هل تطعيماتك محدّثة؟

لقاحات أساسية وإضافية لتعزيز الحماية والتحصين في زمن الوباء

هل تطعيماتك محدّثة؟
TT

هل تطعيماتك محدّثة؟

هل تطعيماتك محدّثة؟


يحتاج البالغون إلى اللقاحات. ربما يكون الوقت قد حان للتحقق مما إذا كنت قد حصلت على جميع اللقاحات الموصى بها لفئتك العمرية.
الملاحظ أن تطعيمات «كوفيد19» استحوذت على اهتمام بالغ في الفترة الأخيرة. ومع هذا؛ ينبغي الانتباه إلى أن التطعيم ضد فيروس وباء «كوفيد19» ليس التطعيم الوحيد الذي يحتاجه البالغون؛ وإنما يبقى هناك عدد من التطعيمات الأخرى التي ينبغي لك التحقق من أنك حصلت عليها.

- لقاحات أساسية
في هذا الصدد، أوضحت الدكتورة إليسا تشوي، اختصاصية الطب الباطني والأمراض المُعدية بجامعة هارفارد: «بوجه عام؛ تعدّ اللقاحات وسيلة مهمة للحفاظ على صحتك والوقاية من الأمراض. في الواقع، إنها من أهم الإجراءات الوقائية المتاحة لدينا جميعاً». وأضافت: «اللقاحات تنقذ حياتنا بحق. لذلك؛ ينبغي لك عدم إغفال فرصة تلقي اللقاحات الموصى بها إذا ما رغبت في العيش بصحة جيدة قدر الإمكان».
ووجهنا أسئلة إلى الدكتورة تشوي عن اللقاحات التي ينبغي أن تكون على قائمتنا نحن البالغين، وما ينبغي لنا معرفته عنها. وجاءت إجاباتها على النحو التالي:
س: ما اللقاحات الموصى بها للبالغين؟
ج: إلى جانب لقاح «كوفيد19»، الموصى به لجميع البالغين؛ بمن فيهم النساء الحوامل، ينبغي أن يتلقى جميع البالغين لقاح الإنفلونزا السنوي.
* لقاح المكورات الرئوية: أما من يتجاوزون 65 عاماً على وجه التحديد، فعليهم تلقي لقاح ضد مرض بكتيري هو «عدوى المكورات الرئوية (pneumococcal disease)»، ويحمل اللقاح اسم «نيوموفاكس (Pneumovax)». وهناك لقاح آخر ضد «المكورات الرئوية» يطلق عليه «بريفنار (Prevnar)»، وهو مخصص للبالغين الأصغر سناً الذين يعانون من ظروف صحية معينة، ويمكن تقديمه كذلك للأفراد البالغين 65 عاماً أو أكثر، لكن بعد استشارة طبيب. وربما تحتاج للحصول على كلا نوعي التطعيم ضد «المكورات الرئوية»؛ حسب توصية طبيبك.
* أيضاً، هناك لقاح الهربس النطاقي (النطاق الناري – shingles)، والذي يسمى «شينغريكس (Shingrix)»، ويأتي على جرعتين، ويوصى به للبالغين الذين تبلغ أعمارهم 50 أو أكثر.
* كما يوصى بجرعة معززة ضد التيتانوس (الكزاز – tetanus) كل 10 سنوات.
* وإذا كنت تبلغ 45 عاماً أو أقل، فيمكن أن يوصي طبيبك بلقاح ضد «فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) human papillomavirus».

- تطعيمات إضافية
س: هل يمكن للبعض التفكير في الحصول على أي تطعيمات إضافية إذا ما كانوا يواجهون ظروفاً خاصة؛ مثل السفر لخارج البلاد أو تولي رعاية شخص يعاني من نقص المناعة، أو لديهم حفيد جديد؟
ج: تبعاً للظروف الطبية الأساسية التي يتسم بها شخص ما، وعوامل أخرى، مثل تاريخ السفر الماضي أو المستقبلي، يمكن أن تتضمن التطعيمات الأخرى للبالغين تطعيمات: التهاب الكبد «إيه (hepatitis A)» أو التهاب الكبد «بي (hepatitis B)»، أو تطعيم «MMR (الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية)»، أو نوع الإنفلونزا البكتيرية المسمى «المستديمة النزلية من النوع (بي Haemophilus influenzae type B (Hib))، أو المكورات السحائية «إيه سي دبليو واي (meningococcal ACWY)»، أو المكورات السحائية «بي (meningococcal B)» أو الجدري المائي (varicella)».
علاوة على ذلك، ربما يحتاج المسافرون إلى لقاحات معينة حسب الدولة التي يقصدونها والنشاطات التي ينوون الاضطلاع بها. وربما تتضمن هذه التطعيمات التهاب الكبد «إيه» والتهاب الكيد «بي» وداء «الكلب (rabies)» ولقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية والمكورات السحائية «إيه سي دبليو واي» والمكورات السحائية «بي»، أو اللقاحات الأدنى شهرة، مثل لقاح «التيفود (typhoid)» أو لقاح «التهاب الدماغ الياباني (Japanese encephalitis)».
أيضاً؛ ربما تكون هناك حاجة لتلقي لقاح «الحمى الصفراء (yellow fever)»، حسب وجهة سفرك. وإذا كنت تنوي السفر، فعليك حجز موعد مسبق مع العيادة المعنية بالسفر للتأكد من حصولك على جميع اللقاحات المطلوبة.

- تلقيحات مقدمي الرعاية
وإذا كنت تتعامل بانتظام مع شخص يعاني نقص المناعة الشديد من بين أفراد أسرتك، فعليك استشارة الطبيب بخصوص ما إذا كان يتعين عليك تجنب الحصول على لقاحات حية. تجدر الإشارة هنا إلى أن لقاح الإنفلونزا الأنفي أحد الأمثلة على اللقاحات الحية. ومن بين اللقاحات الحية الأخرى لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية والحمى الصفراء ولقاحات الجدري المائي.
وفي سياق متصل، ينبغي على الأشخاص الذين على اتصال مستمر داخل الأسرة مع أطفال حديثي الولادة الحصول على جرعة معززة (Tdap) ضد التيتانوس والدفتيريا والسعال الديكي. وتجدر الإشارة هنا إلى أنه حال حصول جميع البالغين المحيطين بطفل حديث الولادة على التطعيمات اللازمة، فإن هذا بمقدوره حماية الصغير من السعال الديكي، خصوصاً أن سنه الصغيرة لا تسمح بتطعيمه.

س: كيف يمكن للمرء أن يجد سجلاً بالتطعيمات التي تلقاها؟
ج: يمكن للبالغين، في بعض الأحيان، استرداد سجلات التطعيم السابقة من مكتب طبيب الأطفال السابق، ذلك أن أطباء الأطفال يحتفظون بسجلات شاملة للغاية. أما المصادر الأخرى لسجلات التطعيم، فتتضمن الخدمات الصحية للطلاب من المدارس الجامعية أو كليات الدراسات العليا التي التحق بها المرء، أو من عيادة السفر حيث تلقيت التطعيمات قبل السفر. وتحتفظ عيادات السفر هي الأخرى بسجلات جيدة تتعلق بالتطعيمات. ويساعد الحصول على سجلات التطعيم الخاصة بك والاحتفاظ بها طبيب الرعاية الأولية في تحديد اللقاحات التي قد تحتاج إليها.
س: كيف يمكن لشخص ما أن يلحق باللقاحات إذا فقد بعضها؟
ج: لا يوجد حد لعدد اللقاحات التي يمكنك تلقيها مرة واحدة. ويفضل البعض فصل الجرعات بسبب مخاوف حيال ردود الفعل داخل الجسم. ومع ذلك، من الممكن جمعها معاً، ويوصى بوجه عام بإعطاء جميع اللقاحات اللازمة أثناء زيارة العيادة المخصصة. ومع ذلك، تبقى هناك أنواع من اللقاحات ينبغي عدم حصول الشخص عليها معاً، لذا تنبغي لك استشارة طبيبك للاطمئنان.

* هل جرعاتك محدثة؟ يمكن للقاحات توفير الحماية ضد الأمراض الخطيرة أو الفتاكة أو العدوى وأنواع معينة من السرطان. في هذا الصدد، أوضحت الدكتورة تشوي: «تعدّ اللقاحات من إنجازات الطب الحديث. وبفضل اللقاحات؛ زاد متوسط العمر المتوقع بشكل كبير مقارنة بعصور ما قبل اللقاح».

* «رسالة هارفارد
- مراقبة صحة المرأة»
- خدمات «تريبيون ميديا»


مقالات ذات صلة

تعرّف على الأعراض الجانبية للجرعات الزائدة من الفيتامينات

صحتك تعرّف على الأعراض الجانبية للجرعات الزائدة من الفيتامينات

تعرّف على الأعراض الجانبية للجرعات الزائدة من الفيتامينات

يمكن أن تكون الجرعات الزائدة من الفيتامينات، وخاصة تلك التي تحتوي على الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون A وD وE وK، ضارة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك أيهما أكثر غنى بالبروتين الدجاج أم البيض؟

أيهما أكثر غنى بالبروتين الدجاج أم البيض؟

يعد نمو العضلات الخالية من الدهون والتعافي السريع بعد التمرين بعض الفوائد الصحية للبروتين. وفي حين أن هناك العديد من مصادر البروتين.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك دراسة: تغيرات خلايا بيتا قد تكون مفاتيح التحكم بمرض السكري

دراسة: تغيرات خلايا بيتا قد تكون مفاتيح التحكم بمرض السكري

يعيش حوالى ثمانية ملايين شخص مع مرض السكري من النوع الأول (T1D) في جميع أنحاء العالم، وهو حالة من أمراض المناعة الذاتية المزمنة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك «قلق المناخ» مشكلة صحية تتفاقم !

«قلق المناخ» مشكلة صحية تتفاقم !

كشفت مجلة «ذا لانسيت بلانتيري هيلث» العلمية أن دراسة أجراها علماء بجامعة باث البريطانية، توصلوا فيها الى ان التغيرات المناخية ترتبط بتطور نوع جديد من القلق.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك طبيبة تكشف طرق الوقاية من السرطان

طبيبة تكشف طرق الوقاية من السرطان

يمثل السرطان في الهند عبئًا صحيًا كبيرًا؛ حيث يقدر معدل الإصابة به 19 ألفًا في عام 2022. ويتم تشخيص إصابة شخصين تقريبًا بالسرطان كل دقيقة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

ما علاقة بكتيريا الأمعاء بالعمى الوراثي؟

أشخاص يخضعون لفحوص العين (رويترز)
أشخاص يخضعون لفحوص العين (رويترز)
TT

ما علاقة بكتيريا الأمعاء بالعمى الوراثي؟

أشخاص يخضعون لفحوص العين (رويترز)
أشخاص يخضعون لفحوص العين (رويترز)

كشفت دراسة بريطانية أن فقدان البصر الناتج عن الإصابة ببعض أمراض العين الوراثية قد يكون ناجماً عن بكتيريا الأمعاء. وأوضحت نتائج الدراسة التي نُشرت، الاثنين، في دورية «سيل» بكلية لندن الجامعية، أنه من المحتمل قابلية هذا الأمر للعلاج بمضادات الميكروبات.

وتحتوي الأمعاء على تريليونات من البكتيريا النافعة التي تلعب دوراً مهماً في عملية الهضم وتحفيز جهاز المناعة وحماية الجسم من العدوى.

ومع ذلك، فإن بعض أنواع بكتيريا الأمعاء يمكن أن تكون ضارة، وترتبط بمشكلات صحية مثل عدوى الأمعاء والتهابات القولون.

وخلال الدراسة، استكشف الباحثون علاقة بكتيريا الأمعاء بالعمى الوراثي، وهو فقدان البصر الناجم عن حالة وراثية، تنتقل من الآباء إلى الأبناء عبر الجينات، وتؤثر في أجزاء من العين، بما في ذلك القرنية والعدسة والقزحية والشبكية والعصب البصري.

وعثر الباحثون، في دراسة أُجريت على الفئران، على بكتيريا الأمعاء داخل المناطق المتضررة من العيون التي تعاني فقدان البصر بسبب طفرة جينية.

وتحدث الطفرة في جين يسمى (CBR1) في شبكية العين، مسؤول عن طبقة رقيقة من الخلايا الموجودة في الجزء الخلفي من العين، تعمل بمثابة حاجز لتنظيم ما يتدفق داخل العين وخارجها.

ويرتبط حدوث طفرة في هذا الجين بالإصابة بمرض وراثي في العين مثل داء ليبر الخلقي، والتهاب الشبكية الصباغي.

بالإضافة إلى ذلك، اكتشف الباحثون أن هذا الجين هو مفتاح التحكم في سلامة الجهاز الهضمي، وهي أول ملاحظة من نوعها على الإطلاق، إذ إن هذا الجين يحارب مسببات الأمراض والبكتيريا الضارة عن طريق تنظيم ما يمر بين الأمعاء وبقية الجسم.

وذكروا أن النتائج التي توصلوا إليها تشير إلى أن حدوث طفرة في هذا الجين قد يُضعف دفاعات الجسم، ممّا يسمح للبكتيريا الضارة باختراق الحواجز بين شبكية العين والأمعاء، والوصول إلى العين، والتسبب في العمى.

والأهم، اكتشاف الباحثين أن علاج هذه البكتيريا بمضادات الميكروبات، مثل المضادات الحيوية، كان قادراً على منع فقدان البصر لدى الفئران، على الرغم من أنه لم يبنِ حواجز الخلايا المتضررة في العين من جديد.

وتُعد أمراض العيون الوراثية السبب الرئيسي للعمى لدى الأشخاص في سن العمل بالمملكة المتحدة. وقد يختلف ظهور المرض من مرحلة الطفولة المبكرة إلى مرحلة البلوغ، ولكنَّ التدهور لا رجعة فيه، وله آثار مدى الحياة. وحتى الآن، ركّز تطوير العلاجات بشكل كبير على العلاجات الجينية.

وأشار الباحثون إلى إفادة نتائج الدراسة بأن مجرد استخدام مضادات الميكروبات قد يساعد على منع تدهور أمراض العيون المرتبطة بجين (CRB1)، وسيواصل الفريق أبحاثه لمعرفة ما إذا كانت هذه النتائج تنطبق على البشر أيضاً.


الأطفال الأكثر تأثراً بأضرار سماعات الأذن

تعرض الأطفال للضوضاء يمكن أن يؤثر في نومهم وتعلمهم ولغتهم (رويترز)
تعرض الأطفال للضوضاء يمكن أن يؤثر في نومهم وتعلمهم ولغتهم (رويترز)
TT

الأطفال الأكثر تأثراً بأضرار سماعات الأذن

تعرض الأطفال للضوضاء يمكن أن يؤثر في نومهم وتعلمهم ولغتهم (رويترز)
تعرض الأطفال للضوضاء يمكن أن يؤثر في نومهم وتعلمهم ولغتهم (رويترز)

حذّرت دراسة أميركية من أضرار سماعات الأذن على الأطفال، وعدّتهم الأكثر عرضة لاحتمالات الضرر؛ لأن أنظمتهم السمعية لا تزال في مرحلة التطور. وأوضح الباحثون، في الدراسة التي نُشرت نتائجها، الاثنين، بموقع جامعة ميتشيغان، أن تعرُّض الأطفال للضوضاء يمكن أن يؤثر أيضاً في نومهم وتعلمهم، وفي لغتهم ومستويات التوتر، وحتى ضغط الدم.

وبإجراء الجامعة استطلاعاً محلياً حول صحة الأطفال، أفاد 2 من كل 3 آباء بأن أطفالهم في سن المدرسة الابتدائية أو المتوسطة يستخدمون الأجهزة الصوتية، بينما أبلغ نصف آباء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و8 سنوات عن استخدام أبنائهم سماعات الأذن. ومن بين الآباء الذين يستخدم أطفالهم سماعات الأذن، قال نصفهم إن الأطفال يقضون ساعة على الأقل يومياً في استخدامها، بينما أكد واحد من كل 6 آباء أن متوسط استخدام طفله السماعات يصل إلى ساعتين يومياً على الأقل.

ومن جانبها، قالت الباحثة الرئيسية للدراسة بجامعة ميتشيغان الدكتورة سوزان وولفورد: «سماعات الأذن أصبحت شائعة بشكل كبير ومنتشرة بين الأطفال الأصغر سناً، ما يعرضهم لضوضاء أكثر شدة بشكل منتظم». وأضافت على موقع الجامعة: «نتائج الاستطلاع كشفت عن أن الأطفال هم الأكثر احتمالاً لاستخدام سماعات الأذن، في المنزل والمدرسة وفي السيارة».

وأشارت إلى أن «التعرض فترات طويلة أو شديدة لكميات كبيرة من الضوضاء يمكن أن يؤدي لمشكلات صحية طويلة المدى، بما في ذلك فقدان السمع أو طنين الأذن، وأن الأطفال هم الفئة الأكثر عرضة للضرر المحتمل من التعرض للضوضاء لأن قنوات الأذن لديهم أصغر حجماً من البالغين، ولا تزال في مرحلة التطور، ما يؤدي لتكثيف مستويات الصوت الملموسة لديهم». وأوضحت أن «الخلايا الصغيرة الموجودة في الأذن الداخلية للأطفال تلتقط الموجات الصوتية المساعدة على السمع، وعندما تتضرر هذه الخلايا أو تموت، فإن فقدان السمع لا يمكن علاجه».

وقدمت وولفورد نصائح لتقليل مخاطر تعرض الأطفال للضوضاء جراء استخدامهم سماعات الرأس وسماعات الأذن، أبرزها أنه يمكن على الوالدين تقليل التأثير السلبي من خلال مراقبة وضبط مستوى الصوت للطفل وفترة مكوثه على الأجهزة، بحيث لا يزيد الوقت على 60 دقيقة يومياً، ولا تتجاوز شدة الصوت 60 في المائة من الحد الأقصى لمستوى الصوت، محذرة في الوقت نفسه من استخدام سماعات الأذن للأطفال في المواقف التي تتطلب تمييز الأصوات من حولهم لسلامتهم، مثل المشي أو ركوب الدراجة. وحثت الآباء على مراقبة العلامات المبكرة لفقدان السمع لدى أطفالهم بسبب سماعات الأذن، وهي طلب تكرار الكلام، أو سماع أصوات رنين في كثير من الأحيان، أو التحدث بصوت عالٍ للأشخاص القريبين، أو تأخر الكلام، أو عدم الاستجابة للضوضاء العالية، مع ضرورة استشارة الطبيب عند ملاحظة تلك الأعراض على الأطفال.


تعرّف على الأعراض الجانبية للجرعات الزائدة من الفيتامينات

تعرّف على الأعراض الجانبية للجرعات الزائدة من الفيتامينات
TT

تعرّف على الأعراض الجانبية للجرعات الزائدة من الفيتامينات

تعرّف على الأعراض الجانبية للجرعات الزائدة من الفيتامينات

يمكن أن تكون الجرعات الزائدة من الفيتامينات، وخاصة تلك التي تحتوي على الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون A وD وE وK، ضارة؛ لأن هذه الفيتامينات يتم الاحتفاظ بها في الأنسجة الدهنية في الجسم ويصعب التخلص منها.

وعادةً ما تكون الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء مثل فيتامينات C وB أقل ضررًا لأنها يتم طرحها في البول، ولكن استهلاك الكثير منها يمكن أن تكون له آثار سلبية، حسب ما يقول الدكتور سانجاي تشودري دكتوراه في الطب بـVMMC بنيودلهي؛ الذي سلط الضوء على الآثار الضارة المتعلقة بجرعة زائدة من العديد من الفيتامينات. وفق ما نقل عنه موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

الفيتامينات التي تذوب في الدهون؟

جرعة زائدة من فيتامين (أ)

تشمل أعراضها الصداع والدوخة والغثيان وتهيج الجلد وآلام المفاصل والعظام. وفي الحالات الشديدة، تلف الكبد أو النزيف.

ويمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط المزمن إلى تغيرات في الرؤية، وتورم العظام، وجفاف الجلد، وتساقط الشعر.

جرعة زائدة من فيتامين (D)

يمكن أن تؤدي إلى فرط كالسيوم الدم (ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم)، ما يسبب الغثيان والقيء والضعف ومضاعفات خطيرة مثل تلف الكلى.

جرعة زائدة من فيتامين (E)

ووفقا للمكتبة الوطنية للطب، فإن التسمم بفيتامين(E) لديه القدرة على التسبب بنزيف حاد. ويمكن أن يكون خطيرا، مع خطر النزيف الدماغي.

غير ان الجرعات العالية منه يمكن أن تتداخل مع قدرة الجسم على تخثر الدم، ما يزيد من خطر النزيف. وقد يؤدي أيضًا إلى الغثيان والإسهال وتشنجات المعدة والتعب والضعف والصداع وعدم وضوح الرؤية والطفح الجلدي.

جرعة زائدة من فيتامين (ك)

فيتامين (ك) الزائد على الرغم من أن السمية نادرة له، إلا أن الكميات المفرطة يمكن أن تسبب انهيار خلايا الدم الحمراء وتلف الكبد. ويمكن أن يتداخل أيضًا مع الأدوية المضادة للتخثر.

الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء

جرعة زائدة من فيتامين (C) وحمض الأسكوربيك

«فيتامين C» هو فيتامين قابل للذوبان في الماء وهو آمن للأشخاص الأصحاء لأن الكميات الزائدة منه تفرز عن طريق البول.

تقول الدكتورة إدوينا راج رئيسة قسم الخدمات بعيادة التغذية وعلم التغذية بمستشفى «أستر سي إم آي» بنغالورو «مع ذلك، فإن الاستخدام المفرط لحبوب فيتامين (سي) يمكن أن تكون له عواقب سلبية».

تناول الكثير من فيتامين C يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل الإسهال والغثيان وتشنجات البطن.

كما أن الجرعات العالية للغاية منه يمكن أن تسبب حصوات الكلى.

جرعة زائدة من فيتامين (ب) النياسين (B3)

الجرعات العالية يمكن أن تسبب احمرار الجلد، وزيادة معدل ضربات القلب، والغثيان، وسمية الكبد، واضطراب الجهاز الهضمي.

جرعة زائدة من البيريدوكسين (B6)

يمكن أن تؤدي إلى تلف الأعصاب، ما يسبب التنميل وضعف العضلات.

جرعة زائدة من حمض الفوليك (B9)

الإفراط في تناوله يمكن أن يخفي تشخيص نقص فيتامين (ب12)، ما قد يؤخر علاج الأضرار العصبية.

جرعة زائدة من الكوبالامين (B12)

على الرغم من أنه يعتبر آمنًا بشكل عام، إلا أن الجرعات العالية للغاية يمكن أن تسبب الدوخة والصداع والقلق والغثيان والقيء.

الآثار الجانبية العامة لجرعة زائدة من الفيتامينات:

تعد مشاكل الجهاز الهضمي شائعة عند تناول جرعة زائدة من العديد من الفيتامينات، والتي تظهر على شكل غثيان وقيء وإسهال وآلام في البطن.

يمكن أن ينجم التعب والضعف أيضًا عن تناول كميات زائدة من بعض الفيتامينات. بينما تشمل العواقب الأكثر خطورة تلف الأعضاء، والأعراض العصبية، وفي حالات نادرة، الموت.

الوقاية والإدارة

قبل تناول مكملات الفيتامينات، وخاصة بجرعات عالية، يجب استشارة الطبيب.

مراقبة تناول المكملات الغذائية:

كن حذرًا من المدخول التراكمي من الفيتامينات المتعددة والأطعمة المدعمة والمكملات الفردية لتجنب تجاوز المستويات الآمنة.

علاج الأعراض على الفور:

إذا كنت تشك في تناول جرعة زائدة من الفيتامينات، فاطلب المشورة الطبية على الفور لإدارة الأعراض ومنع المضاعفات.

ان الفيتامينات مهمة للصحة، لكن المزيد منها ليس بالضرورة أفضل. كما ان تناول جرعات زائدة من الفيتامينات، سواء القابلة للذوبان في الدهون أو القابلة للذوبان في الماء، يمكن أن يكون له عواقب وخيمة.

ولتجنب الآثار الجانبية، تحدث دائمًا مع خبير الرعاية الصحية قبل البدء في أي نظام مكملات جديد، واتبع الإرشادات المقترحة.


أيهما أكثر غنى بالبروتين الدجاج أم البيض؟

أيهما أكثر غنى بالبروتين الدجاج أم البيض؟
TT

أيهما أكثر غنى بالبروتين الدجاج أم البيض؟

أيهما أكثر غنى بالبروتين الدجاج أم البيض؟

يعد نمو العضلات الخالية من الدهون والتعافي السريع بعد التمرين بعض الفوائد الصحية للبروتين. وفي حين أن هناك العديد من مصادر البروتين، إلا أن الكثير من الأشخاص غير النباتيين يفضلون الدجاج والبيض. لكن قد تتساءل عما إذا كان الدجاج يحتوي على بروتين أكثر من البيض أم لا.

ومن أجل الإجابة على هذا السؤال نشر موقع «healthshots» الطبي المتخصص تقريرا مفصلا.

ما هي البروتينات؟

البروتين، المعروف أيضًا باسم «متعدد الببتيدات» هو أحد العناصر الغذائية المهمة التي تلعب أدوارًا حاسمة مختلفة في الجسم؛ فهو ضروري لتكوين كل جزء من أجزاء الجسم، بما في ذلك الأسنان والعظام، حسب ما يقول اختصاصي التغذية الخبير شروتي كيلوسكار؛ الذي اضاف «بالنسبة لشخص بالغ يتمتع بصحة جيدة ويمارس الحد الأدنى من النشاط البدني، فإن الكمية الغذائية الموصى بها من البروتين هي 0.8 غرام بروتين لكل كلجم من وزن الجسم يوميًا، وفقًا لبحث تم نشره عام 2016 في Food & Function».

مصادر البروتين الخالية من الدهون

من الأفضل دائمًا اختيار مصادر البروتين الخالية من الدهون، لأنها تحتوي على مستويات دهون أقل من مصادر البروتين غير الخالية من الدهون، كما يقول الخبير؛ الذي يشرح «ان مصادر البروتين الخالية من الدهون تشمل الدجاج والأسماك البيضاء والبيض واللبن اليوناني العادي والمكسرات والبذور».

مصادر البروتين غير الخالية من الدهون

عادة ما تكون مصادر البروتين غير الخالية من الدهون غنية بالدهون. وتشمل هذه اللحوم المصنعة واللحوم الحمراء ومنتجات الألبان عالية الدهون.

الدجاج أم البيض للبروتين؟

عندما يتعلق الأمر بالبروتين، فإن 100 غرام من البيض الأبيض توفر 10.9 غرام من البروتين، وفقًا لوزارة الزراعة الأميركية. لكن إذا كان البروتين هو تركيزك، فتناول البيض البني. إذ ان 100 غرام من البيض البني تحتوي على 12 غراما من البروتين.

الدجاج هو الفائز

إذا تناولت 100 غرام من صدور الدجاج، فستحصل على 23.2 غرام من الدجاج، وفقًا لوزارة الزراعة الأميركية.

وفي هذا الاطار، يعتبر كل من الدجاج والبيض مصادر ممتازة للبروتين. ومع ذلك، فإن الاختيار بين الاثنين يعتمد على عوامل مختلفة مثل التفضيلات الغذائية الشخصية، والاحتياجات الغذائية، والاعتبارات الصحية، وفق كيلوسكار. الذي يتابع «على سبيل المثال، إذا كنت تركز على فقدان الوزن وترغب في اتباع نظام غذائي غني بالبروتين، فيجب أن يكون صدر الدجاج هو خيارك المفضل؛ فهو لحم خال من الدهون وغني بشكل خاص بالبروتين عالي الجودة. فهو يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم لنمو العضلات وإصلاحها وصيانتها بشكل عام. ومن ناحية أخرى، يعتبر البيض مصدرًا كاملاً للبروتين، ما يعني أنه يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية بالنسب الصحيحة. كما أنه مصدر جيد للفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة.ولا ننسى أن البيض أكثر تنوعًا عندما يتعلق الأمر بالطهي ويمكن دمجه في أطباق مختلفة».

في النهاية، يعتمد الاختيار بين الدجاج والبيض لتناول البروتين على التفضيلات الفردية والمتطلبات الغذائية.

يعد كل من الدجاج والبيض من الخيارات المغذية، وأن دمج مجموعة متنوعة من مصادر البروتين في نظامك الغذائي يعد أمرًا جيدًا للصحة بشكل عام.


دراسة: تغيرات خلايا بيتا قد تكون مفاتيح التحكم بمرض السكري

دراسة: تغيرات خلايا بيتا قد تكون مفاتيح التحكم بمرض السكري
TT

دراسة: تغيرات خلايا بيتا قد تكون مفاتيح التحكم بمرض السكري

دراسة: تغيرات خلايا بيتا قد تكون مفاتيح التحكم بمرض السكري

يعيش حوالى ثمانية ملايين شخص مع مرض السكري من النوع الأول (T1D) في جميع أنحاء العالم، وهو حالة من أمراض المناعة الذاتية المزمنة؛ الذي يهاجم الجسم ويدمر خلايا بيتا المنتجة للأنسولين في البنكرياس، ما يؤدي إلى نقص الأنسولين ونقص السكر في الدم.

ومن غير المعروف لماذا ينظر الجسم فجأة إلى خلايا بيتا الخاصة به على أنها عدو؛ حيث تشير بعض الأدلة إلى أن العوامل البيئية مثل الالتهابات الفيروسية قد تؤدي إلى ظهور مرض السكري من النوع الأول، بينما يشير البعض الآخر إلى أن الجينات قد تلعب أيضًا دورًا ما.

وفي هذا الاطار، يلقي بحث رائد أجراه باحثون بمركز «جوسلين» للسكري ضوءًا جديدًا على التغييرات المحددة التي تمر بها خلايا بيتا ببداية مرض السكري من النوع الأول. فيما توفر النتائج المنشورة بمجلة «Nature Cell Biology» التي تم التوصل لها، طرقًا جديدة للتدخلات المستهدفة لحالة المناعة الذاتية المزمنة. وذلك وفق ما نقل موقع «ميديكال إكسبريس» الطبي المتخصص.

ومن أجل المزيد من التوضيح، قالت الدكتورة مارغريت أ. كونغليتون الأستاذة بكلية الطب بجامعة هارفارد المشاركة بقسم البيولوجيا التجديدية بمركز جوسلين للسكري المؤلفة الرئيسية للدراسة «في مجال مرض السكري من النوع الأول، ركزت الأبحاث إلى حد كبير على فهم المكون المناعي، لكن دراستنا تقول ان خلية بيتا لها دور مهم». مضيفة «تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن خلية بيتا يمكن أن تبدأ أحداثًا رئيسية تؤدي بعد ذلك إلى تعزيز آلية المناعة الذاتية للانحراف. إنه نهج تغيير النموذج».

وفي سلسلة من التجارب على خلايا بيتا مأخوذة من نموذج فأر لمرض T1D، وكذلك من البشر المصابين بمرض T1D، اكتشف الفريق سلسلة معقدة من الخطوات البيوكيميائية تسمى «مسار الإشارة» الذي يتحكم في الاستجابة المناعية الفطرية في البداية. محددا مسارًا واحدًا يؤثر على الخصائص المناعية لخلايا بيتا، حيث يعمل كمفاتيح تحكم تحددها كصديق أو عدو للجسم.

ويمكن تخيل مفاتيح التحكم هذه كعلامات صغيرة؛ تلعب إحدى العلامات المحددة التي ركز عليها الباحثون - والتي تسمى N6-methyladenosine (m6A) - دورًا حيويًا في استجابة خلايا β أثناء بداية T1D.

ومن خلال ضبط مفاتيح التحكم هذه، تمكن الباحثون من التأثير على مستويات البروتين المهم على طول هذا المسار، ما أدى إلى تأخير ملحوظ في تطور المرض بنموذج الفأر لمرض T1D.

من جانبه، حدد داريو إف دي جيسوس الأستاذ بكليةالطب بجامعة هارفارد المؤلف الرئيسي للدراسة الباحث المشارك بمختبر كولكارني «الإنزيم الرئيسي METTL3 باعتباره ضروريًا لتنظيم الدفاعات المضادة للفيروسات لخلايا بيتا. في المراحل المتأخرة من T1D، عندما كانت مستويات METTL3 منخفضة». وأشار ذلك إلى أن «مستويات METTL3 الأعلى تحمي خلايا بيتا من الخلل الوظيفي». ومن خلال تعزيز إنتاج METTL3 بنموذج الفأر، نجح الفريق في تأخير تطور المرض.

من أجل ذلك يعلق دي جيسوس على ذلك قائلا «يشير هذا الاكتشاف إلى أن التدخلات لتعزيز مستويات METTL3 هي استراتيجية محتملة لحماية خلايا بيتا وإبطاء تطور مرض السكري من النوع الأول». مؤكدا «ترسم هذه الأدلة العديدة مجتمعة صورة أوضح للأحداث المناعية المحيطة بالبداية الغامضة لمرض T1D، بما في ذلك الآلية الجديدة التي يمكن تسخيرها لحماية خلايا بيتا؛ فلقد أثبت الباحثون أيضًا أن إنزيم METTL3 لديه القدرة على تعزيز بقاء خلايا بيتا ووظيفتها أثناء تطور المرض». وخلص فريق البحث الى انه «من الجدير بالملاحظة أن هذا المسار يحتوي على مركبات متاحة تجاريًا تم استخدامها في سياق أمراض أخرى. وعلى الرغم من أنه هدف مختلف، إلا أنه نهج أثبت نجاحه. ومن بين خطواتنا التالية، سنركز على تحديد جزيئات ومسارات محددة يمكن تسخيرها لتعزيز حماية خلايا بيتا».


«قلق المناخ» مشكلة صحية تتفاقم !

«قلق المناخ» مشكلة صحية تتفاقم !
TT

«قلق المناخ» مشكلة صحية تتفاقم !

«قلق المناخ» مشكلة صحية تتفاقم !

كشفت مجلة «ذا لانسيت بلانتيري هيلث» العلمية أن دراسة أجراها علماء بجامعة باث البريطانية، توصلوا فيها الى ان التغيرات المناخية ترتبط بتطور نوع جديد من القلق لدى بعض الأشخاص.

وفي الدراسة - التي شارك فيها حوالى 10 آلاف مراهق وشاب - جمع الباحثون معلومات كاملة عن صحتهم النفسية وطلبوا منهم تحديد مخاوفهم من التغيرات المناخية. وقد اتضح أن 59 في المئة من المشاركين يشعرون بالقلق عند التفكير بالوضع البيئي على الأرض مستقبلا. وأن أكثر من 45 في المئة منهم أعلنوا أن الأفكار السوداء بشأن تغير المناخ تؤدي إلى تدهور نوعية حياتهم.

ووفقا للباحثين، يمكن تصنيف مثل هذا التوتر النفسي على أنه نوع جديد من القلق أطلقوا عليه مصطلح «قلق المناخ». وان الشخص المصاب بهذا النوع من القلق قد يولي اهتماما مفرطا لدراسة الظروف الجوية وبحوث تغير المناخ. وأفادوا بأنه «يمكن للقلق المناخي في الحالات القصوى أن يضعف القدرة على القيام بالأنشطة اليومية والعمل».

وفي هذا الاطار، أكد الباحثون أن «العلاج النفسي يساعد في التخلص من القلق التقليدي. لكن مشكلة مثل ظاهرة الاحتباس الحراري لا يمكن حلها من قبل شخص واحد بمفرده، لذلك عمليا يستحيل اكتساب الشعور بالثقة والسيطرة على الوضع».


الجمعية السعودية لطب الأسرة تستعرض مخاطر «الحزام الناري» وسبل الوقاية منه

جانب من الفعاليات المصاحبة (الشرق الأوسط)
جانب من الفعاليات المصاحبة (الشرق الأوسط)
TT

الجمعية السعودية لطب الأسرة تستعرض مخاطر «الحزام الناري» وسبل الوقاية منه

جانب من الفعاليات المصاحبة (الشرق الأوسط)
جانب من الفعاليات المصاحبة (الشرق الأوسط)

استعرضت الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع سلسلة من الفعاليات التي تنظمها، بالتعاون مع شركة «GSK» السعودية، في أسبوع التوعية بمرض الحزام الناري؛ وذلك بهدف رفع الوعي حول مخاطر الإصابة بمرض الحزام الناري، وسبل الوقاية منه، وذلك خلال مؤتمر صحافي افتراضي، بحضور عدد من الصحافيين والإعلاميين ممثلين عن الصحف والمجلات والمواقع الإخبارية السعودية.

وجرى استعراض المبادرات، التي قامت بها الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع، والتي تُعد حملة وطنية شاملة تجري بشكل إبداعي لضمان التفاعل الإيجابي للتعريف بالمرض والفئات الأكثر عرضة للإصابة، والطرق المثلى للتعامل معه والوقاية منه، كما جرى عرض بعض المبادرات التي ستقوم بها الجمعية في الفترة المقبلة، بالتعاون مع جمعية دراجي جدة، والمركز السعودي للفنون التشكيلية.

وأكد الدكتور أشرف أمیر، نائب رئيس الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع، الدور الكبير الذي يقع على عاتق الجمعيات الطبية السعودية في نشر الوعي والتثقيف الصحي، ومنها جمعية طب الأسرة والمجتمع، والتي أخذت على عاتقها توعية المجتمع بمختلف الأمراض؛ ومنها مرض الحزام الناري الذي يُعد مشكلة صحية تصيب الأشخاص فوق الـ50 عاماً، خصوصاً المعرضين لضعف المناعة، أو الذين لديهم أمراض مزمنة، حيث يصابون بالطفح الجلدي الذي يتبعه في بعض الحالات الإصابة بالاعتلال العصبي الطرفي الناتج عن الحزام الناري، والذي يصاحبه آلام مبرحة تتدهور معها جودة الحياة.

وشدد الدكتور أشرف على ضرورة اتباع توصيات وزارة الصحة السعودية، والالتزام بأخذ التطعيمات اللازمة، بما في ذلك لقاح الحزام الناري لكبار السن، والذي جرى إدراجه في برنامج التطعيم من قِبل وزارة الصحة السعودية، وأكد ضرورة تناول الجرعة الثانية من اللقاح؛ للوصول لفعالية حماية إلى أكثر من 90 في المائة، حيث تقي التطعيمات من كثير من المضاعفات التي لا قِبل لكبار السن بها، خصوصاً مع ضعف المناعة، ووجود الأمراض المزمنة.

جانب من الفعاليات المصاحبة (الشرق الأوسط)

بدوره، أعرب عبادل إبراهيم الغبيشي، القائد الميداني في الفعاليات وعضو الجمعية العمومية بجمعية دراجي جدة، عن مدى امتنانه للجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع، لإعطاء جمعية دراجي جدة الفرصة في المشاركة بهذا الجهد التثقيفي والتوعوي الذي تقوم به الجمعية، كما أثنى على المبادرات التي تقوم بها الجمعية بشكل إبداعي، مثل المشاركة في ماراثون الرياض، وكذلك الفعالية المرتقبة لركوب الدراجات في كورنيش جدة، يوم 24 فبراير (شباط) الحالي.

وخلال الكلمة التي ألقتها نوف ظهران، مديرة المركز السعودي للفنون التشكيلية، عبرت نوف عن سعادتها بالتعاون مع الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع في نشر الوعي والتثقيف الصحي بشكل مبتكر، وذلك بدعوة الفنانين والمبدعين بعرض أعمالهم الفنية في المعرض الفني «الألم في لوحة»؛ للتعبير عن مشاعر الألم التي نشعر بها بشكل عام، ويشعر بها المصابون بالحزام الناري بشكل خاص.

واختتم المؤتمر فعالياته بالإجابة عن الأسئلة المطروحة من جانب الصحافیین على الأطباء المحاضرين.


خطر الإصابة بالسرطان... ما الفئات العمرية الأكثر عرضة؟

ثلث حالات السرطان يتم تشخيصها عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عاماً (أرشيفية - رويترز)
ثلث حالات السرطان يتم تشخيصها عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عاماً (أرشيفية - رويترز)
TT

خطر الإصابة بالسرطان... ما الفئات العمرية الأكثر عرضة؟

ثلث حالات السرطان يتم تشخيصها عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عاماً (أرشيفية - رويترز)
ثلث حالات السرطان يتم تشخيصها عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عاماً (أرشيفية - رويترز)

قد يكون تشخيص مرض السرطان أحد أكثر الأحداث المؤلمة التي يمكن أن تحدث خلال حياة الإنسان، ولكن الأشكال المختلفة للسرطان تعتمد إلى حدٍ كبير على العمر.

ووفق تقرير نشرته صحيفة «التلغراف» البريطانية، تظهر الأبحاث التي أجرتها مؤسسة أبحاث السرطان في بريطانيا أن ثلث حالات السرطان يتم تشخيصها عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عاماً. وأشار البحث إلى أن نوع السرطان الذي يصيب الإنسان في سن الشيخوخة يميل إلى التأثير على أعضاء مختلفة وله أسباب كامنة مختلفة تماماً، مقارنة بتلك التي تصيب الشباب.

تقول الدكتورة كارلا بيرنا، طبيبة الأورام السريرية بجامعة ساري في بريطانيا: «الأشخاص الذين يحملون طفرة جينية معينة يميلون إلى الإصابة بالسرطان في وقت مبكر من حياتهم». وتضيف: «في حين أن السرطانات التي تصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عاماً ترتبط بشيخوخة الخلايا، والتأثير التراكمي للأضرار المرتبطة بنمط الحياة على مدار العمر».

يوضح علماء الأورام أن أنواع الخلايا المحددة التي يتطور فيها السرطان يمكن أن تختلف أيضاً بشكل كبير مع تقدم العمر. ولإعطاء مثال، يقول الدكتور ستيفن أنسيل، نائب مدير مركز «مايو كلينك» للسرطان في ولاية مينيسوتا الأميركية، إن سرطانات الأطفال غالباً ما تميل إلى إصابة أنواع الخلايا التي لا تزال في طور النمو مثل الخلايا الجذعية.

سرطانات الأطفال غالباً ما تميل إلى إصابة الخلايا الجذعية (أرشيفية - رويترز)

ومع ذلك، في سن الشيخوخة، أحد أكثر أشكال السرطان شيوعاً هو السرطان الغدد، الذي يتطور في الخلايا الموجودة في الغدد التي تبطن الأعضاء. يقول أنسيل: «هذا تعميم واسع النطاق. تحدث الأورام السرطانية بسبب تحفيز الغدد بشكل متزايد مع مرور الوقت والتقدم في العمر، وهذا يجعلها عرضة للمخاطر التي تحدث أثناء انقسام الخلايا والتي تؤدي إلى السرطان».

إذن كيف يتغير خطر الإصابة بالسرطانات المختلفة مع تقدم العمر؟ دعونا نلقي نظرة على ثلاث مراحل مختلفة من الحياة.

25-49 عاماً

عندما تكون شاباً، تميل إلى افتراض أنك قد تعيش إلى الأبد، لكن الأبحاث تظهر أن المزيد من الشباب يصابون بالسرطان. ووفقاً لمؤسسة أبحاث السرطان في بريطانيا، ارتفعت معدلات إصابة الشباب بالسرطان بنسبة 22 في المائة بين أوائل التسعينات وعام 2018.

عند الشباب، يعد سرطان البروستات من أبرز أنواع السرطانات، حيث يبلغ متوسط عمر الفرد عند ظهوره 33 عاماً فقط. يقول الدكتور سيف أحمد، المستشار الأكاديمي لطب الأورام في جامعة كامبريدج، إن «أفضل طريقة لاكتشافه مبكراً هي من خلال الفحص الذاتي الشهري». ويضيف: «هذه الأورام عادة ليست مستديرة بشكل كامل، لذلك ستشعر بوجود كتلة صلبة وغير منتظمة الشكل. ولكن أي شخص يشعر بأي نوع من الورم يجب أن يذهب لرؤية طبيبه».

تعد سرطانات الرأس والرقبة وعنق الرحم لدى النساء أيضاً من بين الأشكال الأكثر شيوعاً في هذه الفئة العمرية، وذلك بسبب الارتباط القوي بسلالات فيروس الورم الحليمي البشري المنقولة جنسياً (HPV).

تسبب هذه السلالات تلف الخلايا في الحلق وعنق الرحم، مما قد يؤدي في النهاية إلى الإصابة بالسرطان.

يقول أحمد إن الفحص المنتظم لعنق الرحم والحصول على لقاح فيروس الورم الحليمي البشري في مرحلة المراهقة المبكرة هما أفضل أشكال الوقاية.

النساء تحت سن الأربعين اللاتي يصبن بسرطان الثدي أكثر عرضة للإصابة بشكل عدواني بشكل خاص من المرض المعروف باسم سرطان الثدي السلبي الثلاثي. ويرتبط هذا بقوة بالطفرة الموروثة في جين «BRCA1».

تقول بيرنا: «إذا كان هناك تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي، فيجب على النساء البدء في التحقق من وجود كتل بين عمر 25 أو 30 عاماً». وتابعت: «في حال ملاحظة أي شيء مثير للقلق، فلا حاجة إلى إجراء تصوير الثدي بالأشعة السينية. بالنسبة لامرأة شابة، فإن إجراء فحص بسيط بالموجات فوق الصوتية يكفي للكشف عن أي مشاكل».

كما ترتفع معدلات سرطان الأمعاء بين الشباب لأسباب غير معروفة، على الرغم من أن عوامل الخطر المحتملة تشمل تناول كميات كبيرة من اللحوم المصنعة، والكحول، وارتفاع معدلات السمنة.

فحص طبي للكشف عن سرطان الأمعاء (أرشيفية - رويترز)

في عام 2020، أدرج المعهد الوطني الأميركي للسرطان، سرطان الأمعاء، بوصفه أكثر أشكال السرطان فتكاً بين الرجال تحت سن الـ50 عاماً، وكذلك ثالث أكثر أشكال السرطان فتكاً بين النساء في الفئة العمرية نفسها.

يعد الميلانوما أيضاً أحد أكثر أنواع السرطان شيوعاً التي يتم تشخيصها لدى الشباب، وخاصة النساء.

يقول أنسيل: «إذا كان لديك شامة جديدة أو ظهر شيء ما على جلدك، فإنني أنصح بضرورة فحص الأمر».

50-74 عاماً

يعاني كل من الرجال والنساء من تحولات هرمونية كبيرة خلال منتصف العمر، مما قد يؤدي إلى التعرض لمختلف أنواع السرطان. النساء اللاتي يبدأن انقطاع الطمث في وقت متأخر، بعد سن 55 عاماً، أكثر عرضة بشكل ملحوظ لخطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم والمبيض والثدي لأنهن تعرضن لمزيد من هرمون الأستروجين الذي يسبب زيادة إنتاج الخلايا، وهو عامل خطر للإصابة بالسرطان.

وبالمثل، فإن النساء بعد انقطاع الطمث اللاتي يعانين من زيادة الوزن في الخمسينات والستينات من عمرهن أكثر عرضة لخطر الإصابة بهذه السرطانات لأن الجسم يمكن أن يستمد هرمون الأستروجين من الدهون في الجسم. الرجال الذين يعانون من زيادة الوزن في هذه الفئة العمرية هم أيضاً أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا العدواني، حيث تعمل طبقات الدهون الزائدة حول البروستاتا كمصدر للعناصر الغذائية لنمو الخلايا السرطانية.

قدر الباحثون في جامعة «إمبريال» بلندن أنه إذا قام الرجل البالغ من العمر بين 55-64 عاماً في المملكة المتحدة بتخفيض مؤشر كتلة الجسم إلى النطاق المثالي من 18.5 إلى 24.9، فسيكون هناك 1300 حالة وفاة أقل بسرطان البروستاتا سنوياً.

ويوضح أحمد أن هناك مجموعة من الاختبارات المتاحة للرجال والنساء في هذه الفئة العمرية، بدءاً من تصوير الثدي بالأشعة السينية وحتى فحص الدم «CA125» لسرطان المبيض.

وتقول بيرنا: «لا يوجد برنامج فحص وطني في بريطانيا لسرطان البروستاتا، لذلك نقول إنه يجب على أي رجل أن يحصل على اختبار PSA من طبيبه العام بدءاً من سن 50 عاماً وما فوق، و45 عاماً إذا كان لديه أي عوامل خطر معروفة مثل تاريخ العائلة أو العرق».

وتشير أبحاث مؤسسة أبحاث السرطان في بريطانيا إلى أن سرطان الرئة أصبح أكثر شيوعاً خلال فترة منتصف العمر، حيث يشكل 12 في المائة من حالات السرطان لدى الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و74 عاماً و13 في المائة من الحالات لدى النساء ضمن هذه الفئة العمرية.

سرطان الرئة أصبح أكثر شيوعاً خلال فترة منتصف العمر (أرشيفية - رويترز)

يوصي مستشفى «رويال مارسدن» بأن يقوم جميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً والذين إما يدخنون حالياً أو أقلعوا عن التدخين خلال الخمسة عشر عاماً الماضية، بإجراء فحص سنوي خاص بجرعة منخفضة من الأشعة المقطعية للكشف عن سرطان الرئة.

منذ يونيو (حزيران) 2023، بدأت هيئة الخدمات الصحية الوطنية ببريطانيا في طرح برنامج فحص صحة الرئة المستهدف (TLHC)، وهو مخطط وطني يحدد الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و74 عاماً الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالمرض.

وتقول بيرنا: «يمكن فقط اكتشاف الأورام الكبيرة من خلال عمليات المسح هذه، ولا يمكنك حقاً اكتشاف الأورام الصغيرة. لذا فإن عدم التدخين لا يزال أفضل وسيلة للوقاية».

75 عاماً وما فوق

في حين أن تشخيص السرطان بشكل عام يصبح أكثر شيوعاً مع التقدم في السن، إلا أن هذا لا ينطبق على كل أشكال المرض. ويقول علماء الأورام إن السرطانات التي تتطور بعد سن 75 عاماً تميل إلى أن تكون مرتبطة بشكل كبير بالتلف المتراكم للحمض النووي على مدار العمر، وأحياناً نتيجة لعادات نمط الحياة السيئة.

يعد تشخيص المثانة والبروستاتا شائعاً جداً عند الرجال، بينما لا يزال سرطان الثدي يشكل 21 في المائة من تشخيصات السرطان لدى النساء فوق سن الـ75 عاماً. ولا يزال سرطان الرئة والأمعاء منتشراً بشكل كبير أيضاً.

يقول أنسيل: «في حالة سرطان الرئة، إذا كنت مدخناً، فقد تم استنشاق الكثير من المواد المسرطنة بشكل منتظم».

عدم التدخين لا يزال أفضل وسيلة للوقاية من سرطان الرئة (أرشيفية - رويترز)

ويضيف: «في حالة سرطان المثانة، يمكن أن تكون هناك مواد مختلفة تتبول بها، والتي يمكن أن تسبب تهيجاً طويل الأمد لبطانة المثانة، مما يعرضك للخطر. لدينا الكثير لنتعلمه عن سرطان الأمعاء، ولكن العادات الغذائية على مدار العمر قد تحدث فرقاً في النهاية».

يلفت أنسيل إلى أن أي شخص لديه تاريخ من الإصابة بسرطان الأمعاء في عائلته يجب أن يفكر في إجراء فحص تنظير القولون لفحص صحة القولون. تتوفر أيضاً اختبارات مختلفة لسرطان المثانة، وهو مرض تزيد احتمالية الإصابة به بين الرجال ثلاث إلى أربع مرات عن النساء، لأسباب لا تزال مجهولة.

يمكن لأي شخص معني بسبب تاريخ عائلي أو أعراض مثيرة للقلق مثل وجود الدم في البول أن يحصل على فحص يسمى تنظير المثانة المرن والذي يتضمن مخدراً موضعياً وإدخال أنبوب رفيع عبر مجرى البول لفحص بطانة المثانة.

إحدى المزايا القليلة للتقدم في السن هي أنه إذا تم تشخيص الإصابة بأي شكل من أشكال السرطان، فمن المرجح أن تكون أقل عدوانية. تشير بيرنا إلى أن أحد أسباب توقف برنامج فحص الثدي التابع لهيئة الخدمات الصحية الوطنية عند سن السبعين هو أن أي امرأة يتم تشخيص إصابتها بسرطان الثدي في هذا العمر تكون أقل عرضة للإصابة بسرطان عدواني.


طبيبة تكشف طرق الوقاية من السرطان

طبيبة تكشف طرق الوقاية من السرطان
TT

طبيبة تكشف طرق الوقاية من السرطان

طبيبة تكشف طرق الوقاية من السرطان

يمثل السرطان في الهند عبئًا صحيًا كبيرًا؛ حيث يقدر معدل الإصابة به 19 ألفًا عام 2022. ويتم تشخيص إصابة شخصين تقريبًا بالسرطان كل دقيقة. حيث تسود سرطانات الرأس والرقبة والثدي وعنق الرحم والمبيض إلى جانب سرطانات الرئة والجهاز الهضمي؛ ولقد «تم إحراز تقدم كبير في فهم الجينات والسلوك البيولوجي للسرطان. كما تم تقديم ملاحظتين رئيسيتين؛ أولاهما، بينما ساهم التاريخ الوراثي والعائلي في حدوث 10 - 15 % من حالات السرطان ساهمت العوامل المتعلقة بالنظام الغذائي وتعديل نمط الحياة في 85 - 90 %. وثانيهما، ان السرطان ليس ظاهرة بين عشية وضحاها»، وذلك وفق ما تقول الدكتورة كيرتي بوشان استشاري أول جراحة الأورام بمستشفى إس إل راهيجا زميل فورتيس، مضيفة «انها عملية تستغرق سنوات عديدة حتى تظهر الخلية الطبيعية في النهاية على شكل سرطان... إذ ان هناك مراحل مختلفة بينهما، لذلك إذا حققنا بعض التعديلات في النظام الغذائي ونمط الحياة، يمكننا وقف ظهور السرطان ووقف تطور هذه المراحل المتوسطة». حسب ما ذكر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

استراتيجيات التعامل مع السرطان لدى الشباب

المفهوم الحالي هو أن السرطان يمكن الوقاية منه إذا تم إجراء تعديلات على نمط الحياة. والأفضل من ذلك أن يتم إجراء هذه التعديلات في وقت مبكر، مع الفهم الكامل أن فوائد الالتزام بتعديلات نمط الحياة تفوق بكثير المخاطر المرتبطة باضطرابات نمط الحياة.

ووفقًا للدكتورة بوشان فإن اتباع تعديلات نمط الحياة قد يساعد في إبعاد السرطان؛ وذلك يشمل:

- تجنب التدخين

- تجنب استهلاك أي شكل من أشكال التبغ

- المحافظة على النظافة وتجنب الإصابة بالعدوى

مثل فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، وفيروس التهاب الكبد الوبائي (HBV)، وفيروس التهاب الكبد الوبائي (HCV)، وبكتيريا هيليكوباكتر بيلوري (Helicobacter Pylori).

- الحصول على التحصين ضد الالتهابات.

- تجنب التعرض للإشعاع

وفي حين أنه لا يمكن تجنب التعرض المرتبط بالعلاج، يمكننا بالتأكيد تجنب التعرض له بشكل من الأشكال كالتصوير أو الأشعة فوق البنفسجية (من خلال الشمس)، أو التعرض للمواد الكيميائية في العمل (الأسبستوس، والسيليكون، وما إلى ذلك).

- تجنب شرب الكحول

- تناول المزيد من الفواكه والخضروات للحصول على مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن

- اتباع نظام غذائي غني بالبروتين والألياف ومستويات منخفضة من الدهون

- التقليل من استهلاك اللحوم المصنعة.

- كن أكثر نشاطًا ومارس الرياضة 5 ساعات على الأقل أسبوعيًا

- الحفاظ على وزن صحي يعادل مؤشر كتلة الجسم أقل من 30

- اتبع روتينًا محددًا

- نظم نفسك من خلال التأمل واليوغا وتناول الطعام في الوقت المناسب

- احصل على قسط كاف من النوم

- حافظ على توازن جيد بين العمل والحياة

- قلل من أنظمة الأدوية

ما لم يتم وصفها على وجه التحديد، مثل العلاج بالهرمونات البديلة (HRT).

- الخضوع للفحص الدوري بعد سن الأربعين لكلا الجنسين

في وقت مبكر إذا كان لديك تاريخ عائلي قوي للإصابة بالسرطان وأمراض القلب والسكري وما إلى ذلك.

- تجنب التعرض لتلوث الهواء

استخدم قناعًا أثناء الخروج؛ ارتديه بشكل مناسب. واستخدم جهازًا لتنقية الهواء داخل المنزل، إذا لزم الأمر.

ان أفضل هجوم هو الدفاع الجيد، وذلك عندما نتحدث عن الوقاية؛ يمكن الوقاية من 4 من أصل 10 حالات سرطان على الأقل إذا تم إجراء تعديلات أساسية على نمط الحياة. لذلك، تناول طعامًا جيدًا، ونم جيدًا، وكن نشيطًا، ولا تدخن.


طريقة جديدة لتخفيف الألم بالموجات فوق الصوتية !

طريقة جديدة لتخفيف الألم بالموجات فوق الصوتية !
TT

طريقة جديدة لتخفيف الألم بالموجات فوق الصوتية !

طريقة جديدة لتخفيف الألم بالموجات فوق الصوتية !

إن علاج الألم في الدماغ ليس بالأمر السهل؛ مع كونه ضروريًا لكل ما نفكر فيه ونفعله. ولكن الطريقة غير الجراحية التي تم تطويرها حديثًا لاستخدام الموجات فوق الصوتية تظهر وعدًا خاصًا، كما هو موضح في دراسة منشورة.

فقد استخدم باحثون بكلية طب فيرجينيا تك كاريليون حزمًا مركزة بإحكام من الموجات فوق الصوتية، تستهدف جزءًا معينًا من الدماغ، لتقليل إدراك الألم وبعض التأثيرات المرتبطة به (مثل تغيرات معدل ضربات القلب).

وفي حين أن هذا النهج لا يزال في مراحله الأولى، يأمل الفريق في إمكانية تطويره بشكل أكبر كوسيلة للتلاعب بالدماغ وتهدئة أجسادنا، خاصة بالنسبة لأولئك الذين يعانون من الألم المزمن.

ومن أجل المزيد من التوضيح، يقول عالم الأعصاب وين ليجون بكلية طب فيرجينيا تك كاريليون «هذه دراسة تثبت صحة المبدأ. فهل يمكننا إيصال طاقة الموجات فوق الصوتية المركزة إلى ذلك الجزء من الدماغ وهل تفعل أي شيء؟ وهل تغير رد فعل الجسم لمحفز مؤلم لتقليل إدراكك للألم؟». وبيّن ليجون «ان الجزء من الدماغ الذي تستهدفه هذه الموجات فوق الصوتية هو الجزيرة، والتي من المعروف أنها تشارك في التعامل مع الإحساس بالألم، ما يجعلها هدفًا رئيسيًا للعلاجات التي تسعى إلى إدارة الألم. لكن مع ذلك، فإن الفص الجزيري مدفون عميقًا في الدماغ، وهو المكان الذي تدخل فيه الموجات فوق الصوتية. ويمكن استهداف هذه النطاقات الضيقة من الموجات الصوتية وتعديلها بدقة». وأضاف «لقد بحث الكثير من الأبحاث السابقة في قدرتها على التأثير على الدماغ. غير انه هذه هي المرة الأولى التي يتم تجربتها على الجزيرة. وبمساعدة 23 متطوعًا من البشر الأصحاء الذين قدموا ملاحظاتهم حول أحاسيس خفيفة من الألم، أظهر الباحثون أن استهداف الجزيرة كان له تأثير على المشاعر المؤلمة. فبدلاً من مجرد إخفاء الألم، يبدو أن ذلك يفيد الجسم بطرق أخرى، بما في ذلك زيادة تقلب معدل ضربات القلب (مقياس للتباين في الوقت بين كل نبضة قلب) والذي يرتبط بحساسية الألم». وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» العلمي عن مجلة «pain».

وشرح ليجون «قلبك ليس بندول إيقاع. فالوقت بين نبضات قلبك غير منتظم، وهذا أمر جيد. إذ ان زيادة قدرة الجسم على التعامل مع الألم والاستجابة له قد تكون وسيلة مهمة لتقليل عبء المرض». من جانبهم، يقول الباحثون إن الأبحاث المستقبلية يمكن أن تنظر في الطريقة التي يتفاعل بها القلب والدماغ مع بعضهما البعض عندما يعاني الشخص من الألم، وربما يكون من الممكن علاج الألم من خلال استهداف استجابات القلب والأوعية الدموية له.

أما بالنسبة للعلاجات بالموجات فوق الصوتية، فعلى الرغم من أن تخفيف الألم المذكور في الدراسة لم يكن كبيرا جدا، إلا أنه كان كبيرًا بما يكفي للإشارة إلى إمكانات هذا النهج باعتباره طريقة غير جراحية وآمنة ويمكن التحكم فيها بسهولة لتخفيف المعاناة.

ويخلص ليجون الى القول «يمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في نوعية الحياة، أو القدرة على إدارة الألم المزمن باستخدام الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية بدلاً من المواد الأفيونية الموصوفة طبيًا».