ربع قرن من الدسائس والمؤامرات في البلاط الملكي المصري

ربع قرن من الدسائس والمؤامرات في البلاط الملكي المصري

باحثة تكشف جوانب خفية في حياة السياسي أحمد حسنين باشا
الخميس - 24 ذو القعدة 1443 هـ - 23 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15913]

يتناول كتاب «أحمد حسنين ودوره في السياسة المصرية من 1940 إلى 1946»، الصادر حديثاً عن دار الثقافة الجديدة، تأليف الباحثة الدكتورة ماجدة محمد حمود، استعراضاً شاملاً لشخصية مهمة كان لها دور بارز في مصر الملكية منذ انضمامه إلى العمل بالقصر في عهد الملك فؤاد عام 1925 حتى وفاته في حادث سير بعد 21 عاماً في عهد الملك فاروق.
تضمن الكتاب أربعة فصول وخاتمة تتبعت خلالها الباحثة أصول حسنين باشا وعلاقته بالأحزاب التي كانت موجودة آنذاك ولجوئه للمؤامرات والدسائس لإدارة الأمور داخل القصر، وخارجه ودوره في تغيير الحكومات، وتخلصه من الإيطاليين الذين استشعر خطورة التفافهم حول الملك فاروق. كما خصصت الباحثة مساحة كبيرة في الكتاب للحديث عن ثقافة حسنين باشا ونشاطه الاجتماعي، وزواجه من الملكة نازلي، ولم تغفل مغامراته ورحلاته التي قام بها في صحراء مصر الغربية وليبيا ودوره في اكتشاف واحتي أركنو والعوينات.


ثقافته واسعة
أشارت الباحثة إلى أن حسنين باشا كان صاحب ثقافة واسعة متعددة عربية وغربية، وكان متذوقاً للأدب والشعر العربي الحديث والقديم على السواء، وقد أثر ذلك في كتاباته وأسلوبه، فكان يتحدث بسهولة في الشعر والمسرح ويدرك الفرق بين المدرسة الإنجليزية في التمثيل والمدرسة الفرنسية، كما كان ذا ثقافة إنجليزية واسعة متذوقاً للأدب الإنجليزي، وملماً بالحياة الشعبية المصرية، إلى جانب إدراكه لطبيعة حياة القصور، وما يعج فيها من دسائس، وقد لعب دوره بمهارة وذكاء ودهاء، وكان يقيم الوزارات ويسقطها من خلال مركزه القوي.
وتذكر الدكتورة ماجدة محمد حمود، أنها واجهت صعوبة كبيرة في الفصل بين دوره كمحرك للأحداث من وراء الستار، وبين دور الملك نفسه الذي تزخر المصادر والمراجع بالحديث عنه، وزاد من صعوبة الدراسة أن حسنين باشا لم يترك مذكرات خاصة يمكن من خلالها الاهتداء إلى دوره عبر مقارنتها بالمصادر والمراجع والمذكرات المختلفة، والتي تتحدث عن الفترة الزمنية التي عاشها، لكنها رغم كل ذلك وجدث ما يعينها على البحث في الوثائق البريطانية التي ركزت كثيراً على الدور الذي لعبه، وأنارت الكثير من الجوانب الغامضة حول شخصيته.


أصول عريقة
والده هو الشيخ محمد حسنين، أحد علماء الأزهر الشريف، وجده الأول الفريق أحمد باشا مظهر حسنين، آخر قادة الأسطول المصري، وجده الثاني لأبيه كان أيضاً ضابطاً من ضباط جيش محمد علي الكبير، أما عن تعليمه فبعد حصوله على الشهادة الابتدائية التحق بالمدرسة الثانوية الخديوية ونال البكالوريا، بعدها التحق بمدرسة الحقوق حيث قضى عاماً واحداً، ولم يرغب بعد ذلك في مواصلة دروسه بها، وأصر على الذهاب إلى بريطانيا، لكنه توجه أولاً إلى باريس، وهناك أولع بالرسم والتصوير فقام بدراستهما، ثم توجه بعد ذلك إلى بريطانيا، وهناك التحق بكلية باليول بأكسفورد في عام 1911، وتخرج فيها عام 1914. وعندما قامت الحرب العالمية الأولى، حاول أن يلتحق بسلك الجيش البريطاني ولكنه فشل. وعندما عاد إلى مصر 1914، وبعد اشتغاله في مصلحة التموين، تم تعينه سكرتيراً عربياً للجنرال مكسويل، قائد عام القوات البريطانية في مصر آنذاك، ولما غادر الجنرال مكسويل مصر، وضع حسنين على الرف في وزارة الداخلية، حتى اتخذه الكولونيل مبلوت تاليوت سكرتيراً عربياً له خلال المفاوضات التي دارت عقب هزيمة السنوسيين، فاصطحبه معه في بعثته إلى برقة 1915، وفي عام 1917، كان أداة عون كبيرة للجنرال حتى منح وسام الوشاح البريطاني الأكبر تقديراً لخدماته، وقد علقت إحدى الصحف الإنجليزية، بأنه قد أفاد البريطانيين فائدة عظيمة عقب هزيمة السنوسي.


الإنجليز والقصر
في أعقاب ثورة 1919، رافق حسنين القوات البريطانية إلى الصعيد بوصفه ضابطاً سياسياً؛ مما يدل على أنه لم يشترك في الثورة ولم يكن له دور فيها، وفي سنة 1920 شغل وظيفة مساعد مفتش بوزارة الداخلية، ثم عين مفتشاً للداخلية، ونال رتبة البكوية في تلك الفترة، ثم عمل بالسلك الدبلوماسي منذ عام 1923م سكرتيراً أول للبعثة المصرية في واشنطن ولندن، وهناك التقى زعيم الأمة سعد زغلول الذي أعجب بشخصيته وطلب منه العودة إلى مصر، فعاد معه في عام 1924. وقد عهدت إليه الحكومة المصرية بعض المهام السياسية، فاشترك في المفاوضات مع إيطاليا بشأن الحدود الغربية، لخبرته كرحالة في الصحراء الغربية، وقيل أن سعد زغلول كان يعتزم تعيينه وكيلاً في وزارة الخارجية، لولا استقالة وزارته في 24 نوفمبر (تشرين الثاني) 1924.
وفى عام 1925 عيّن الملك فـؤاد أحمد حسنين أميناً ثانياً له في القصر الملكي، وبعد بضعة أشهر أصبح الأمين الأول للملك فؤاد، وظل في هذا المنصب 15 عاماً، وصحب الملك فؤاد في جميع رحلاته المختلفة إلى أوروبا. وفي عام 1935 اختاره ليكون رائداً لابنه الأمير فاروق ليسافر معه إلى إنجلترا لكى يكمل ولي العهد تعليمه هناك. ومنذ ذلك الحين ظل حسنين رائداً لفاروق حتى تسلم سلطته الدستورية في 29 يوليو (تموز) 1937، إلى جانب عمله كأمين أول للملك ثم عيّنه فاروق رئيساً لديوانه في 27 يوليو 1940، وظل فيه حتى توفي في 19 فبراير (شباط) سنة 1946.
بعد أن أصبح أحمد حسنين باشا رئيساً للديوان الملكي بدأ عمله في تقوية مركزه داخله، فقام بطرد خصومه من أعوان علي ماهر من القصر والتخلص من الإيطاليين المحيطين بالملك، ليتمكن من الاستئثار بفاروق، وقد ساعده في تحقيق هدفه رغبة السياسة الإنجليزية أيضاً في التخلص من هؤلاء الخصوم.
وأدخل حسنين بعض التغييرات في الديوان الملكي، بتطبيق نظام «الشمشرجية»، والسماح لبعض الصحافيين المعروفين بصلاتهم الوثيقة ببريطانيا بالتوغل في القصر والاقتراب من الملك فاروق، وقد ارتكب خطأً فادحاً بإقدامه على تلك الخطوة، فقد سعوا للسيطرة على الملك واستفحل نفوذهم بشكل كبير بعد مصرعه.
مُنح أحمد حسنين العديد من الأوسمة، منها قلادة النيل الثانية في أكتوبر (تشرين الأول) 1930م، ولقب الباشوية في 18 أغسطس (آب) 1936م، وفي 1937 نال الوشاح الأكبر للخديو إسماعيل، وفي 1944م منحه الملك فاروق قلادة فؤاد الأول فأصبح يلقب بصاحب المقام الرفيع، وكان في البروتوكول يأتي ترتيبه بعد آخر وزير في الوزارة، وبعد هذا الإنعام أصبح يتقدم على جميع الوزراء ورئيسي مجلس الشيوخ والنواب باستثناء رئيس الوزراء والأمراء والنبلاء.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو