{البينالي} يتوسع والسكان يتساءلون «فينيسيا لمن؟»

{البينالي} يتوسع والسكان يتساءلون «فينيسيا لمن؟»

الأحد - 19 ذو القعدة 1443 هـ - 19 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15909]
حصل بينالي فينيسيا على إذن بالتوسع بشكل أكبر في منطقة آرسنالي ما أثار تذمر السكان (نيويورك تايمز)

منذ تأسيسه في عام 1895، أصبح «بينالي فينيسيا» أحد أهم الأماكن في العالم التي تعرض الفن المعاصر، حيث يجذب مئات الآلاف من الزوار إلى المدينة بفضل معارضها وعروضها المؤثرة.

الحدث الذي يستمر هذا العام حتى 27 نوفمبر (تشرين الثاني)، يبقي فينيسيا في قلب الحدث الثقافي في العالم. وبصورة أكثر عملية، فإنه يجلب زواراً متكررين يقضون ليلة واحدة، ولهذا السبب فإن المدينة تبدو كمن تفضل الزوار اليوميين العابرين.

لكن بعض السكان المحليين الذين يتقلص عددهم بسرعة في فينيسيا يشعرون أن البينالي، بمساعدة حكومة المدينة الحالية، يحتكر مساحة يمكن أن يستخدمها السكان المحليون لخلق حياة ثقافية واقتصادية مستدامة على مدار العام تتجاوز السياحة.

بحصول البينالي هذا العام على إذن بالتوسع على مساحة أكبر في منطقة آرسنالي (حوض بناء سفن سابق كانت جدرانه الطويلة المصنوعة من الطوب الأحمر تشهد إنتاج سفينة حربية يومياً) تورط في نقاش معقد حول مستقبل واحدة من أكبر الأماكن العامة في المدينة، بالتالي للمدينة نفسها.

«الآرسنالي أكبر بكثير من البينالي»، علق جورجيو سوبيجي سكرتير «منتدى مستقبل آرسينالي»، وهو تحالف يضم أكثر من 60 مجموعة محلية أمضت عقداً من الزمان في الضغط من أجل زيادة إمكانية إتاحة الموقع للزيارة، التي رفعت دعوى قضائية لمنع القرار الصادر في مارس (آذار). نظمت المجموعة احتجاجاً في فبراير (شباط) قبل قرار المدينة حضره مئات من سكان فينيسيا، الذين حملوا لافتات تقول: «من آرسينالي إلى المدينة» و«آرسينالي مفتوحة وحية طوال العام».

يقول المنتدى، إن ورش العمل التاريخية في «آرسينالي» يجب أن تكون مخصصة لبناء القوارب ومجموعات التجديف وعرض المراكب المائية التقليدية، وكلها يمكن أن تخلق فرص عمل مع الحفاظ أيضاً على أسلوب الحياة التقليدي في فينيسيا.

وأضاف سوبيج أن البينالي «شيء جميل بالنسبة لمدينة البندقية، فليكن ذلك واضحاً للجميع». غير أنه أضاف: «لكنه لا يجب أن يكون على حساب أشياء أخرى أكثر أهمية».

تعد «آرسينالي» التي تبلغ مساحتها 120 فداناً جزءاً كبيراً من المركز التاريخي لمدينة فينيسيا، وهي مملوكة بشكل مشترك لمدينة فينيسيا وللبحرية الإيطالية، التي لا تزال تحتفظ بقاعدة نشطة هناك. استمر المجمع الضخم مغلقاً تماماً أمام الجمهور حتى بدأ عرض البينالي هناك في عام 1980، وحتى الآن لا يمكن للسكان المحليين دخول العديد من مناطق آرسنالي إلا بعد شراء تذكرة بينالي مقابل 20.50 يورو، ما يعادل 21.40 دولار أميركي. ونادراً ما يكون جزء كبير من ممتلكات المدينة في «آرسينالي» متاحاً للجمهور، لكن الكثير منه غير مستخدم.

يمهد قرار مارس - نتيجة اتفاق بين المدينة ووزارة الدفاع ووزارة الثقافة - الطريق أمام البينالي لإنشاء المركز الدولي لأبحاث الفنون المعاصرة، وهو مكان للفنانين والأكاديميين للعمل. وبموجب الخطة، سيبني البينالي أيضاً منشآت لجناحه التعليمي المتنامي، تتضمن كليات البينالي، وسيستثمر الملايين لترميم الجدران والمباني والقنوات الهشة في «آرسينالي».

قال روبرتو سيكوتو، رئيس البينالي، إن الهدف كان «إعادة توطين هذا الجزء من المدينة وإحياء منطقة آرسينالي 365 يوماً في السنة»، مما يجعلها مكاناً لا يُعرض فيه الفن فحسب، بل يُبتكر أيضاً. وأضاف أن المركز الجديد سيجلب زواراً لفترات طويلة ووظائف دائمة، على الرغم من أنه من السابق لأوانه تحديد عددهم.


لا يمكن للسكان دخول العديد من مناطق آرسنالي إلا بعد شراء تذكرة مقابل 20.50 يورو (نيويورك تايمز)


وقال سيكوتو إن الجدل حول مستقبل آرسنالي كان له علاقة بإدارة المدينة للمجمع أكثر من مشاركة البينالي. وأضاف أن مركز البينالي الجديد سيشغل المباني التي ستكون غير صالحة للاستعمال ما لم يتم تجديدها. واستطرد: «نحن نعيد الأشياء التي دمرت. ستكون جريمة ألا نستغل هذا المكان ونعرضه للعالم».

سيكون المركز الجديد في النهاية مجرد جزء صغير من نشاط حضور البينالي في فينيسيا، الذي يمتد الآن إلى ما هو أبعد من موقعه الأصلي في «جيارديني ديلا بينالي»، حيث تقدم العديد من البلدان أجنحتها الوطنية. يمكن مشاهدة الأحداث الجانبية الرسمية، وكذلك المعارض المنظمة بشكل مستقل، التي تهدف إلى أن تتزامن مع البينالي، حتى في أبعد أركان المدينة.

في السياق ذاته، قال ماركو غاسبارينيتي، المدافع عن حقوق السكان وعضو مجلس مدينة البندقية، «البينالي يلتهم كل شيء». وأضاف أن الحرفيين كافحوا للعثور على ورش عمل ميسورة التكلفة، لأن الملاك يفضلون استئجار مساحة في الطابق الأرضي للبينالي، مضيفاً أن «الإيجار من أجل البينالي، حتى لبضعة أشهر أو بضعة أسابيع، يدر مبالغ لا تصدق».

وقال غاسبارينيتي، إنه رغم أن البينالي يجلب مئات الوظائف إلى فينيسيا، فإن العديد منها منخفض الأجر وموسمي. ورغم النيات الحسنة للثقافة، فإن البينالي يساهم في الشعور المتزايد لدى بعض السكان بأن البندقية «ليست لنا بل للآخرين».

في سياق متصل، قالت دوناتيلا توسو (67 عاماً)، وهي معلمة متقاعدة تعيش في منطقة كاستيلو، بالقرب من آرسينالي، إنها استمتعت بزيارة البينالي، وكانت «فخورة بأن تكون مدينتي مقراً لمثل هذا الحدث الثقافي المهم». لكنها أضافت أنه بينما كانت ترى حيها يتغير، لم تستطع إلا أن ترى البينالي على أنه «جزء من ديناميكية نزع الملكية التي أفقرت المدينة»، مضيفة أن ارتفاع الإيجارات يدفع السكان إلى الخروج، وتم تخصيص المزيد من المساحات في الحي لفعاليات البينالي.

من جانبه، قال ليو جيمس سميث (23 عاماً)، مدير منظمة محلية غير ربحية تركز على التجديد الحضري في البندقية، «بالنسبة لي، فإن البينالي عمل ساحر. هناك الكثير من الأنشطة من جميع أنحاء العالم في فينيسيا، والبينالي هو التعبير الفني عن ذلك». لكنه قال إنه يدرك بشكل متزايد أن البينالي يستخدم «قوته الاقتصادية الهائلة لشغل الكثير من المساحات التي يمكن استخدامها بشكل أفضل».



إيطاليا Arts سياحة

اختيارات المحرر

فيديو