شخصيات فلسطينية مسيحية تطلب لقاء بايدن لوقف مصادرة ممتلكات الكنيسة

شخصيات فلسطينية مسيحية تطلب لقاء بايدن لوقف مصادرة ممتلكات الكنيسة

الاثنين - 27 ذو القعدة 1443 هـ - 27 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15917]
فندق امبريال من ممتلكات الكنيسة الأرثوزكسية في القدس (ويكيميديا)

توجهت مجموعة من الشخصيات الفلسطينية إلى الإدارة الأميركية، بطلب لقاء قادة المسيحيين الأرثوذكس في القدس مع الرئيس جو بايدن، عند قدومه لزيارة القدس أواسط الشهر المقبل، وإطلاعه على السياسة الإسرائيلية المنهجية لمصادرة عقارات وممتلكات الكنيسة والطائفة.

وقال محمد أبو وليد الدجاني، مدير فندق «إمبريال»، أحد ممتلكات الكنيسة في منطقة باب الخليل في القدس القديمة الذي قررت المحكمة الإسرائيلية العليا مصادرته، إن «الاحتلال يسيطر على العديد من العقارات المسيحية بشكل غير قانوني وغير عادل، ومحاكمه تسانده في هذه العملية وتجيز له صفقات البيع المشبوهة. ولم يعد هناك مفر من تدخل سياسي دولي لوقف ممارساته».

يقول الدجاني، إن بايدن يأتي لزيارة تاريخية إلى القدس الشرقية وينبغي وضعه في صورة الواقع فيها. وإنه لا يمكن أن يتعرف بعمق على مشاكلنا، من دون الالتقاء بالقيادات المسيحية التي تناشد الولايات المتحدة منذ سنوات التدخل لوقف الإجحاف. فنحن نعيش في مدينة تستوعب كل الطوائف. ونعرف أن هناك مكاناً في القدس لكل من يعتبرها مقدسة، لكن هناك جمعيات وحركات وأحزاباً يهودية يمينية متطرفة، تسعى لخلخلة التوازن وفرض ملكية يهودية على منطقة باب الخليل وتصفية أكثريته المسيحية والسيطرة على أماكن مقدسة للمسلمين والمسيحيين، لتغيير معالم المدينة وجعلها يهودية خالصة. ووصف هذا التوجه بالخطير. «وما يزيده خطورته أن يلقى الدعم من حكومات إسرائيل المتعاقبة ومن بلدية الاحتلال، وليس فقط من المستوطنين، ولهذا فلم يبق سوى الضغط السياسي».

المعروف أن الكنيسة الأرثوذكسية تعد ثاني أكبر مالك للأرض والعقارات في فلسطين بعد الوقف الإسلامي. ومنذ قيام إسرائيل تتعرض هذه الأوقاف لمحاولات نهب بمختلف الطرق، بينها إبرام صفقات مشبوهة، ما تسبب في خلافات داخل الطائفة، بين البطريركية والمجالس المحلية في المنطقة. وكشفت تحقيقات صحافية عربية، وحتى إسرائيلية، عن فساد خطير في هذه الصفقات تورط فيها سياسيون ورجال دين ومدنيون. وفي فترة الكشف عن بيع فندقين (إمبريال والبترا)، إلى المستوطنين، ثارت عاصفة خلافات بين الكنيسة وجهات في الطائفة. وأطاح المجلس المسكوني بالبطريرك إيرنيوس الأول، لاتهامه بتنفيذ صفقات البيع، وانتخب مكانه البطريرك الحالي ثيوفولوس الثالث. واتهم البطريك إيرنيوس خليفته بالتآمر عليه، وبأنه في الواقع هو الذي يقف وراء الصفقة، وأن جهات سياسية في إسرائيل وغيرها شريكة في المؤامرة، وادعى ثيوفولوس أنه هو الذي يدافع عن العقارات ويطالب باسترجاعها.

في مطلع الشهر الحالي، صدرت العديد من التصريحات الفلسطينية تندد بقرار المحكمة الإسرائيلية حول باب الخليل، وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس، د. رمزي خوري، إن الرئاسة الفلسطينية تقف إلى جانب بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية في المعركة التي تخوضها للدفاع عن ممتلكاتها المهددة بالاستيلاء من قبل المستوطنين، وأشاد بالدور الذي تقوم به البطريركية وصمودها أمام كل التحديات التي تعصف بها، خصوصاً حمايتها للمستأجرين الفلسطينيين لتثبيتهم في وطنهم.

يذكر أن الولايات المتحدة طلبت من إسرائيل الامتناع عن أي تصعيد للتوتر في الضفة الغربية والقدس، من شأنه أن يزيد من حدة التوتر مع الفلسطينيين خلال زيارة الرئيس بايدن، المقررة في 13 يوليو (تموز) المقبل. وحسب ما أورد المراسل السياسي لموقع «واللا» الإلكتروني، براك رافيد، فإن مساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، باربرا ليف، ومساعدها المسؤول عن الملف الفلسطيني في الخارجية الأميركية، هادي عمرو، اللذين أجريا جولات مكوكية بين تل أبيب ورام الله، في الأسابيع الماضية، طلبا ضمانات لتنفيذ المطلب الأميركي.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو