات للأقصى أصبح ممنهجاً وزاد على الحد، وهو يهدف إلى فرض أمر واقع سيؤدي إلى تقسيم المسجد زمانياً ومكانياً في نهاية المطاف على غرار ما حدث في المسجد الإبراهيمي في الخليل قبل نحو 30 عاماً.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو