إيران: «التخريب الصناعي» وراء مقتل مهندس بموقع عسكري العام الماضي

إيران: «التخريب الصناعي» وراء مقتل مهندس بموقع عسكري العام الماضي

الاثنين - 21 ذو القعدة 1443 هـ - 20 يونيو 2022 مـ
قائد «الحرس الثوري» الإيراني حسين سلامي يحضر جنازة العقيد في «فيلق القدس» صياد خدائي بطهران الشهر الماضي (إ.ب.أ)

قال قائد بـ«الحرس الثوري» الإيراني، اليوم (الاثنين)، إن مقتل مهندس بوزارة الدفاع الإيرانية في مايو (أيار) 2021 كان نتيجة «تخريب صناعي» بموقع عسكري في بارشين بالقرب من العاصمة طهران.
وقال حسني أهنجر لوكالة أنباء «انتخاب» شبه الرسمية، إن القتيل ويدعى إحسان قد بيكي «من وزارة الدفاع لم يكن الهدف لكنه راح ضحية تخريب صناعي. يجب أن نمنع مثل هذه التهديدات بأساليب الذكاء الصناعي»، مضيفاً أن أحد زملاء القتيل أصيب في حادث وقع بإحدى وحدات البحث بوزارة الدفاع في منطقة بارشين في 25 مايو الماضي.
وتعد بارشين موقعا عسكريا مهما يضم عدة وحدات صناعية وبحثية حيث تعتقد أجهزة الأمن الغربية أن إيران نفذت اختبارات متعلقة بتفجير قنبلة نووية قبل أكثر من عقد.
يأتي كلام أهنجر في وقت تواصلت في إيران سلسة الوفيات الغامضة للعلماء، إذ قتل إيرانيان يعملان في القطاع الجو فضائي في إيران، أحدهما عنصر في «الحرس الثوري» الإيراني والآخر موظف في وزارة الدفاع، في حادثين منفصلين أثناء قيامهما «بمهمة» في وسط البلاد، وفق ما ذكرت السلطات الإيرانية الأسبوع الماضي. وأفادت وكالة «فارس» للأنباء، نقلاً عن بيان صادر عن «الحرس الثوري»، بأن علي كماني العضو في الوحدة الجو - فضائية التابعة لـ«الحرس» مات «خلال مهمة في مدينة خمين» في محافظة مركزي وسط البلاد.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو