المخابرات الأميركية تكشف هوية انتحاري مطار كابل

المخابرات الأميركية تكشف هوية انتحاري مطار كابل

الهجوم أسفر عن مقتل العشرات بينهم 13 جندياً أميركياً
الأحد - 29 جمادى الأولى 1443 هـ - 02 يناير 2022 مـ
دخان يتصاعد من موقع الاانفجار الذي وقع خارج مطار كابل (أرشيف - أ.ب)

بعد أربعة أشهر من مقتل عشرات الأشخاص، بينهم 13 جندياً أميركياً، في هجوم انتحاري تابع لتنظيم «داعش»، خارج مطار كابل بأفغانستان، تمكن مسؤولو استخبارات أميركيون وأجانب من جمع معلومات عن المهاجم وإنشاء ملف شخصي له.

وحسب صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، يقول القادة العسكريون إنهم يستخدمون تلك المعلومات للوصول إلى خلية تابعة لتنظيم «داعش» يعتقدون أنها متورطة في الهجوم، ويحاولون معرفة الهجمات المستقبلية التي تخطط لها هذه الخلية ضد الغرب.

ووقع هجوم مطار كابل في أغسطس (آب) الماضي، وأسفر عن أكثر من مائة قتيل بينهم 13 جندياً أميركياً.





وتبنى تنظيم «داعش – خراسان» الهجوم قائلاً، في بيان، إن اسم الانتحاري الذي نفذه هو «عبد الرحمن اللوغاري».

ويقول المسؤولون الأميركيون إن اللوغاري هو نجل تاجر أفغاني كان يزور الهند وباكستان بشكل متكرر للعمل، وقد انتقل إلى الهند في عام 2017 لدراسة الهندسة في جامعة ماناف راتشنا بالقرب من نيودلهي، قبل أن ينضم لتنظيم «داعش خراسان»، حيث كان على وشك تنفيذ هجوم انتحاري في نيودلهي في سبتمبر (أيلول) 2017، لكن وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) كشفت هذا الأمر، وأبلغت رجال المخابرات الهندية به.

وأحبطت السلطات الهندية الهجوم وسلمت لوغاري إلى «سي آي إيه»، التي أرسلته إلى أفغانستان ليقضي بعض الوقت في سجن باروان في قاعدة باغرام الجوية. وقد بقي هناك حتى تم إطلاق سراحه هو وعدة آلاف من المسلحين في الفوضى التي أعقبت استيلاء «طالبان» على كابل في 15 أغسطس.

وفي 26 أغسطس، سار لوغاري، الذي كان يرتدي سترة ناسفة تزن 25 رطلاً تحت ملابسه، وسط مجموعة من القوات الأميركية التي كانت تفتش أولئك الذين يأملون في دخول مطار حامد كرزاي الدولي. وقال مسؤولون عسكريون إنه انتظر حتى أوشكت القوات على تفتيشه قبل تفجير القنبلة.

وأدى الهجوم إلى تصدير صورة تنظيم «داعش - خراسان»، كتهديد رئيسي لقدرة «طالبان» على حكم البلاد، وفقاً لمسؤولين أميركيين.


وقالت كريستين أبي زيد، مديرة المركز الوطني لمكافحة الإرهاب في واشنطن، في سبتمبر في مؤتمر للأمن القومي في جورجيا إن تنظيم «داعش - خراسان» اكتسب في ذلك الوقت بعض الشهرة بطريقة «قد تكون مرضية له تماماً»، محذرة من أن «الخطر الأكبر» المقبل من أفغانستان على الولايات المتحدة والغرب، بعد الانسحاب الأميركي من أفغانستان، قد يأتي من هذا التنظيم، وليس من تنظيم «القاعدة».

وفي شهر أكتوبر (تشرين الأول)، أخبر كولين كال، وكيل وزارة الدفاع الأميركية ورئيس إدارة السياسات في الوزارة، لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ أن «داعش – خراسان» قد يكون قادراً على مهاجمة الولايات المتحدة في وقت ما في عام 2022.


أفغانستان حرب أفغانستان داعش

اختيارات المحرر

فيديو