هل تصبح ألعاب «بليزارد» حصرية على «إكس بوكس» وتختفي من «بلاي ستيشن»؟

هل تصبح ألعاب «بليزارد» حصرية على «إكس بوكس» وتختفي من «بلاي ستيشن»؟

الأربعاء - 15 جمادى الآخرة 1443 هـ - 19 يناير 2022 مـ
نسخ من لعبة «كول أوف ديوتي» الإلكترونية الشهيرة (أ.ف.ب)

يأتي استحواذ شركة «مايكروسوفت» لـ«أكتيفيجن بليزارد» بامتيازات لنظام «إكس بوكس» تشمل ألعاباً رئيسية مثل «كول أوف ديوتي» و«ديابلو» و«أوفر وواتش» و«ستاركرافت» وغيرها، وفقاً لموقع «بوليغون».

وأعلنت «مايكروسوفت» نيتها الاستحواذ في مقابل نحو 69 مليار دولار على شركة «أكتيفيجن بليزارد» الأميركية العملاقة لألعاب الفيديو التي أصدرت ألعاباً واسعة الشعبية منها «كاندي كراش» و«كول أوف ديوتي» و«وورلد أوف ووركرافت».

وتوقعت «مايكروسوفت» في بيان أن يؤدي هذا الاستحواذ إلى تسريع نموها «في مجال ألعاب الفيديو على الأجهزة الجوّالة وأجهزة الكومبيوتر الشخصية ووحدات التحكم بالألعاب وعلى المستوى السحابي، وتوفر الأسس للميتافرس».

وتعتبر هذه الخطوة نقطة تحول لشركة «مايكروسوفت»، التي لا تزيد فقط عدد استوديوهات تطوير الألعاب الداخلية لديها إلى 30، ولكنها أيضاً تقوم بتوسيع خدمة اشتراك «غيم باس» الخاصة بها، التي توفر للمشتركين قائمة شهرية من الألعاب لوحدات تحكم «إكس بوكس» والأجهزة المحمولة وأجهزة الكومبيوتر.
https://twitter.com/Microsoft/status/1483434080200974339?s=20

أكدت «مايكروسوفت» أن «غيم باس» ستشمل في النهاية ألعاب «أكتيفيجن بليزارد»، ولكن من المحتمل ألا يتم ذلك حتى عام 2023، حيث من المتوقع أن تكتمل الصفقة.

*ولكن ماذا يعني شراء «مايكروسوفت» لـ«أكتيفيجن بليزارد» للاعبين على منصات أخرى؟ هل ستصبح ألعاب مثل «كول أوف ديوتي» و«أوفر وواتش» حصرية لوحدة التحكم «إكس بوكس»؟

قال الرئيس التنفيذي لشركة «مايكروسوفت غيمينغ»، فيل سبنسر، في بيان إنه عند إغلاق استحواذ شركته على «أكتيفيجن بليزارد»، ستقدم «أكبر عدد ممكن من ألعاب بليزارد في غيم باس - سواء الألعاب الجديدة أو غيرها».

وليس من الواضح ما الذي يمكن أن يحد من تقديم «مايكروسوفت» جميع ألعاب «أكتيفيجن بليزارد» من خلال «غيم باس»، ولكن يمكن استبعاد «وورلد أوف كرافت»، التي لديها نموذجها الخاص القائم على الاشتراك، من خطط الشركة.

وفقاً لتقرير من «بلومبرغ»، نقلاً عن مصادر، تخطط «مايكروسوفت» لمواصلة صنع «بعض ألعاب أكتيفيجن» لوحدات تحكم «بلاي ستيشن»، ولكنها ستجعل «بعض المحتوى» حصرياً لـ«إكس بوكس».

قال سبنسر، مخاطباً لاعبي ألعاب «أكتيفيجن بليزارد» على منصات «بلاي ستيشن»: «ليس هدفنا سحب المجتمعات بعيداً عن تلك المنصة، وما زلنا ملتزمين بذلك». لم يذكر هذا التقرير منصة «سويتش» الخاصة بـ«نينتندو»، حيث تم إطلاق ألعاب «بليزارد» مثل «أوفرواتش» و«ديابلو 3» في السنوات الأخيرة.
https://twitter.com/XboxP3/status/1483431647689150464?s=20

ويبدو النهج مختلفاً عن خطة «مايكروسوفت» لجلب ألعاب «بيثيسدا سوتوارك»، مثل «ستارفيلد» إلى وحدات تحكم «إكس بوكس» فقط بعد الاستحواذ على الشركة الأم «زينيماكس ميديا» في عام 2020. قررت «مايكروسوفت» في النهاية الاحتفاظ بألعاب مثل «ستارفيلد» حصرياً لأجهزة «إكس بوكس» و«ويندوز» كحافز لمشتركي «غيم باس».

ونقل بيان عن رئيس «مايكروسوفت» ساتيا ناديلا قوله إن «ألعاب الفيديو هي الفئة الأكثر ديناميكية والأكثر إثارة للحماسة في مجال الترفيه على مختلف المنصات»، متوقعاً أن «يكون لها دور مهم في تطور منصات الميتافرس».

وتعتقد «مايكروسوفت» أيضاً أن خدمة «إكس بوكس كلاود غيمينغ» هي مجال رئيسي آخر للنمو.

,قال ناديلا: «من خلال السحابة، نوسع نظام (إكس بوكس) البيئي والمجتمع لملايين الأشخاص الجدد، بما في ذلك في الأسواق العالمية حيث لطالما كانت ألعاب الكومبيوتر وأجهزة التحكم التقليدية تمثل تحدياً». وتابع: «وعندما نتطلع إلى الأمام ونفكر في إمكانيات جديد، مثل تقديم (أوفر وواتش) أو (ديابلو)، عبر البث إلى أي شخص لديه هاتف كجزء من (غيم باس)، نبدأ في فهم مدى أهمية هذا الاستحواذ».
https://twitter.com/satyanadella/status/1483431765616119809?s=20

وستكون الصفقة، في حال تأكيدها، أكبر عملية استحواذ في قطاع ألعاب الفيديو، وستتجاوز بأشواط قيمة استحواذ «تايك تو» على «زينغا» مقابل 12.7 مليار دولار الذي تم الإعلان عنه الأسبوع الفائت. وهي أيضاً أكبر عملية استحواذ لـ«مايكروسوفت».

وستصبح «مايكروسوفت» التي تبيع وحدة التحكم «إكس بوكس» وتملك عدداً من استوديوهات تصميم الألعاب ثالث أكبر جهة في هذا القطاع من حيث حجم المبيعات بعد شركة «ننسنت» الصينية وشركة «سوني» اليابانية، مصنعة «بلاي ستيشن».

وستكون عملية الاستحواذ على شكل إعادة شراء نقدية لأسهم «أكتيفيجن» بسعر 95 دولاراً للسهم الواحد ومن المتوقع أن تنجز في السنة المالية 2023.

ولم يلبث سعر سهم «أكتيفيجن بليزارد» أن سجل ارتفاعاً كبيراً بعد هذا الإعلان، تجاوز 35 في المائة ليبلغ نحو 88.45 دولاراً.

ويأتي الإعلان عن الاستحواذ في وقت تواجه «أكتيفيجن بليزارد» أوضاعاً حرجة، إذ كانت أخيراً عرضة لاحتجاجات عدد من الموظفين وشهدت استقالات، فيما رفعت إحدى الهيئات التابعة لسلطات ولاية كاليفورنيا الأميركية دعوى أمام القضاء بحق الشركة تضمنت اتهامات بـ«التحرش» والتسبب بالانتحار، تضاف إلى سلسلة طويلة من القضايا الأخلاقية.

ووقّع نحو 20 في المائة من موظفي «أكتيفيجن بليزارد» البالغ عددهم 9500 على عريضة تطالب الرئيس التنفيذي بوبي كوتيك بالاستقالة.


أميركا أخبار أميركا الألعاب الإلكترونية الولايات المتحدة مايكروسوفت

اختيارات المحرر

فيديو