تغيّر المناخ يؤدي إلى فيضانات قاتلة في أوروبا... وينذر بخطر قادم

تغيّر المناخ يؤدي إلى فيضانات قاتلة في أوروبا... وينذر بخطر قادم

الأربعاء - 17 محرم 1443 هـ - 25 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15611]
آثار الدمار الذي لحق بسقف منزل في إحدى المدن الألمانية نتيجة فيضانات يوليو الماضي (أ.ف.ب)

كشف علماء، الاثنين، أن الفيضانات العنيفة والقاتلة في ألمانيا وبلجيكا الشهر الماضي كانت حدثاً نادراً للغاية، لكن تغير المناخ زاد من احتمالية حدوثه في المستقبل.
وجد العلماء أن الأمطار قد هطلت بصورة عنيفة وقياسية أدت إلى حدوث فيضانات، بما في ذلك ما مجموعه 24 ساعة تجمعت خلالها مياه الفيضان بسُمك 3.5 بوصة في وديان نهري «أهر»، و«إرفت» في غرب ألمانيا، وأن ذلك كان حدثاً فريداً لأول مرة خلال 400 عام، ما يعني أن فرصة تكراره بهذه الغزارة في تلك المنطقة كل عام لا تزيد على 1 إلى 400.
لكن التحليل أظهر أنه على الرغم من ندرة حدوث فيضان بهذا العنف، فإن احتمال تكراره يزيد بمقدار 1.2 إلى 9 مرات عما كان عليه قبل أكثر من قرن مضى، قبل أن تؤدي انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري إلى تدفئة العالم بأكثر من درجة مئوية واحدة (نحو درجتين فهرنهايت).
وفي حال ارتفعت درجة حرارة العالم إلى درجتين مئويتين، كما هو مرجح من دون تخفيضات جذرية في الانبعاثات، فإن احتمالية حدوث مثل هذا الحدث ستزداد أكثر لتصبح 1.2 إلى 1.4 مرة على الأرجح، كما هو الحال حالياً.
ووفق مارتن فان آلست، مدير مركز المناخ الدولي للصليب الأحمر - الهلال الأحمر، الذي ساهم في البحث، فإنه «لا يزال حدثاً نادراً. لكنه حدث يجب أن نكون مستعدين له».
ووجد الباحثون أيضا أن الاحترار أدى إلى زيادة كثافة أو كمية هطول الأمطار الغزيرة بنسبة 3 إلى 19 في المائة. وعند درجتين مئويتين، تزداد الشدة ما بين 0.8 في المائة إلى 6 في المائة. وتتوافق هاتان النتيجتان مع حقيقة أساسية تتعلق بتغير المناخ، وهي أن الهواء الأكثر دفئاً يحتفظ بمزيد من الرطوبة.
وتسببت الأمطار الغزيرة في منتصف يوليو (تموز) في ارتفاع منسوب مياه الفيضانات عبر وديان الأنهار في شمال وسط أوروبا، ما أدى إلى قطع الطرق بين القرى والدمار والموت وقتل أكثر من 220 شخصاً، غالبيتهم في ألمانيا.
أثناء الفيضان، كان تدفق الذروة لنهر «أهر» الصغير نسبياً أقرب إلى نهر الراين، أحد أكبر التدفقات في أوروبا. وقال إينو نيلسون، الباحث في المعهد الفيدرالي الألماني للهيدرولوجيا، والذي كان أيضاً جزءاً من فريق البحث: «كان لديك نهر ضخم لفترة قصيرة من الوقت يندفع عبر وادي أهر».
وتعتبر هذه الدراسة، التي أجرتها مؤسسة «World Weather Attribution» بالتعاون مع بعض المؤسسات الأخرى هي الأحدث في المجال المتنامي لعلم الإسناد السريع، الذي يفحص الظواهر الجوية المتطرفة مثل الأمطار الغزيرة وموجات الحرارة لمعرفة ما إذا كانت قد تأثرت بتغير المناخ، وإلى أي مدى.
الجدير بالذكر أن هذه الدراسات يتم إجراؤها بسرعة، بينما لا يزال الحدث الأخير في أذهان الناس، ما يعني أن الدراسات لا تخضع لمراجعة الأقران، لكنها تستخدم تقنيات تحليل تمت مراجعتها من قِبل النظراء، وتضم نماذج وبيانات مراقبة.
أفاد الباحثون أن دراسة الفيضانات تأتي مع بعض المحاذير؛ حيث لا يروي هطول الأمطار في حد ذاته قصة الفيضان كاملة، لكن معدلات تدفق الأنهار ومستويات المياه تعتبر مؤشرات أفضل للتأثير النهائي للعاصفة. وقالت سارة كيو، عالمة المناخ في «المعهد الملكي الهولندي للأرصاد الجوية»، إن الفيضانات دمرت كثيراً من المعدات التي كانت ستوفر تلك البيانات، «لذلك ركز تقييمنا على هطول الأمطار الغزيرة باعتباره المحرك الرئيسي». وحدثت العواصف المطيرة على منطقتين صغيرتين نسبياً، وهما أصغر من أن يتم تمثيلهما في كثير من النماذج المناخية، لذلك استخدم الباحثون نهج «المناطق المجمعة»، بما في ذلك مناطق أخرى من شمال جبال الألب إلى هولندا.
وذكر فرانك كرينكامب، عالم المناخ في هيئة «الأرصاد الجوية الألمانية»، أنه على الرغم من هذه القيود، فإننا «ما زلنا واثقين تماماً من أن النتائج التي نقدمها مفيدة للغاية». ويشير النطاق الأدنى للنتائج أن الاحترار جعل مثل هذا المطر أكثر احتمالية بمقدار 1.2 مرة، وأن تغير المناخ كان له تأثير أقل، وأن الحدث كان نتيجة تقلب المناخ الطبيعي. لكن هذا الرقم يمثل زيادة في احتمالية نسبتها 20 في المائة بسبب تغير المناخ، وهو أمر مهم، بحسب الدكتورة سارة كيو.
جرى الإعلان عن البحث بعد أسبوعين من نشر تقرير رئيسي للأمم المتحدة عن تغير المناخ، وجد أن الظواهر الجوية المتطرفة ستستمر في الزيادة في التردد والحجم مع استمرار الاحترار.
واختتم الدكتور كرينكامب، قائلاً: «إذا نظرت إلى النتائج التي وجدناها، فإنها تعزز الاستنتاجات» الواردة في تقرير الأمم المتحدة.
- خدمة {نيويورك تايمز}


أوروبا اخبار اوروبا تغير المناخ

اختيارات المحرر

فيديو