مصر: نقل الناشط علاء عبد الفتاح لمركز احتجاز مؤهل طبياً

مصر: نقل الناشط علاء عبد الفتاح لمركز احتجاز مؤهل طبياً

الخميس - 18 شوال 1443 هـ - 19 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15878]
صورة أرشيفية لاجتماع سابق للمجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر

أعلن مصدر أمني مصري، أمس، أن وزارة الداخلية «استجابت لطلب المجلس القومي لحقوق الإنسان» لنقل الناشط السياسي المحبوس، علاء عبدالفتاح إلى «مركز الإصلاح والتأهيل بوادي النطرون»، والذي تقدمه مصر باعتباره «مركزاً نموذجياً» على مستوى الرعاية الصحية للسجناء.
وجاء إعلان الداخلية المصرية، الذي نقلته وكالة الأنباء الرسمية المصرية، بعد تطرق «المجلس القومي لحقوق الإنسان» للمرة الثانية خلال أقل من أسبوع، إلى حالة عبد الفتاح، والذي تقول أسرته إنه مُضرب عن الطعام لأكثر من شهر.
وعبد الفتاح (40 عاماً تقريباً) ناشط بارز بين وجوه «ثورة 25 يناير (كانون الثاني)2011»، عوقب بالسجن لخمس سنوات بتهمة خرق قانون التظاهر وأفرج عنه عام 2019 بعد قضاء العقوبة، لكنه نال في ديسمبر (كانون الأول) الماضي حُكماً آخر بالسجن 5 سنوات بعد إدانته بـ«نشر أخبار كاذبة»، فضلاً عن تهم أخرى، وكان قبل قرار نقله الأحدث محبوساً في سجن يعرف باسم «شديد الحراسة».
وناشدت السفيرة مشيرة خطاب رئيسة «القومي لحقوق الإنسان»، في بيان مساء أول من أمس، وزارة «الداخلية» بـ«نقل علاء عبد الفتاح إلي مركز الإصلاح والتأهيل النموذجي بوادي النطرون، نظراً لإمكانياته الطبية المتقدمة والرعاية المتميزة التي تتوافر في المركز الطبي التابع له».
وحصل عبد الفتاح، منتصف الشهر الماضي، على الجنسية البريطانية عن طريق أمه المولودة في لندن، وسط تعويل من أسرته في أن يسهم ذلك في الحصول على عفو والإفراج عنه من محبسه.
ولم تكن المناشدة الأخيرة بشأن عبد الفتاح هي الأولى التي يتطرق فيها «القومي لحقوق الإنسان» لحالته، إذ أصدرت رئيسته في 14 مايو (أيار) الماضي، بياناً، أكدت خلاله التماساً مقدماً من «500 من أمهات وسيدات مصريات بطلب تدخلها لبذل كل الجهود الممكنة للإفراج عن سجين الرأي علاء عبد الفتاح».
ونقل بيان القومي لحقوق الإنسان عن مقدمي الالتماس أن «علاء يواجه خطراً كبيراً على صحته في ظل إضرابه عن الطعام لمدة 43 يوما متواصلة».
وقالت خطاب إنها «تحترم أحكام القضاء المصري وترى أن وجود عبد الفتاح خلف القضبان لا يحرمه أو ينتقص من حقوقه التي يكفلها له الدستور والقوانين المصرية»، لكنها أعربت عن قلقها على «صحته كشاب أضرب عن الطعام، الأمر الذي من شأنه تعريض صحته لخطر داهم».
ودعت خطاب عبد الفتاح إلى «وقف إضرابه عن الطعام»، وقالت إنها تأمل في أن «يستفيد هو وغيره من سجناء الرأي من دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي لحوار وطني دون استثناء أو إقصاء»، على حد قول البيان.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو