لافروف يبحث «الأمن الإقليمي» و«الاتفاق النووي» في طهران

لافروف يبحث «الأمن الإقليمي» و«الاتفاق النووي» في طهران

الزيارة الأولى من الوزير الروسي إلى إيران منذ تولي إدارة رئيسي
الخميس - 24 ذو القعدة 1443 هـ - 23 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15913]
صورة وزعتها الرئاسة الإيرانية من استقبال رئيسي للافروف في طهران أمس

التقى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، في مستهل زيارة تستغرق يومين، سيبحث خلالها الحرب في أوكرانيا، وقضايا الأمن الإقليمي، والملف النووي الإيراني، وذلك وسط ضغوط داخلية وخارجية على طهران على وقع وصول محادثات فيينا إلى مأزق وتعمق التوتر بين إيران وإسرائيل.
وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان، قبل ساعات من مغادرة لافروف إلى العاصمة الإيرانية إن مباحثاته مع المسؤولين الإيرانيين ستتناول الاتفاق النووي والحرب في أوكرانيا وسوريا واليمن.
أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية زيارة لافروف في 13 يونيو (حزيران)، لكن موسكو لم تؤكد تلك الأنباء إلا عشية الزيارة. وقال المندوب الروسي الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، في تغريدة على «تويتر»: «غداً سيقوم لافروف بزيارة إيران».
ومن المقرر ان يجري لافروف مشاورات مفصلة مع عبد اللهيان صباح اليوم.
ونوهت الوكالة الروسية بأن التعاون في مجال الأمن الإقليمي، فيما يتعلق بسوريا وأفغانستان، «سيكون أمراً أساسياً»، في الزيارة الأولى التي يقوم بها لافروف منذ تولي المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي منصب الرئاسة في إيران خلفاً للمعتدل نسبياً حسن روحاني.
وعلى جدول أعمال الوزير الروسي مناقشة القضايا المتعلقة بتوقيع اتفاقية تعاون طويل الأمد بين البلدين والعمل على توسيع الاتصالات الاقتصادية الثنائية وسط تشديد العقوبات الغربية، فضلاً عن تطورات الأوضاع في الحرب الأوكرانية.
تأتي مشاورات لافروف ونظيره الإيراني في سياق المحادثات النووية في فيينا بين إيران والقوى العظمى (روسيا والولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا). وتوقفت المحادثات المتقطعة التي استمرت 11 شهراً لإحياء الاتفاق في فيينا، في مارس (آذار) الماضي بعد عقبة روسية حين طلبت ضمانات أميركية بألا تتأثر تجارتها مع إيران بالعقوبات المفروضة على موسكو بسبب الأزمة الأوكرانية، وقالت روسيا في وقت لاحق إنها تلقت ضمانات مكتوبة بأنها ستكون قادرة على القيام بعملها طرفاً في الاتفاق، مما يشير إلى أن موسكو قد تسمح بإحيائه.
وتنتقد الأوساط الإيرانية المؤيدة للاتفاق النووي روسيا على «عرقلة» المحادثات النووية بينما كانت قريبة من خط النهاية، لكن مسار المحادثات تعقد أكثر بعدما اشترطت طهران رفع «الحرس الثوري» من قائمة المنظمات الإرهابية.
ولا يزال كثيرون في طهران يميلون إلى اتهام موسكو في استمرار المأزق الحالي الذي يهدد بانهيار الجهود الدبلوماسية ونهاية الاتفاق النووي.
وهذا أول لقاء يجمع عبد اللهيان بأحد نظرائه من الدول الموقعة على الاتفاق النووي، بعدما أدان مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقاعس طهران في الرد على أسئلة الوكالة الدولية بشأن تحقيقها الخاص في 3 مواقع سرية في عمق الأراضي الإيرانية عثر فيها على آثار اليورانيوم المخصب. وصوتت روسيا إلى جانب حليفتها الصين ضد القرار الذي طرحته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا.
وتعود آخر مشاورات الوزيرين الإيراني والروسي إلى عشية تصويت مجلس محافظي الطاقة الذرية في 9 يونيو. ولم يصدر أي موقف من موسكو بعدما ردت طهران على القرار بإغلاق كاميرات مراقبة تابعة لـ«الطاقة الدولية».
وستكون هذه ثاني زيارة يقوم بها مسؤولون روس لإيران هذا العام، بعدما زار نائب رئيس الوزراء ألكسندر نوفاك طهران في 25 مايو (أيار)، وأجرى حينها مباحثات مع وزير البترول جواد أوجي والنائب الأول للرئيس محمد مخبر. وقبل ذلك، زار الرئيس الإيراني موسكو يومي 19 و20 يناير (كانون الثاني) بدعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وقالت موسكو الشهر الماضي إن روسيا وإيران، وهما خاضعتان لعقوبات غربية ولديهما بعض أكبر احتياطات النفط في العالم، ناقشتا مبادلة إمدادات النفط والغاز وكذلك إنشاء مركز لوجيستي.
زار لافروف إيران آخر مرة في أبريل (نيسان) 2021 قبل أشهر قليلة من انتهاء ولاية الإدارة السابقة. وقع حينذاك اتفاقية لإنشاء مراكز ثقافية مع وزير الخارجية السابق محمد جواد ظريف.
وتكافح المؤسسة الحاكمة في طهران من أجل ترسيخ التعاون مع روسيا والصين عبر سياسة «التوجه إلى الشرق» الهادفة إلى رفع علاقاتها إلى المستوى الاستراتيجي، في محاولة لقطع الطريق على الضغوط الغربية، وضمان حق النقض الروسي (الفيتو) في مجلس الأمن ضد أي تحرك غربي. وفي سياق هذا التوجه الذي يصر على تطبيقه صاحب كلمة الفصل في المؤسسة الحاكمة المرشد علي خامنئي، زار رئيسي موسكو في يناير حيث التقى نظيره الروسي فلاديمير بوتين وقدم خطة لتعزيز العلاقات بين البلدين على مدى السنوات العشرين المقبلة.
ويشكك أنصار الانفتاح على الغرب في طهران بنوايا موسكو. وكانت أبرز تلك الانتقادات قد وردت على لسان ظريف في تسجيل صوتي مسرب من الأرشيف الرئاسي الإيراني، متهماً روسيا بمحاولة قلب الطاولة على الاتفاق النووي بعد اتفاق فيينا في يوليو (تموز) 2015، وذلك عبر توسيع التعاون العسكري مع الجنرال قاسم سليماني الذي قاد القوات الإيرانية في الحرب الداخلية السورية.


ايران أخبار إيران أخبار روسيا

اختيارات المحرر

فيديو