فانيسا بارادي تعود للأضواء بمناسبة مقاضاة شريكها السابق جوني ديب

فانيسا بارادي تعود للأضواء بمناسبة مقاضاة شريكها السابق جوني ديب

الأحد - 6 ذو القعدة 1443 هـ - 05 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15895]
فانيسا بارادي شهدت لصالح جوني ديب في المحكمة (أ.ب)

لم يرها أحد في جلسات المحكمة التي شغلت وسائل الإعلام طوال الأسابيع الماضية، لكن المغنية والممثلة الفرنسية حرصت على تقديم شهادة لصالح النجم الأميركي جوني ديب، زوجها السابق الذي يخوض منذ 2016 معركة شرسة مع زوجته المنفصلة عنه أمبر هيرد. وجاءت شهادتها بناء على طلب من فريق الدفاع عن الممثل المتهم بالعنف الزوجي.
اشتكت هيرد من العنف الذي تعرضت له على يد جوني ديب. ونشرت لقطات لها بوجه متورم من أثر الضرب، ورسائل يهددها فيها بالموت. ومن جهته تقدم ديب بدعوى ضد هيرد بتهمة التشهير. أما فانيسا فقد أعلنت في أكثر من مناسبة أنها كانت سعيدة مع جوني ديب، وقد اتخذا قرار الانفصال بهدوء، وما زالت علاقتها به طيبة. وذكرت المغنية الفرنسية أنها تعرف الممثل الأميركي منذ أكثر من 25 عاماً. وقد عاشا معاً لمدة 14 عاماً وربيا طفليهما سوية. فهل هي قضية اتفاق واختلاف في الطباع، أم أن العلاقات لا تسير على منوال واحد بين فلان من البشر وفلانة؟
قالت فانيسا بارادي في تصريح نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، «طوال سنوات عيشي المشترك معه كان جوني زوجاً وأباً لطيفاً، شغوفاً، كريماً وغير عنيف. لم يكن عنيفاً معي مطلقاً». وسعى محامو الممثل الأميركي إلى الحصول على شهادة مماثلة من الممثلة وينونا رايدر، التي جمعتها علاقة عاطفية به أيضاً، في تسعينات القرن الماضي، وبعد افتراقه عن شريكته الفرنسية. وذكرت رايدر أن جوني ديب لم يكن عنيفاً معها، الأمر الذي ساهم في نقل ميزان المحكمة لصالحه. ورد ممثلو أمبر هيرد عبر بيان جاء فيه: «يسعدنا أن بارادي ورايدر لم تعرفا تجربة مماثلة لتلك التي مرت بها موكلتنا، لكن تجربة امرأة معينة لا تقرر مصير تجربة امرأة غيرها».
انفصلت بارادي عن ديب في عام 2012 بعد أن رزقا بولد وبنت: جاك وليلي روز. وقد بلغت ابنتهما سن الشباب، وظهرت في عروض للأزياء وفي تجارب سينمائية. ومنذ أن احتلت القضية عناوين الصحف، عادت الصحافة الفرنسية إلى التذكير بقصة الغرام الصاعق التي جمعت بين النجم الأميركي الشهير وبين المغنية الشقراء التي لعب الحظ دوراً في صعودها، أكثر من الموهبة. وهما قد التقيا للمرة الأولى في ربيع 1998 في فندق «كوست» في باريس. وكان هو من لاحظ وجودها ووقع في غرامها من النظرة الأولى. وفيما بعد وصف جوني ديب ذلك اللقاء بالقول لصحيفة «الديلي ميل»: «كانت ترتدي فستاناً عاري الظهر، وقد رأيت ظهرها وعنقها فلما استدارت رأيت عينيها أدركت أن عزوبيتي قد انتهت».
تبلغ بارادي من العمر اليوم 49 عاماً. وكانت في طفولتها قد تلقت دروساً في الرقص والعزف على البيانو وتقدمت للمشاركة في عروض أزياء للأطفال. كما شاركت وهي في سن السابعة في برنامج الأطفال الشهير «مدرسة الهواة» الذي كان يقدمه النجم جاك مارتان. وبما أن نتائجها الدراسية كانت متوسطة فقد حلمت بأن تصبح ممثلة. لكن القدر جعل منها مغنية وهي في سن الرابعة عشرة، حين أدت بصوتها الخجول وهي تتمايل بقامتها الضئيلة أغنية «جو لو تاكسي»، عن سائق أجرة يدعى جو وسيارته هي كل حياته.
سرعان ما احتلت الأغنية قوائم الأكثر سماعاً. وبقيت طوال 14 أسبوعاً في الصدارة وحفظ الكبار والصغار كلماتها البسيطة. إن في فرنسا 60 ألف سائق لسيارات الأجرة، وهم يتسلون بسماع الإذاعات أثناء ساعات العمل الطويلة. وكانت «جو» على كل أثير. صارت الطفلة مراهقة ثرية وانفتحت لها فرص العمل في الغناء وعلى الشاشة. وهي قد دعيت للغناء في حفل افتتاح مهرجان «كان» السينمائي بدورته الثامنة والأربعين عام 1995، وقدمت أغنية «دوامات الحياة» تكريماً لرئيسة لجنة التحكيم في تلك الدورة، الممثلة القديرة جان مورو. وكان سيرج رضواني قد كتب تلك الأغنية لفيلم «جول وجيم» الذي قامت مورو ببطولته. وكانت المفاجأة أن تقدمت رئيسة لجنة التحكيم من المسرح ومدت يدها والتقطت كف المغنية المراهقة وطبعت عليه قبلة حانية. مشهد يحفظه كل عشاق السينما كان كفيلاً بتحويل فانيسا بارادي إلى نجمة واعدة.
صدرت لها عدة أسطوانات وظهرت في أفلام فرنسية وأميركية ودعتها دار «شانيل» للظهور في عروض أزيائها لكنها لم تبلغ مراتب أبعد. لم تصبح من ممثلات الصف الأول. بقيت تلك البنت الشقراء النحيلة الخجول ذات الصوت الهامس الذي بالكاد يُسمع. وقد ساهم في شهرتها ارتباطها بجوني ديب، بعد أن مرت بعلاقات عاطفية لم تدم طويلاً. وكان أول ظهور رسمي لهما سوية حين رافقته وهو يدشن نجمة تحمل اسمه على رصيف «هوليوود بولفار». بعد ذلك تعددت المناسبات والصور. لكنهما حرصا على أن يعيشا عيشة طبيعية بعيداً عن بهرجة هوليوود ونميمة مجتمع الفن السابع. ومن جانبها، عرفت فانيسا كيف تعيش في ظل حبيبها الذي تركت بلدها من أجله. تنقلت معه ما بين منزلهما في لوس أنجليس، حيث يعمل، وبين بيت اشتراه بجنوب فرنسا للراحة وتمضية الإجازات. وضعت مهنتها بين قوسين وتفرغت لحياتها العائلية. ومع ولادة طفليهما زادت علامات السعادة في تلك العلاقة التي تصورها البعض أزلية. وكانت مقالات الصحافة الشعبية تتحدث عن «روحين توأم»، وعن «عاشقين جمعهما القدر». فهو يؤكد أنه وجد فيها الإنسانة التي تساعده على التوازن. وكانت تصريحات فانيسا تعكس الكثير من التوله بجوني. فهي قد أعلنت أنها تحبه بكل المعاني وهي تتقبله مثلما هو، ولا تود تغييره، مضيفة: «نحن اثنان في واحد».
ومثلما بدأ حبهما صاعقاً، فإن الإعلان عن انفصالهما صدم المعجبين بهما. وها هي تتطوع للدفاع عنه رغم مضي سنوات على ابتعادهما وعلى ارتباط كل منهما بشريك جديد. إن جوني ديب راهن في هذه القضية على كونه اسماً شهيراً يتعرض للعطل والضرر بسبب تشهير زوجته أمبر هيرد به. وهي تهمة لها وزنها في الولايات المتحدة. أما في فرنسا، فإن المحكمين في قضايا العنف الزوجي يلتزمون جانب المدعية، غالباً، ولا يعيرون اهتماماً لمبدأ التشهير. إن القانون يمنح الحماية للمرأة.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو