«التعدين الدولي» يدعو لمواكبة التقنيات في تحقيق التنمية المستدامة بالصناعة العربية

«التعدين الدولي» يدعو لمواكبة التقنيات في تحقيق التنمية المستدامة بالصناعة العربية

السعودية تحفز الحراك في القطاع وتكشف عن مخزون ضخم
الاثنين - 14 جمادى الآخرة 1443 هـ - 17 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15756]
جانب من المؤتمر الوزاري المصاحب لمؤتمر التعدين الدولي الذي اختتم أعماله مؤخراً في العاصمة السعودية الرياض (واس)

وافق الوزراء العرب المعنيون بشؤون الثروة المعدنية على مقترح المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتقييس والتعدين بإعداد نظام استرشادي للدول العربية لمسايرة الاتجاهات العالمية الراهنة، وتبني أفضل الممارسات المتعلقة بالصناعة، وذلك خلال الاجتماع التشاوري الثامن الذي نظمته وزارة الصناعة والثروة المعدنية على هامش مؤتمر التعدين الدولي الذي أقيم مؤخراً في العاصمة الرياض.
وأكدت وزارة الصناعة والثروة المعدنية أن المؤتمر نجح في إبراز دور السعودية ورؤيتها المستقبلية في ريادة هذا القطاع على المستويين الإقليمي والدولي، وتمثل في مشاركة 15 وزيراً من خارج البلاد، وممثلي أكثر من 32 دولة في مختلف أنشطته.
وأعلنت الوزارة، أمس عن اختتام فعاليات «مؤتمر التعدين الدولي»، الذي عُقد في خلال الفترة من 11 إلى 13 يناير (كانون الثاني) 2022 تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بعنوان «مستقبل المعادن».
أهمية المبادرة العربية
للمعادن للطاقة النظيفة
أكد الوزراء على أهمية المبادرة العربية للمعادن المستخدمة في مجال الطاقة النظيفة التي اقترحتها المنظمة تماشيا مع الجهود الدولية نحو الوصول إلى نُظم طاقة أنظف وأقل انبعاثات، والحد من التغير المناخي، مؤكدين على ضرورة مواكبة التطورات التقنية وتوظيفها لتحقيق التنمية المستدامة في الصناعة لدى الدول العربية، وتعزيز مكانة المعادن وتعظيم قيمتها وحُسن استغلالها، وتعزيز سلسلة القيمة الخاصة بها.
كما تطرق الوزراء إلى أهمية إطلاق أول منصة رقمية متخصصة لطلبات وعروض المنتجات الصناعية والتعدينية العربية بدعم من السعودية، مبينين أن هذه الخطوة مهمة وتساعد على تطوير القطاع في الدول العربية.
وذكرت الوزارة أن المؤتمر شهد حضوراً مميزاً على مستوى الحكومات والمنظمات الدولية وشركات التعدين الكبرى والمؤسسات المالية والأكاديميين والباحثين والمهتمين في السعودية والعالم، كما تميز بنوعية المتحدثين من الوزراء والخبراء والمختصين في هذا المجال من عدد من الجهات الحكومية.
وأوضحت أن أنشطة المؤتمر شهدت نقاشات ومداخلات ثرية شارك فيها أكثر من 100 من القيادات الحكومية وشركات التعدين العالمية خلال 40 جلسة حوارية حول مستقبل القطاع ومساهماته في تنمية المجتمعات، وتعزيز أنظمة الاستدامة والطاقة النظيفة، وجذب الاستثمارات المباشرة للتعدين في المنطقة. وشهد المؤتمر حضورا كبيرا وصل إلى 3500 مشارك في مقر انعقاده و4000 افتراضي من 100 دولة حول العالم، إضافة إلى الملايين الذين تابعوه من البث المباشر ووسائل التواصل الاجتماعي.


اجتماعات الطاولة المستديرة
أشارت الوزارة إلى أنه وعلى هامش المؤتمر عُقدت اجتماعات الطاولة المستديرة التي شارك فيها الوزراء العرب، والعديد من المسؤولين عن قطاع التعدين في 32 دولة، بهدف إتاحة الفرصة للمستثمرين وشركات التعدين، والأطراف المعنية بالقطاع على مستوى العالم، للالتقاء والاطلاع على كل ما يهمهم حول إمكانات وفرص التعدين في السعودية وفي مناطق الشرق الأوسط وآسيا الوسطى وأفريقيا.
وبينت أنه جرى مناقشة فرص إيجاد تعاون أعمق عبر المنطقة، وتعزيز التنسيق والتعاون بين الحكومات وشركائها من القطاع الخاص والمجتمع المدني بوصفه الأساس لتحقيق تطورات تعدين مستدامة ومسؤولة وشاملة تقدم منافع مشتركة، وتمتد إلى أبعد من مواقع التعدين لتشمل فائدتها المجتمعات القريبة من هذه المواقع.
ولفتت وزارة الصناعة والثروة المعدنية، إلى تأكيد المشاركين على أن قطاع التعدين العالمي يتسم بالتحديات والفرص الكبرى، خاصة في مرحلة التعافي من جائحة «كوفيد - 19»، حيث يؤدي تعامل شركات التعدين مع مخاطر الصحة العامة المرتبطة بفيروس «كورونا» وما نتج عن الأزمة، إلى تعافي سلاسل التوريد وزيادة طلب المستهلكين، مشيرة إلى أنه جرى مناقشة زيادة الطلب على المعادن الاستراتيجية الذي من المتوقع أن ينمو بوتيرة أسرع في العقود القادمة، وما يمثله هذا النمو من فرصة استثمارية تاريخية للمنطقة.
وشددت الوزارة على إجماع المشاركين لأهمية المنطقة (أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى) في الإسهام في توفير المعادن استجابة للطلب العالمي، مؤكدين على قدرة المنطقة على تلبية احتياجات العالم المعدنية في المستقبل لامتلاكها قدراً لا يستهان به من الاحتياطيات والموارد من السلع المعدنية الأساسية بفضل طبيعتها الجيولوجية الفريدة.


موقف موحد
ودور «الرياض» في القطاع
أضافت الوزارة أن المشاركين في اجتماعات الطاولة المستديرة أكدوا على وجود موقف جماعي بشأن أهمية المعادن للمجتمعات والاقتصادات المستقبلية، ودعوا إلى خريطة طريق لإحراز تقدم في حوار أصحاب المصلحة المتعددين بشأن التعدين والصناعات التعدينية في هذه المناطق.
وكشفت وزارة الصناعة والثروة المعدنية عن إشادة جميع الحضور من ممثلي الحكومات والشركات بما تتمتع به السعودية من قدرات كبيرة في التعدين، وبأنها تمتلك العديد من المقومات للتميز في هذا القطاع لتصبح مركزا لشركات خدمات التعدين، ومقرا إقليميا لها لكونها تتوسط منطقة تعدينية مهمة تمتد من أفريقيا إلى الشرق الأوسط وآسيا الوسطى.
وشددوا على أهمية فكرة المؤتمر التي انبثقت من استراتيجية البلاد للتعدين؛ ليكون محفزاً للاستثمار في القطاع بشكل سريع، خاصة في ظل ازدياد الطلب في العالم بدافع من التوجهات الصناعية الحديثة فيما يتعلق بالطاقة المتجددة والسيارات الكهربائية، وما إلى ذلك من صناعات تعتمد على كثير من المعادن الاستراتيجية.
يذكر أن بندر الخريف وزير الصناعة والثروة المعدنية كشف خلال المؤتمر أن قيمة الثروات المعدنية في السعودية تقدر بأكثر من 1.3 تريليون دولار، تضم معادن الفوسفات والبوكسيت في الشمال الشرقي، والذهب والنحاس والرواسب الأرضية النادرة في الدرع العربي غرب البلاد.


Economy

اختيارات المحرر

فيديو