تهديدات البغدادي بنقل المعركة إلى بغداد وكربلاء تستنفر قيادات الحشد الشعبي

تهديدات البغدادي بنقل المعركة إلى بغداد وكربلاء تستنفر قيادات الحشد الشعبي

زعيم التيار الصدري دعا إلى أخذها على محمل الجد ونشر مقاتلين
الأربعاء - 2 شعبان 1436 هـ - 20 مايو 2015 مـ رقم العدد [ 13322]
عناصر في الحشد الشعبي يرددون هتافات تحد في ناحية النخيب المتاخمة لكربلاء في محافظة الأنبار أمس (أ.ف.ب)

توعد مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري، تنظيم داعش بـ«هزيمة منكرة» مطالبا في الوقت نفسه بأخذ تهديدات زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي بنقل المعركة المقبلة إلى بغداد وكربلاء على محمل الجد.
وعبر الصدر، الذي يقاتل مسلحوه «سرايا السلام» ضمن قوات الحشد الشعبي، في بيان عن القلق من التهديدات المنسوبة إلى البغدادي التي كانت تقارير عراقية وأخرى أميركية أكدت إصابته بجروح بليغة في وقت سابق من الشهر الماضي. وقال الصدر إن «العراق أرض الأولياء والصالحين ووقوعها بأيدي شذاذ الآفاق خيانة له ولهم سلام الله عليهم أجمعين». وأضاف أنه «ومن هذا المنطلق هب المجاهدون لحماية المقدسات في سامراء وكربلاء وغيرها ولا سيما في هذه الظروف الحرجة التي يمر بها بلدنا الحبيب ولما يتعرض له من هجمة بربرية إرهابية وقحة»، لافتا إلى أن «البعض يهدد بتدنيس كربلاء وباقي المناطق المقدسة في العاصمة العراقية وغيرها»، وبينما توعد الصدر بأن يملأ الأرض بهم في حال مدوا أيديهم إلى أي شبر فإنه استدرك بالقول «يجب حمل هذه التصريحات على محمل الجد والعمل على حماية المقدسات بالغالي والنفيس ونشر المجاهدين المخلصين يروون الدماء من أجلها ويفدونها بأرواحهم مهما كانت الظروف».
من جهته، أكد المجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم أن «خطاب البغدادي الأخير دليل واضح على مدى انكسار وهزيمة (داعش) وفقا للتحليلات الأمنية والسياسية، وما الانتصارات التي تعاقبت إلا دليل على ذلك وآخرها في تكريت وما تحقق في حزام بغداد». وقال القيادي في المجلس الأعلى وكتلة المواطن محمد جميل المياحي لـ«الشرق الأوسط» إن «محاولة تعبئة الداعشين للعودة إلى القتال من قبل البغدادي ما هو إلا دليل ملموس على وجود نقص في أعداد المقاتلين لديه ويحاول الاستنجاد بالإرهابيين من خارج وداخل العراق»، موضحا أن «ما قاله البغدادي من أن المعارك ستكون في بغداد وكربلاء ليس إلا محاولة لشحذ همم الإرهابيين ومسخ عقولهم وهذا الكلام يمثل انكسارا حقيقيا في صفوف التنظيمات الإرهابية».
وردا على سؤال بشأن مشاركة الحشد الشعبي في المعارك التي تخوضها القوات المسلحة في الأنبار قال المياحي إن «المشاركة جاءت بطلب رسمي من مجلس محافظة الأنبار وكذلك من الحكومة العراقية وإن الحشد الشعبي يدافع عن العراق بجامعه ويمنع الإرهابيين من التوغل بمدننا وعندما يدافع أبناء الجنوب عن الرمادي فهذا يعني أن الشعب العراقي متماسك».
وفي السياق نفسه، أكدت «كتائب حزب الله» عزمها مقاتلة تنظيم داعش وعدم السماح له بتنفيذ أهدافه وتهديداته. وقال القائد العسكري للكتائب الذي لم تشأ الكتائب نشر اسمه إن «الخرق الأمني الذي حصل في الرمادي كان نتيجة لثقة بعض الساسة بالأميركيين وإن (داعش) لن يتمكن قطعا من الدخول لبغداد أو كربلاء مهما كان الثمن». الموقف ذاته أكدته «عصائب أهل الحق» التي أعلنت استعدادها لمواصلة القتال ضد «داعش» بعد أن كان قد تم منعها بقرار حكومي من دخول الرمادي بتأثير الأميركيين. وقال أحمد الكناني، عضو المكتب السياسي لحركة «عصائب أهل الحق»، لـ«الشرق الأوسط» إن «ما صدر عن البغدادي من تهديدات لكربلاء وبغداد إنما هو حلم بعيد المنال له ولأعوانه إذ إننا نعاهد كل العراقيين بأنهم لن يتقدموا بعد اليوم شبرا واحدا وإن ما حصل في الرمادي إنما كانت غفلة تم تداركها». وأضاف الكناني أن «العصائب موجودة أصلا ضمن قاطع عمليات الأنبار وبالذات في مناطق الكرمة وذراع دجلة والنباعي وهي جاهزة للقتال وقد أرسلنا الآن إلى الأنبار قوات النخبة لمقاتلة (داعش) وتحرير أرض الأنبار منها»، مشيرا إلى «أننا نقول لإخواننا من أهالي الرمادي إننا عون لكم من أجل تحرير أرضكم، وإن ما كان قد منعنا سابقا هو الفيتو الأميركي وتحريضات بعض السياسيين وهو ما أدى إلى أن يكون هناك قرار حكومي بعدم مشاركتنا».
من جهته، حمّل اتحاد القوى العراقية (الكتلة السنية في البرلمان) الحكومة المركزية مسؤولية «انهيار» محافظة الأنبار. وقال في بيان تلاه رئيس كتلة اتحاد القوى النيابية أحمد المساري خلال مؤتمر صحافي عقده أمس في مبنى البرلمان إن «الاتحاد يطالب بالتحقيق الفوري مع القادة الأمنيين الذين تسببوا بهذه الكارثة وإحالة المقصرين منهم إلى المحاكم العسكرية لينالوا جزاءهم العادل»، مشددًا على ضرورة «تسليح أهالي الأنبار بأسلحة نوعية من أجل تحريرها». ودعا المساري أبناء العشائر إلى «الثبات والمشاركة العادلة من أجل تحرير مدنهم».


اختيارات المحرر

فيديو