شبان فلسطينيون يتسللون إلى معسكر للجيش الإسرائيلي

حاجز قلنديا الخاضع للسيطرة الإسرائيلية في القدس ويقع قربه مصنع معسكر «رمّاه» (أ.ف.ب)
حاجز قلنديا الخاضع للسيطرة الإسرائيلية في القدس ويقع قربه مصنع معسكر «رمّاه» (أ.ف.ب)
TT

شبان فلسطينيون يتسللون إلى معسكر للجيش الإسرائيلي

حاجز قلنديا الخاضع للسيطرة الإسرائيلية في القدس ويقع قربه مصنع معسكر «رمّاه» (أ.ف.ب)
حاجز قلنديا الخاضع للسيطرة الإسرائيلية في القدس ويقع قربه مصنع معسكر «رمّاه» (أ.ف.ب)

كشفت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية «كان»، (الخميس)، أن ثلاثة شبان فلسطينيين تسللوا إلى معسكر «رمّاه» التابع للجيش الإسرائيلي بالقرب من حاجز قلنديا العسكري، فجر أمس، «وتجولوا فيها بحرية طوال ساعتين»، وذلك فيما كان عشرات الجنود والمجندات في الجيش وحرس الحدود، يغطون في نوم عميق.
وقالت الإذاعة، إن الشبان الثلاثة، لم يكونوا مسلحين ودخلوا إلى الثكنة بعد أن قصوا السياج من دون أن يلحظ ذلك أي من جنود الاحتلال. ويرجح أنهم كانوا يعتزمون سرقة ذخيرة وعتاد عسكري، وقد اكتشفت مجندة وجودهم صدفة بالقرب من مبيت المجندات في الثكنة، عند الساعة الخامسة فجرا، تقريبا، وبدأت تصرخ، ما دفع الشبان إلى الفرار من المكان من دون أن يتمكن الجنود من إلقاء القبض عليهم. وقد أجرت قوات الاحتلال عمليات بحث واسعة عن الشبان الثلاثة في قرية جبع القريبة، وغيرها من البلدات الفلسطينية في المكان.
يذكر أنه توجد في هذه الثكنة كتيبة تابعة لوحدة حرس الحدود وسرية تابعة للجيش الإسرائيلي، ووقعت في هذه المنطقة عدة عمليات نفذها فلسطينيون في الماضي. ووصف ضابط في جيش الاحتلال هذه الثكنة، بأنها «الأكثر قابلية للاشتعال في هذه المنطقة كلها». وجاء في تعقيب الشرطة الإسرائيلية على هذه الواقعة، أنه «تبين من تحقيق أولي أنه بعد وقت قصير من دخول المشتبهين إلى الثكنة، شاهدت مجندة في حرس الحدود أحد المشتبهين، الذين بدأوا بالهروب باتجاه القرية المجاورة. وينظر حرس الحدود بخطورة إلى هذه الواقعة». وأضافت أنه «بعد هذه الواقعة مباشرة، أصدر قائد حرس الحدود، أمراً بإجراء تحقيق شامل بما يشمل أشكال الحراسة وحماية الثكنة. وفي موازاة ذلك، تجري عملية بمشاركة مجمل الجهات الأمنية من أجل اعتقال المشتبهين».
وقالت المراسلة العسكرية في الإذاعة، كرميلا منشيه، إن مكوث الفلسطينيين الثلاثة باسترخاء في المعسكر على مدى ساعتين، سيطيح حتماً بمسؤولين في معسكر الجيش، إذ إن الحديث يدور عن معسكر يستخدم لخزن كميات كبيرة من الذخيرة ولمنام الجنود والجنديات الذين يخدمون في المنطقة.
وأكدت صحيفة «يسرائيل هيوم» اليمينية، أن هذه العملية تعتبر «إهمالاً فاسداً بشكل خطير». وقالت إنه «فقط بالصدفة لم تنته الواقعة بعملية إرهاب كبيرة توقع ضحايا كثيرة».


مقالات ذات صلة

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

المشرق العربي اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا، التقى وفداً من الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق، بحضور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وأكد رئيسي، خلال اللقاء الذي عقد في القصر الرئاسي السوري أمس (الخميس)، أن بلاده «تعتبر دائماً القضية الفلسطينية أولوية في سياستها الخارجية». وأكد أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لتقدم العالم الإسلامي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي»، وأن «المبادرة، اليوم، في أيدي المجاهدين والمقاتلين الفلسطينيين في ساحة المواجهة».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي «مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

«مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

قتلت إسرائيل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية، الخميس، بعد حصار منزل تحصنوا داخله في نابلس شمال الضفة الغربية، قالت إنهم يقفون خلف تنفيذ عملية في منطقة الأغوار بداية الشهر الماضي، قتل فيها 3 إسرائيليات، إضافة لقتل فتاة على حاجز عسكري قرب نابلس زعم أنها طعنت إسرائيلياً في المكان. وهاجم الجيش الإسرائيلي حارة الياسمينة في البلدة القديمة في نابلس صباحاً، بعد أن تسلل «مستعربون» إلى المكان، تنكروا بزي نساء، وحاصروا منزلاً هناك، قبل أن تندلع اشتباكات عنيفة في المكان انتهت بإطلاق الجنود صواريخ محمولة تجاه المنزل، في تكتيك يُعرف باسم «طنجرة الضغط» لإجبار المتحصنين على الخروج، أو لضمان مقتلهم. وأعلنت وزارة

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

في وقت اقتطعت فيه الحكومة الإسرائيلية، أموالاً إضافية من العوائد المالية الضريبية التابعة للسلطة الفلسطينية، لصالح عوائل القتلى الإسرائيليين في عمليات فلسطينية، دفع الكنيست نحو مشروع جديد يتيح لهذه العائلات مقاضاة السلطة ورفع دعاوى في المحاكم الإسرائيلية؛ لتعويضهم من هذه الأموال. وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية، الخميس، إن الكنيست صادق، بالقراءة الأولى، على مشروع قانون يسمح لعوائل القتلى الإسرائيليين جراء هجمات فلسطينية رفع دعاوى لتعويضهم من أموال «المقاصة» (العوائد الضريبية) الفلسطينية. ودعم أعضاء كنيست من الائتلاف الحكومي ومن المعارضة، كذلك، المشروع الذي يتهم السلطة بأنها تشجع «الإرهاب»؛

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

دخل الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب وقصف بدباباته موقعاً في شرق مدينة غزة، أمس الثلاثاء، ردّاً على صواريخ أُطلقت صباحاً من القطاع بعد وفاة القيادي البارز في حركة «الجهاد» بالضفة الغربية، خضر عدنان؛ نتيجة إضرابه عن الطعام داخل سجن إسرائيلي.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

صمد اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي دخل حيز التنفيذ، فجر الأربعاء، منهيا بذلك جولة قصف متبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية استمرت ليلة واحدة (أقل من 24 ساعة)، في «مخاطرة محسوبة» بدأتها الفصائل ردا على وفاة القيادي في «الجهاد الإسلامي» خضر عدنان في السجون الإسرائيلية يوم الثلاثاء، بعد إضراب استمر 87 يوما. وقالت مصادر فلسطينية في الفصائل لـ«الشرق الأوسط»، إن وساطة مصرية قطرية وعبر الأمم المتحدة نجحت في وضع حد لجولة القتال الحالية.

كفاح زبون (رام الله)

«حزب الله» يوسع عملياته إلى 3 مستوطنات إسرائيلية جديدة

دورية لقوات «اليونيفيل» قرب الحدود مع إسرائيل (رويترز)
دورية لقوات «اليونيفيل» قرب الحدود مع إسرائيل (رويترز)
TT

«حزب الله» يوسع عملياته إلى 3 مستوطنات إسرائيلية جديدة

دورية لقوات «اليونيفيل» قرب الحدود مع إسرائيل (رويترز)
دورية لقوات «اليونيفيل» قرب الحدود مع إسرائيل (رويترز)

أعلن «حزب الله» أمس، قصف 3 مستوطنات جديدة للمرة الأولى، وذلك رداً على قصف إسرائيلي عنيف ليل الخميس، استهدف 3 منازل في قرى الجميجمة ومجدل سلم وشقرا، وأدى إلى مقتل 3 أشخاص، بينهم قيادي ميداني في وحدة «الرضوان» التابعة للحزب، وإصابة مدنيين آخرين بجروح.

ورد الحزب بشن ضربات على مستوطنات أبيريم ونيفيه زيف ومنوت التي يقصفها للمرة الأولى، وقال في بيان إن «المقاومة تعاهد شعبها على أنها عند أي اعتداء على المدنيين سيكون الرد على مستعمرات أخرى جديدة»، وكان لافتاً إعلان الحزب عن إدخال صاروخ جديد إلى الميدان من صناعته، هو صاروخ «وابل» قصير المدى والحامل لرأس متفجر ثقيل.

إلى ذلك، قال المتحدث باسم قوات «اليونيفيل» أندريا تيننتي لـ«الشرق الأوسط»، إن «حزب الله» وإسرائيل «أكدا أهمية القرار 1701 كإطار مناسب للعودة إلى وقف الأعمال العدائية وإحراز تقدم نحو وقف دائم لإطلاق النار».