الحفلات تعود لقصر بكنغهام لكن بدون مشاركة الملكة إليزابيث

الملكة إليزابيث (أ.ب)
الملكة إليزابيث (أ.ب)
TT

الحفلات تعود لقصر بكنغهام لكن بدون مشاركة الملكة إليزابيث

الملكة إليزابيث (أ.ب)
الملكة إليزابيث (أ.ب)

قال مكتب الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا، اليوم (الخميس)، إن أفراد العائلة المالكة سينوبون عنها عندما تعود الحفلات التقليدية هذا الصيف في حديقة قصر بكنغهام.
وأجبرت مشاكل الحركة الملكة البالغة من العمر 96 عاماً على تقليص مشاركاتها في المناسبات العامة، وقال القصر إن أفراد العائلة سيمثلونها في حفلات الحديقة التي تعود بعد أن أدت جائحة «كوفيد - 19» إلى توقفها لمدة عامين.
وتستضيف الملكة عادة ثلاثة حفلات سنوية في حديقة القصر الواقع في وسط لندن وأخرى في قصر هوليرود هاوس في أدنبره، لكن تم إلغاء هذه الحفلات بسبب إجراءات الحد من انتشار فيروس «كورونا».
وستقام حفلات قصر بكنغهام في مايو (أيار) وحفل في اسكوتلندا في يونيو (حزيران).
وقال مكتبها في بيان: «سيمثل أفراد آخرون من العائلة المالكة (جلالة الملكة) في حفلات الحدائق هذا العام مع تأكيد تفاصيل الحضور في الوقت المناسب».



صُنّاع «ولاد رزق 3» يتطلعون إلى الجزء الرابع

صناع الفيلم على السجادة الحمراء قبل العرض الخاص (الشرق الأوسط)
صناع الفيلم على السجادة الحمراء قبل العرض الخاص (الشرق الأوسط)
TT

صُنّاع «ولاد رزق 3» يتطلعون إلى الجزء الرابع

صناع الفيلم على السجادة الحمراء قبل العرض الخاص (الشرق الأوسط)
صناع الفيلم على السجادة الحمراء قبل العرض الخاص (الشرق الأوسط)

يتطلع صنّاع فيلم «ولاد رزق 3... القاضية» لـ«دخول تاريخ السينما المصرية» عبر التخطيط لتقديم جزء رابع من الفيلم السينمائي المقرر عرضه خلال موسم عيد الأضحى بالصالات السينمائية في العالم العربي، بحسب ما أعلن في المؤتمر الصحافي الذي أقيم بمناسبة العرض الخاص للفيلم.

ورغم عدم وجود تصور متكامل عن رابع أجزاء العمل، الذي قُدّمت أجزاؤه الثلاثة عبر 9 سنوات، من كتابة صلاح الجهيني وإخراج طارق العريان وبطولة أحمد عز، وعمرو يوسف، وكريم قاسم، ومحمد ممدوح، وهم الأبطال الرئيسيون المشتركون في الأجزاء الثلاثة التي حققت إيرادات كبيرة، إلا أن صناعه يطمحون إلى أن يكون أول فيلم مصري يقدم منه أكثر من 3 أجزاء.

وعبّر بطل الفيلم أحمد عز عن رغبته باستكمال شخصية «رضا» التي يقدمها، لتكون ضمن الأجزاء القادمة، فيما أبدى المخرج طارق العريان تطلعه ليكون الجزء المقبل من الفيلم مسجلاً رقماً قياسياً بالسينما المصرية، مشيراً خلال المؤتمر الصحافي إلى أن «أكثر فيلم مصري قدمت منه أجزاء كان (بخيت وعديلة) للفنان عادل إمام في ثلاثة أجزاء».

صناع الفيلم خلال المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)

وكشف العريان عن اتخاذ قرار مفاجئ بتصوير الجزء الثالث، وهو ما جعل فريق الفيلم يسافر للسعودية بشكل مفاجئ بسبب ارتكاز الفكرة على عملية السرقة التي تحدث للملاكم البريطاني تايسون فيوري بموسم الرياض، مما كان يوجب عليهم الوجود والتصوير في وقت ضيق.

وتطرق إلى التسهيلات التي منحت من إدارة «موسم الرياض» و«هيئة الترفيه» لتصوير مشاهد الفيلم بوقت المشاهد الحقيقية نفسها لمباراة الملاكمة، وفي أول تصوير لهم بالسعودية، مشيراً إلى أن فريق العمل بدأ التصوير حتى قبل التوقيع على عقود المشاركة في الفيلم.

وتشهد أحداث الفيلم مطاردات متعددة في شوارع الرياض استغرقت قرابة 30 دقيقة وتشكل محوراً مهماً في سياق الأحداث التي تدور حول عملية سرقة لساعة باهظة الثمن تكون بحوزة الملاكم البريطاني خلال وجوده بالمملكة.

وأشاد المنتج موسى عيسى بالتسهيلات التي منحت لفريق العمل خلال التصوير مع تصوير مشاهد المطاردات بشكل يومي بعد منتصف الليل في «البوليفار» بالإضافة للحصول على تصاريح لإغلاق طرق ومحاور رئيسية في الرياض من أجل تصوير مشاهد المطاردات.

وحول غياب أحمد الفيشاوي عن الجزء الجديد، أكد عيسى أن انشغال الفنان بتصوير 3 أعمال سينمائية في توقيت الجزء الجديد نفسه كان العائق الأساسي أمام وجوده، مؤكداً أن غيابه لا يعني عدم إمكانية وجوده في الأجزاء المقبلة من الفيلم.

ويتذكر كاتب الفيلم صلاح الجهيني تصوير مشهد انتظار أحمد عز وعمرو يوسف لتايسون فيوري بعد خروجه من الحلبة، حيث كان من الضروري تبليغ الملاكم العالمي عن التصوير، وأن المشهد يدور حول محاولة لاختطافه، كي لا يعتقد أنه يتعرض لمحاولة اختطاف حقيقية.

الملصق الدعائي للفيلم (الشركة المنتجة)

وتحدث الفنان عمرو يوسف عن ارتباطه بشخصية «ربيع» وتطوراتها منذ الجزء الأول وحتى الآن، فيما تحدث كريم قاسم عن المسؤولية التي يشعر بها فريق العمل بسبب نجاح الأجزاء السابقة.

ويشهد الجزء الجديد ظهور عدد من الفنانين ضيوف الشرف من بينهم كريم عبد العزيز وأحمد فهمي، بالإضافة إلى ظهور بعضهم في أدوار رئيسية مثل آسر ياسين وسيد رجب وأحمد الرافعي ونسرين أمين وأسماء جلال.