المستوطنون يطلبون 10 بؤر استيطانية جديدة

المستوطنون يطلبون 10 بؤر استيطانية جديدة

السبت - 12 شوال 1443 هـ - 14 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15873]

لم يكتف المستوطنون بقرار مجلس البناء الحكومي المصادقة على بناء 3988 وحدة سكنية في المستوطنات، فطالبوا عبر حركة «نحلاه» الاستيطانية، التي أقامت البؤرة العشوائية «إفياتار»، بالمصادقة على بناء عشر بؤر استيطانية جديدة.
وكشف قادة «نحلاه» عن عقد اجتماع كبير في مقر المجلس الإقليمي للمستوطنات، في منطقة رام الله وشمال القدس المحتلة، مساء الأربعاء الماضي، بمشاركة نحو 400 ناشط استيطاني، وأطلقوا ما أسموه «مخطط عشر إفياتار»، أي عشر بؤر استيطانية عشوائية جديدة، من الآن وحتى العشرين من شهر يوليو (تموز) المقبل.
وقالت إحدى المستوطنات المشاركات في قيادة هذه المبادرة، في حديث لصحيفة «هآرتس»، أمس الجمعة: «أقمنا غرفة قيادة للاتصالات وقمنا بجولات في المدارس الثانوية للبنات خلال الشهر الأخير».
وقال رئيس حركة «نحلاه» إليميلخ شريف: «قبل سنة صعدنا إلى إفياتار، وخلال عدة أيام بُنيت بيوت وشُقت شوارع، وأقيمت مستوطنة تنبض بالحياة. وهذا ما يجب فعله الآن».
والمعروف أن البؤرة الاستيطانية «إفياتار» أقيمت، في مايو (أيار) من السنة الماضية، على أراضٍ تابعة للقرى الفلسطينية بيتا وقبلان ويتما، جنوب نابلس.
واحتج سكان قرية بيتا على نهب المستوطنين لأراضيهم، وباشروا حملة تصدٍّ بشكل يومي ضدها، واستشهد ثمانية منهم بنيران أطلقها جيش الاحتلال الإسرائيلي.
وجرى إخلاء المستوطنين من بؤرة «إفياتار»، في يوليو الماضي، بموجب اتفاق بينهم وبين الحكومة الإسرائيلية بعدم عودتهم حتى يتم فحص واستيضاح «مكانة الأراضي» التي استولوا عليها. وفي نهاية فبراير (شباط) الماضي، قرر المستشار القضائي السابق للحكومة، أفيحاي مندلبليت، في يومه الأخير في منصبه، أنه بالإمكان البدء بإجراءات يكون بإمكان الحكومة في نهايتها المصادقة على بناء مستوطنة جديدة في المكان.
وقال رئيس حركة «نحلاه»: «الحمد لله يوجد هناك وجود عسكري في إفياتار، والمباني التي سكنَّا فيها ما زالت قائمة. ولكن وزير الدفاع، بيني غانتس، لم ينفذ وعده بعد ولم يسمح بالعودة إلى المكان. وهم لا يريدون الإيفاء بها؛ لذلك سنقيم مستوطنة إفياتار عشر مرات».
يذكر أن اللجنة الفرعية للاستيطان في مجلس التخطيط الأعلى التابع لـ«الإدارة المدنية» للضفة الغربية في جيش الاحتلال الإسرائيلي، صادقت أول من أمس الخميس، على إيداع مخططات استيطانية جديدة تشمل بناء 3988 وحدة سكنية في المستوطنات، وذلك بعد موافقة الوزير غانتس.
ورداً على اعتراض الولايات المتحدة رسمياً على هذا القرار، أعلن نائب من حزب رئيس الوزراء، نفتالي بنيت، أن «إسرائيل لا ترحب برئيس يعارض حقنا في الاستيطان في أرضنا الموعودة»، وقصد بذلك الرئيس جو بايدن، الذي يخطط لزيارة المنطقة ولكنه، بحسب مصادر دبلوماسية إسرائيلية وأميركية في تل أبيب، يعتبر استقباله بموجة استيطان كهذه استفزازاً يجعله يعيد النظر. وقالت المصادر إن اللجنة سترضي بايدن بقرار المصادقة قريباً على بناء قرابة ألف وحدة سكنية في البلدات الفلسطينية في المناطق C في الضفة.
وزعم مقرب من غانتس أن المصادقة على هذه المشاريع الاستيطانية ستؤثر بشكل إيجابي على استمرار ولاية الحكومة، لأن قسماً من أعضاء الكنيست من حزب «يمينا» يشترطون المصادقة عليها كي يمتنعوا عن الانشقاق عن الائتلاف.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو