إسرائيل تستعد لتصعيد محتمل من «الجهاد الإسلامي»

إسرائيل تستعد لتصعيد محتمل من «الجهاد الإسلامي»

قيادة الحركة دعت باقي الفصائل الفلسطينية إلى اجتماع
الثلاثاء - 15 ذو القعدة 1443 هـ - 14 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15904]
مظاهرة في مدينة غزة أمس تضامناً مع خليل عواودة المضرب عن الطعام في سجون إسرائيل (رويترز)

تستعد إسرائيل لتصعيد محتمل من قبل «الجهاد الإسلامي» في قطاع غزة، وهي تقديرات تعززت بعد تحركات لـ«الجهاد» شملت تصريحات لأمين العام الحركة، هدد فيها بأن حركته لن تقف مكتوفة الأيدي أمام التصعيد الإسرائيلي ودعوة الحركة باقي الفصائل لاجتماعات تحت عنوان «الوقوف بمسؤولية وطنية حيال كل القضايا».
والتقت قيادة «الجهاد»، أمس، باقي الفصائل الفلسطينية في اجتماع متأخر دعت له الحركة «لمناقشة القضايا المطروحة، والوقوف بمسؤولية وطنية حيال كل القضايا التي يعاني منها أبناء شعبنا الفلسطيني بفعل تصاعد العدوان الصهيوني».
ووجهت الدعوة للفصائل «بناء على تصريح الأمين العام» للحركة زياد النخالة، الذي رفع سقف التوقعات بشأن مواجهة محتملة. وقالت الحركة إنها تحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن كل التداعيات التي ستنتج عن استمرار الاحتلال في عدوانه على الشعب الفلسطيني.
وكان النخالة، قد رفع سقف التهديدات، الأحد، في بيان مقتضب، قال فيه: «إن ما يجري في القدس والمسجد الأقصى المبارك من انتهاكات يومية من قبل العدو، وعمليات القتل اليومية لأبناء الشعب الفلسطيني في مدن الضفة الغربية، وهدم البيوت وكذلك استهداف المعتقلين في السجون الصهيونية والاعتداء المستمر عليهم، وتجاهل إضراب الأسرى، وعلى رأسهم المجاهد خليل العواودة، كل ذلك يستدعي وقفة جدية من القوى الوطنية والإسلامية، ومن الشعب الفلسطيني بكل مكوناته». وأكد النخالة أن «حركة الجهاد الإسلامي تقف بكل جدية عند هذه العناوين الكبيرة، ولن تقبل بهذا الإذلال المستمر».
تصريح النخالة عزز تقديرات إسرائيلية بأن «الجهاد» غير راضية عن التزام الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، الصمت، وتنوي التصعيد، وهو أمر كانت تريده خلال الشهرين الماضيين مع تصعيد تل أبيب حملتها المعروفة باسم «كاسر الأمواج» في الضفة، واغتيالها عناصر من الحركة، ولاحقاً ما جرى في المسجد الأقصى من مواجهات واقتحامات ومسيرة الأعلام.
وبذلت «حماس» الحركة الحاكمة في قطاع غزة جهوداً كبيرة مع «الجهاد الإسلامي» التي كانت قريبة من التصعيد، وأقنعتها بأن الوقت والوضع السياسي لا يسمح الآن بمواجهة جديدة في القطاع. وخلال أسابيع طويلة اتصل مسؤولو «حماس» بمسؤولي «الجهاد» أكثر من مرة، وتم ترتيب لقاءات أوسع مع القواعد، على أساس أنه «لا يمكن التورط بحرب في هذه الفترة»، لكن «الجهاد» لم تكن راضية تماماً.
وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية، الاثنين، إن حركة «الجهاد الإسلامي»، قريبة من التصعيد، وهي قلقة من استمرار عمليات الجيش في شمال الضفة الغربية، خصوصاً في جنين، ولن تتمكن من التزام الصمت إذا استمرت الأحداث كما هي. ورصدت الصحيفة مجموعة من الأسباب التي تحفز «الجهاد» على التصعيد، من بينها، أن الحركة مقتنعة بأن إسرائيل تعمل بشكل ممنهج على القضاء على بنيتها العسكرية في شمال الضفة وضرب حيوية التنظيم هناك، وأن لدى الحركة رغبة بالانتقام لدماء عناصرها التي قتلتهم إسرائيل في الضفة، إلى جانب أن الحركة تعتقد أن ثمة غضباً شعبياً منها ومن «حماس» لعدم الرد على الأحداث في القدس والضفة. سبب آخر مهم أوردته الصحيفة، أن قصف مطار دمشق وتصاعد وتيرة الهجوم على المحور الذي تنتمي له «الجهاد»، «يغذي رغبة الحركة في التصعيد».
ويواصل الجيش الإسرائيلي وقوات الأمن العام (الشاباك)، عملية طويلة في الضفة منذ نهاية مارس (آذار) الماضي، وأعلن بالأمس، عن اعتقال 12 فلسطينياً يشتبه في قيامهم بأنشطة «متطرفة»، في عدة قرى ومدن بالضفة الغربية. وجاءت هذه الاعتقالات خلال مداهمات واسعة قام بها الجيش في الضفة، ضمن حملة «كاسر الأمواج» وتخلل ذلك اشتباكات مسلحة.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو