هجوم فلسطيني على الجيش الإسرائيلي ومستوطنين في قبر يوسف

هجوم فلسطيني على الجيش الإسرائيلي ومستوطنين في قبر يوسف

إصابة ثلاثة إسرائيليين بينهم ضابط رفيع المستوى برصاص تبنّته «الجهاد الإسلامي»
الجمعة - 1 ذو الحجة 1443 هـ - 01 يوليو 2022 مـ رقم العدد [ 15921]
قريبات للفتى الفلسطيني محمد حامد (16 سنة) يبكينه بعد أن أُعلنت وفاته أمس (رويترز)

تفجّرت مواجهات هي الأعنف منذ فترة طويلة في محيط قبر يوسف في نابلس، تخللها إطلاق نار مباشر على الجيش الإسرائيلي ومستوطنين، ما أدى إلى إصابة ثلاثة إسرائيليين بينهم ضابط رفيع المستوى، و64 فلسطينياً بجروح.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا «نيراناً مكثفة» عندما وصل مئات اليهود تحت حراسة عسكرية للصلاة في «قبر يوسف» على أطراف مدينة نابلس، وأن «جنود الجيش ردوا على مصدر إطلاق النار»، وأدت النيران الفلسطينية غير المسبوقة منذ فترة طويلة إلى إصابة 3 إسرائيليين بينهم العقيد روعي تسفايغ «قائد لواء السامرة» في شمال الضفة الغربية. كما أبلغ عن إصابة اثنين من المستوطنين.

وهاجم الفلسطينيون، المستوطنين والقوات الإسرائيلية تعبيراً عن رفضهم لاقتحام القبر الذي يعد نقطة توتر قديمة في شرق مدينة نابلس الخاضعة للسلطة الفلسطينية. ويزور المستوطنون المكان بعد تنسيق يجريه الجيش الإسرائيلي مع السلطة الفلسطينية. ويقول اليهود إن «هذا القبر يضم بعضاً من رفات النبي يوسف، عليه السلام، وهو الأمر الذي ينفيه المؤرخون العرب». ويقول الفلسطينيون إن «إسرائيل تزعم أنه قبر يوسف لأنها تريد الاحتفاظ به ضمن أي تسوية واتخاذه موقعاً استراتيجياً على مشارف نابلس، رغم كونه إرثاً إسلامياً مسجلاً لدى دائرة الأوقاف الإسلامية».

وخلال مفاوضات أوسلو، في سنة 1993، تحول هذا القبر إلى موضوع خلاف، حيث أصرت إسرائيل على إبقائه ضمن المناطق المحتلة، وقد أصبح بالفعل جيباً إسرائيلياً داخل مدينة نابلس، لكن مواجهات دامية تسببت باحتراق جنود إسرائيليين في داخله مع بداية الانتفاضة الثانية عام 2000، ومشكلات لاحقة، أدت إلى الانسحاب من الموقع والاتفاق على أن يحافظ الفلسطينيون عليه ويسمحوا لمجموعات يهودية بزيارته لأداء الصلاة فيه.

وترفض غالبية المتشددين اليهود، واقع أن السلطة الفلسطينية هي التي تشرف على القبر. ونظموا في مرّات كثيرة اقتحامات متتالية له من دون أي تنسيق مع السلطة، ما أدى إلى حوادث قتل مستوطنين في المكان. ويطالب هؤلاء باستعادة المكان من السلطة بالقوة وإخضاعه بالكامل للجيش الإسرائيلي.

وفي أبريل (نيسان) الماضي، خضع الموقع لعمليات ترميم تحت حراسة مشددة بعد أن اقتحمه فلسطينيون مرتين وألحقوا أضراراً به. وكان تسفايغ، القائد الذي أصيب فجر الخميس، تصدر العناوين في ذلك الوقت بعد أن تجاهل أوامر قائد القيادة المركزية يهودا فوكس بعدم دعوة الصحافيين إلى مرافقة الجنود والمستوطنين الذين قاموا بإصلاح الموقع. وقال رئيس المجلس الإقليمي للمستوطنات في الضفة، يوسي دغان: «لن نتخلى عن سيطرتنا على قبر يوسف». وأضاف: «نحن نعزز جنود الجيش الإسرائيلي وسنتغلب على الإرهاب الهمجي للسلطة الفلسطينية».

وأعلنت حركة «الجهاد الإسلامي» مسؤوليتها عن إطلاق النار، رداً على مقتل «البطل محمد مرعي ابن لواء جنين الذي سقط على أرضها» في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي. وأضافت، في بيان لها: «سنبقى على جهوزية عالية للتصدي لقوات الاحتلال وإجرامه بحق أبناء شعبنا وأرضنا ومقدساتنا».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو