قاآني: انتقمنا جزئياً لسليماني بطرد القوات الأميركية من المنطقة

صورة نشرها موقع حوزة قم العلمية من لقاء قاآني ومجموعة من رجال الدين أول من أمس
صورة نشرها موقع حوزة قم العلمية من لقاء قاآني ومجموعة من رجال الدين أول من أمس
TT

قاآني: انتقمنا جزئياً لسليماني بطرد القوات الأميركية من المنطقة

صورة نشرها موقع حوزة قم العلمية من لقاء قاآني ومجموعة من رجال الدين أول من أمس
صورة نشرها موقع حوزة قم العلمية من لقاء قاآني ومجموعة من رجال الدين أول من أمس

قال مسؤول العمليات الخارجية في «الحرس الثوري»، إسماعيل قاآني، إن قواته انتقمت جزئيا من القوات الأميركية بطردها من المنطقة، مضيفا في الوقت نفسه «القدس ليست الهدف النهائي وإنما هدف وسط»، مشددا على ضرورة أن تجد إيران موقعها في انتقال القوة من الغرب إلى الشرق.
ونقلت وكالة «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري» عن قاآني قوله خلال اجتماع الجمعية العامة لطلاب الحوزات العلمية في قم إن «أميركا وإسرائيل وحتى الناتو و... تقوم بالتعبئة لتخريب إيران».
وقال قاآني «مثلما قال المرشد فإن إيران من المؤكد لن تبقى بعد 25 عاماً، وهم (الإسرائيليون) يستعجلون ذلك». وتابع أن «إسرائيل لم تكن ذليلة في يوم من الأيام بقدر ما هي عليه الآن»، وأضاف «القدس ليست هدفا نهائيا إنما هي هدف وسط»، دون تقديم تفاصيل.
وقال قاآني إن «أميركا كل يوم تتراجع وتظهر بوادر اضمحلالها». وذكرت وكالة «فارس» أن قاآني سئل عن «توقيت الانتقام» لدماء سلفه قاسم سليماني. واستند إلى تصريحات سابقة للمرشد الإيراني علي خامنئي في هذا الصدد، قائلا إن «جزءا من الانتقام لدماء الحاج قاسم، مثل طرد القوات الأميركية في المنطقة، تم تنفيذه، لكن أسلوب الجمهورية الإسلامية خاص بها، وستتابع الانتقام، والحياة اليوم تضيق بمن قاموا بهذا العمل».
وقضى القائد السابق لقائد «فيلق القدس» قاسم سليماني بضربة أميركية بعد لحظات من وصوله إلى مطار بغداد في مطلع 2020. وجاء مقتل سليماني بعد شهور من حصوله على أعلى رتبة عسكرية من خامنئي بسبب دور قواته في حرب سوريا والعراق.
ومنذ مقتل سليماني كرر المسؤولون الإيرانيون تهديدات بـ«الثأر الصعب» لصاحب أعلى رتبة عسكرية بعد ثورة 1979، وشملت ترمب، ووزير خارجيته مايك بومبيو، والمبعوث السابق الخاص بملف إيران بوزارة الخارجية، برايان هوك، بالإضافة إلى جنرالات في الجيش الأميركي.
وفي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، أبلغت وزارة الخارجية الأميركية أعضاء «الكونغرس»، بأن «تهديدات إيرانية موثوقة» ضد بومبيو وهوك «لا تزال قائمة» على أراضي الولايات المتحدة. وقبل ذلك، ذكرت تقارير في مارس (آذار) الماضي، أن حماية بومبيو وهوك على مدار الساعة، تصل تكلفتها لأكثر من مليوني دولار شهرياً.
وتعارض إيران، التي تربطها بالعراق علاقات قوية، الوجود العسكري الأميركي على حدودها في العراق والخليج قائلة إن التدخل العسكري الغربي هو السبب الأساسي لانعدام الأمن في المنطقة.
وللولايات المتحدة نحو 2500 جندي في العراق للمساعدة في تقديم المشورة والدعم للقوات المحلية في محاربة تنظيم داعش الذي سيطر في عام 2014 على أراض في البلاد. وقال المرشد الإيراني علي خامنئي لدى استقباله الرئيس العراقي، عبد اللطيف جمال رشيد الأسبوع الماضي «على العراق ألا يسمح بوجود أميركيين على أراضيه حتى ولو أميركي واحد».
وتنفي طهران أي حضور عسكري لها في سوريا والعراق، وتصف دور قواتها بـ«الاستشاري». ولم تكشف خلال هذه الفترة عن حجم إنفاقها العسكري، وكذلك خسائرها في الأرواح.
وفي الدفاع عن دور قواته، قال قاآني إن «الحرب جامعة لصناعة الإنسان، والإنسان الذي يصنع في الحروب لا يمكن صنعه في أي جامعة».


مقالات ذات صلة

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

المشرق العربي اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا، التقى وفداً من الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق، بحضور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وأكد رئيسي، خلال اللقاء الذي عقد في القصر الرئاسي السوري أمس (الخميس)، أن بلاده «تعتبر دائماً القضية الفلسطينية أولوية في سياستها الخارجية». وأكد أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لتقدم العالم الإسلامي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي»، وأن «المبادرة، اليوم، في أيدي المجاهدين والمقاتلين الفلسطينيين في ساحة المواجهة».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية إيران تحتجز ناقلة نفط ثانية

إيران تحتجز ناقلة نفط ثانية

احتجز «الحرس الثوري» الإيراني، أمس، ناقلة نقط في مضيق هرمز في ثاني حادث من نوعه في غضون أسبوع، في أحدث فصول التصعيد من عمليات الاحتجاز أو الهجمات على سفن تجارية في مياه الخليج، منذ عام 2019. وقال الأسطول الخامس الأميركي إنَّ زوارق تابعة لـ«الحرس الثوري» اقتادت ناقلة النفط «نيوفي» التي ترفع علم بنما إلى ميناء بندر عباس بعد احتجازها، في مضيق هرمز فجر أمس، حين كانت متَّجهة من دبي إلى ميناء الفجيرة الإماراتي قبالة خليج عُمان. وفي أول رد فعل إيراني، قالت وكالة «ميزان» للأنباء التابعة للسلطة القضائية إنَّ المدعي العام في طهران أعلن أنَّ «احتجاز ناقلة النفط كان بأمر قضائي عقب شكوى من مدعٍ». وجاءت الو

«الشرق الأوسط» (طهران)
شؤون إقليمية سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

سوريا وإيران: اتفاق استراتيجي طويل الأمد

استهلَّ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أمس، زيارة لدمشق تدوم يومين بالإشادة بما وصفه «الانتصارات الكبيرة» التي حقَّقها حكم الرئيس بشار الأسد ضد معارضيه. وفي خطوة تكرّس التحالف التقليدي بين البلدين، وقّع رئيسي والأسد اتفاقاً «استراتيجياً» طويل الأمد. وزيارة رئيسي للعاصمة السورية هي الأولى لرئيس إيراني منذ عام 2010، عندما زارها الرئيس الأسبق محمود أحمدي نجاد، قبل شهور من بدء احتجاجات شعبية ضد النظام. وقال رئيسي، خلال محادثات موسَّعة مع الأسد، إنَّه يبارك «الانتصارات الكبيرة التي حققتموها (سوريا) حكومة وشعباً»، مضيفاً: «حقَّقتم الانتصار رغم التهديدات والعقوبات التي فرضت ضدكم».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
شؤون إقليمية باريس تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

باريس تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

نددت فرنسا باحتجاز البحرية التابعة لـ«الحرس الثوري» الإيراني ناقلة النفط «نيوفي» التي ترفع علم بنما في مضيق هرمز الاستراتيجي، وذلك صبيحة الثالث من مايو (أيار)، وفق المعلومات التي أذاعها الأسطول الخامس التابع للبحرية الأميركية وأكدها الادعاء الإيراني. وأعربت آن كلير لوجندر، الناطقة باسم الخارجية الفرنسية، في مؤتمرها الصحافي، أمس، أن فرنسا «تعرب عن قلقها العميق لقيام إيران باحتجاز ناقلة نفطية» في مياه الخليج، داعية طهران إلى «الإفراج عن الناقلات المحتجزة لديها في أسرع وقت».

ميشال أبونجم (باريس)
شؤون إقليمية منظمات تندد بـ«إصرار» فرنسا «على رغبتها بترحيل» إيرانيين

منظمات تندد بـ«إصرار» فرنسا «على رغبتها بترحيل» إيرانيين

قالت منظمات غير حكومية إن فرنسا احتجزت العديد من الإيرانيين في مراكز اعتقال في الأسابيع الأخيرة، معتبرة ذلك إشارة إلى أنّ الحكومة «تصر على رغبتها في ترحيلهم إلى إيران» رغم نفي وزير الداخلية جيرالد دارمانان. وكتبت منظمات العفو الدولية، و«لا سيماد»، و«إيرانيان جاستس كوليكتيف» في بيان الأربعاء: «تواصل الحكومة إبلاغ قرارات الترحيل إلى إيران مهددة حياة هؤلاء الأشخاص وكذلك حياة عائلاتهم». واعتبرت المنظمات أن «فرنسا تصرّ على رغبتها في الترحيل إلى إيران»، حيث تشن السلطات قمعاً دامياً يستهدف حركة الاحتجاج التي اندلعت إثر وفاة الشابة الإيرانية الكردية مهسا أميني في سبتمبر (أيلول)، أثناء احتجازها لدى شرط

«الشرق الأوسط» (باريس)

الجيش الإسرائيلي يقصف مباني لـ«حزب الله» في عيتا الشعب جنوب لبنان

طائرة حربية إسرائيلية تحلق فوق الحدود الإسرائيلية اللبنانية (رويترز)
طائرة حربية إسرائيلية تحلق فوق الحدود الإسرائيلية اللبنانية (رويترز)
TT

الجيش الإسرائيلي يقصف مباني لـ«حزب الله» في عيتا الشعب جنوب لبنان

طائرة حربية إسرائيلية تحلق فوق الحدود الإسرائيلية اللبنانية (رويترز)
طائرة حربية إسرائيلية تحلق فوق الحدود الإسرائيلية اللبنانية (رويترز)

قال الجيش الإسرائيلي، اليوم (الخميس)، إن مقاتلاته قصفت عدداً كبيراً من المباني التي وصفها بأنها تستخدم من قبل «حزب الله» في عيتا الشعب بجنوب لبنان.

ونقلت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» عن الجيش القول إن بنية تحتية أخرى لـ«حزب الله» قصفت في عيناتا أيضاً، وفقاً لما ذكرته «وكالة أنباء العالم العربي».

في المقابل، قال الجيش إن صافرات الإنذار انطلقت هذا الصباح في بلدات شمال إسرائيل بفعل صاروخ اعتراضي تصدى لهدف اعتبر لاحقاً أنه هدف غير دقيق.