دراسة: نظامنا الشمسي سيستمر في التماسك

دراسة: نظامنا الشمسي سيستمر في التماسك

الأربعاء - 29 ذو القعدة 1443 هـ - 29 يونيو 2022 مـ

في دراسة جديدة، قدم عالما الرياضيات أنجيل جيفكوف وإيفايلو تانشيف من جامعة صوفيا في بلغاريا دليلًا تحليليًا على استقرار النظام الشمسي خلال المائة ألف عام القادمة، بما في ذلك الكواكب الثمانية وبلوتو، إذ تظهر حساباتهما التي لم تتم مراجعتها بعد، أن مدارات هذه الأجسام لن تتغير بشكل كبير خلال ذلك الوقت، وذلك وفق ما نشر موقع «ساينس إليرت» العلمي المتخصص.
وأجريت دراسات لمحاولة حساب مستقبل النظام الشمسي باستخدام الحوسبة المتقدمة لنمذجة حركات الكواكب على مدى ملايين أو مليارات السنين. ومع ذلك، من أجل تغطية مثل هذه النطاقات الزمنية الطويلة، فإن العلماء يستبعدون بعض التفاصيل الدقيقة.
وكان إسحاق نيوتن هو من اقترح أن التفاعلات المتبادلة بين الكواكب ستدفع في النهاية النظام الشمسي إلى حالة من الفوضى. وكان الاستقرار الديناميكي طويل الأمد لنظام الكواكب أمرًا أساسيًا لتفكير الدماغ منذ ذلك الحين؛ ذلك لأنه كلما زاد عدد الأجسام الموجودة في نظام ديناميكي، أصبح من الصعب التنبؤ بكيفية تصرفها. فجسمان محبوسان في مدار متبادل، من السهل نسبيًا وصفهما والتنبؤ بهما رياضيًا.
وقد طور العالمان طريقة عددية تترجم العناصر المدارية للكواكب (وبلوتو) إلى 54 معادلة تفاضلية عادية من الدرجة الأولى. كما تم تشغيل رمز الكمبيوتر على جهاز كمبيوتر سطح المكتب، ثم قاما بإجراء العمليات الحسابية على مدى 6.290.000 خطوة ، مع احتساب كل خطوة لمدة ستة أيام تقريبًا.
وتشير الحسابات إلى أن «تكوين القطع الناقص المتذبذب التي تتحرك عليها الكواكب حول الشمس سيظل ثابتًا على الأقل 100000 سنة بمعنى أن المحور شبه الرئيسي لكل كوكب يختلف في حدود أو أقل من واحد في المائة»، حسب الباحثين.
وحتى عندما تم تغيير الظروف والكتل الأولية ، ظل النظام الشمسي مستقرًا وفقًا لحسابات الفريق.
لذا يقترح الباحثون أنه قد يتم الحفاظ على الاستقرار في النهاية لمليون أو حتى مليار سنة، على الرغم من الحاجة إلى جهاز كمبيوتر أكثر قوة لإجراء الحسابات.


بلغاريا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

فيديو