بلينكن معزياً عائلة أبو عاقلة: نريد تحقيقاً ذا مصداقية

بلينكن معزياً عائلة أبو عاقلة: نريد تحقيقاً ذا مصداقية

إسرائيل تتقدم خطوة للاعتراف بقتلها وتتأهب لعمليات انتقامية
الاثنين - 15 شوال 1443 هـ - 16 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15875]
متظاهرون في لندن مقابل مقر رئيس الوزراء احتجاجاً على مقتل شيرين أبو عاقلة (رويترز)

دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الأحد، إلى «تحقيق ذي مصداقية» حول ظروف مقتل الصحافية الفلسطينية - الأميركية شيرين أبو عاقلة بعدما أكد دعم الولايات المتحدة لعائلتها، فيما أكد مسؤول كبير في الجيش الإسرائيلي أن هناك احتمالاً بأن يكون جندي من صفوفه قد أطلق الرصاص من بندقية ذات منظار تلسكوب، باتجاه شيرين أبو عاقلة وتسبب بوفاتها.
وأعلن بلينكن، أنه تحدث إلى شقيق شيرين خلال توجهه السبت إلى برلين، حيث شارك في اجتماع لوزراء خارجية حلف شمال الأطلسي. وصرح للصحافيين في برلين: «أتيحت لي فرصة تقديم تعازي الصادقة واحترامنا العميق للعمل الذي قامت به كصحافية طوال أعوام عدة». وأضاف، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية، أنه ناقش «ضرورة إجراء تحقيق فوري وذي مصداقية حول ملابسات وفاتها»، واصفاً المراسلة بأنها «محترمة جداً في العالم أجمع». وأكد دعم الدبلوماسيين الأميركيين في القدس لعائلة الصحافية، وفق ما قال مسؤول في الخارجية الأميركية في وقت سابق.
وخلال تشييعها الجمعة، كاد نعشها يسقط أرضاً عندما انهالت عناصر الشرطة على حامليه بالضرب بالهراوات، قبل أن يتمّ تقويمه ورفعه في اللحظة الأخيرة، وفق مشاهد نقلتها المحطات التلفزيونية المحلية. وأعرب بلينكن عن «الانزعاج العميق» للولايات المتحدة من تدخّل الشرطة الإسرائيليّة في جنازة الصحافيّة، ودعت الخارجية الأميركية إلى تحقيق شفاف في مقتلها.
في الأثناء، أكد مسؤول كبير في الجيش الإسرائيلي، أن هناك احتمالاً بأن يكون جندي من صفوفه قد أطلق الرصاص من بندقية ذات منظار تلسكوب، باتجاه الصحافية شيرين أبو عاقلة وتسبب بوفاتها، «ولكن ذلك تم عن بعد 190 متراً وليس بقصد القتل»، بحسب التصريح. وقال المسؤول، لصحيفة «هآرتس»، إن التحقيق لم يكتمل بعد ومن الصعب أن يكتمل من دون تعاون فلسطيني. ومع أن هذا التصريح لا يشكل اعترافا صريحا إلا أنه يقترب كثيرا من الاعتراف، فقد بدأت إسرائيل في رواية أولى، الجمعة الماضي، وهو اليوم الذي نفذ فيه الاغتيال، تتهم فيها الفلسطينيين. ثم قالت إن هناك احتمالاً بأن تكون الرصاصة القاتلة من جندي إسرائيل، وتتحدث اليوم عن مسافة 190 متراً وبندقية ذات تلسكوب أي بندقية قناص.
يذكر أن الإسرائيليين يدركون أن روايتهم لا تقبل في الطرف الفلسطيني وفي العالم العربي وفي الكثير من العواصم الغربية، ولذلك فإنها بدأت تستعد لمواجهة عمليات انتقام فلسطينية. وحسب مصادر إعلامية مطلعة في تل أبيب، فإن لديها تخوفات من عمليات هجومية فلسطينية، وأشارت إلى أن هناك دعوات للانتقام على وسائل التواصل الاجتماعي، وقالت إن هناك حاجة إلى إحباط الهجوم الفلسطيني القادم. واعتبرت صحيفة «يسرائيل هيوم» الإسرائيلية اليمينية، أنه «قد يكون للحادث الذي جرى فيه اغتيال أبو عاقلة تداعيات سياسية مزعجة للغاية بالنسبة لإسرائيل، لكن هناك أيضاً مخاوف كبيرة من استمرار عمليات المقاومة».
وكانت القيادات العسكرية الإسرائيلية، قد تحدثت عن ضرورة إجراء عملية اجتياح واسعة وعميقة لمخيم اللاجئين الفلسطيني في جنين، بغرض التخلص من خلايا المسلحين هناك. ولكن هذه القيادات تدرس احتمال توسع رقعة المواجهة بحيث تشتعل الأرض الفلسطينية كلها، بما في ذلك قطاع غزة. وقالت إنها تأخذ بجدية التهديدات الفلسطينية التي تقول إن «الاغتيالات الإسرائيلية التي شملت شيرين أبو عاقلة وغيرها من الفلسطينيين، لن تمر بلا عقاب»، كما جاء أمس الأحد في بيان «كتيبة جنين»، الذي ردت فيه على اغتيال داود الزبيدي، الذي أعلن عن استشهاده صباح أمس.


أميركا النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو