«كورونا» ومشاكل القلب والأوعية الدموية

«كورونا» ومشاكل القلب والأوعية الدموية

الفيروسات التنفسية تتسبب في ازدياد الاحتياجات من الأكسجين
الجمعة - 15 ذو القعدة 1442 هـ - 25 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15550]

لا يزال الأطباء يحاولون تفكيك الروابط بين المخاطر المرتبطة بالقلب والإصابات بفيروس «كورونا» المستجد.
من الواضح أن الأشخاص المصابين بأمراض القلب هم الأكثر عرضة للمضاعفات من فيروس «سارس - كوف - 2» SARS - CoV - 2. وهو الفيروس المسؤول عن جائحة «كورونا» الراهنة. ويقول الدكتور مايكل غيبسون، البروفسور في كلية الطب بجامعة هارفارد إن «فهمنا لكيفية تأثير فيروس (كورونا) المستجد على نظام القلب والأوعية الدموية لا يزال يتطور باستمرار». وحتى الآن، فإن الكثير من المعلومات تنبع من دراسات الملاحظة التي يمكن أن تشير إلى الاتجاهات والروابط. وتتطلب الإجابات الأكثر تحديدا إجراء المزيد من التجارب الإكلينيكية العشوائية طويلة الأجل التي تتحكم في مختلف العوامل (بما في ذلك تنوع التواريخ الطبية للأشخاص واستخدامهم الأدوية) في دراسة كيفية تأثير فيروس «كورونا» - والعلاجات المحتملة - على الأشخاص الذين تعرضوا، أو المعرضين حاليا، لمخاطر الإصابة بمرض القلب.
من العدوى إلى الالتهاب


لا يوجد شيء جديد بشأن العدوى التي تؤذي القلب. وفي واقع الأمر، تهاجم بعض الجراثيم أجزاء معينة من القلب بشكل غريب راجع: «عندما تغزو الميكروبات القلب». وأي عدوى أو مرض خطير يترك أثره الشديد على القلب، وذلك جزئيا، بزيادة حاجة القلب إلى الأكسجين. والفيروسات التنفسية التي تسبب السعال والاحتقان تجعل هذه المشكلة أسوأ كثيرا.
وبالإضافة إلى ذلك، يطلق الجهاز المناعي العنان للجزيئات الالتهابية المحاربة للعدوى. ومن شأن هذه الخلايا أن تزيد من احتمالات حدوث الجلطات الدموية، مما قد يفسر سبب ظهور النوبات القلبية في غضون أسبوع واحد بعد الإصابة بالإنفلونزا بمقدار 6 مرات أكثر عند المقارنة بفترات زمنية أخرى.
غزو الميكروبات للقلب
يمكن للفيروسات، والبكتيريا، وحتى الفطريات أن تؤدي إلى التهابات تصل إلى القلب، مما يسفر عن اضطرابات غير شائعة تسمى «التهاب عضلة القلب» myocarditis. والفيروسات مثل فيروس «كوكساكي» Coxsackie، وفيروس الهربس، وغيرها، هي الجناة الأكثر شيوعا. غير أن اثنين من الالتهابات البكتيرية الشائعة نسبيا - مثل التهاب الحلق بالبكتريا العقدية strep throat ومرض لايم Lyme disease - أحيانا ما تعيث فسادا داخل القلب.
تتسبب المجموعة (أ) من البكتيريا المكورة العقدية Streptococcus bacteria في التهاب الحلق الحاد والحمى القرمزية، التي يمكن أن تتطور إلى الحمى الروماتيزمية إذا لم تُعالج بصورة صحيحة. ومن شأن ردة الفعل المفرطة في الجهاز المناعي أن تسبب الالتهاب في جميع أنحاء الجسم، مما يؤدي إلى أعراض مثل الحمى، والآلام الخفيفة في المفاصل. غير أن المرض يمكنه أن يؤذي الصمام المترالي بالقلب، والذي يتحكم في تدفق الدم بين الحجرات العليا والسفلى اليسرى للقلب. ورغم أن الحمى الروماتيزمية نادرة الآن في الولايات المتحدة، فهي لا تزال شائعة في البلدان النامية.
كما أن مرض لايم، الذي ينتقل عن طريق القراد الماص للدماء، يمكن أن تكون له عواقب قلبية نادرة وإنما خطيرة. أما القراد الذي يحمل البكتيريا الجانية، أو بكتيريا «بوريلاورغدورفيري» Borrelia burgdorferi أو بكتيريا «بوريلامايونيي» Borrelia mayonii، فهو شائع في مناطق شمال شرقي ووسط المحيط الأطلسي، وأجزاء من الغرب الأميركي الأوسط. والأعراض التقليدية لمرض لايم هي الطفح الجلدي الأحمر الداكن، والصداع، والإرهاق. ولكن إذا وصلت العدوى إلى أنسجة القلب، يمكنها أن تعطل الإشارات الكهربائية التي تنظم ضربات القلب. ويحدث هذا النوع من التعقيد، والمعروف باسم «التهاب القلب الليمي» Lyme carditis، في حوالي حالة واحدة من كل 100 حالة من حالات الإصابة بمرض لايم التي يتم الإبلاغ عنها إلى مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.
الجلطات وتلف القلب
> جلطات «كورونا». هل الجلطات الدموية أكثر شيوعا بين المصابين بفيروس «كورونا» المستجد مقارنة بالإصابات الخطيرة الأخرى؟ نحن لا نعرف على وجه التحديد، حيث لا توجد دراسات مقارنة جيدة بهذا الشأن، كما يقول الدكتور غيبسون. ومجرد كون المرء طريح الفراش يجعله أكثر عرضة لحدوث الجلطات في الأوردة، وهي المشكلة المعروفة باسم «الجلطات الدموية الوريدية» venous thromboembolism (VTE). ومع ذلك فإن معدلات الإصابة بالجلطات الدموية الوريدية كانت أن لدى الأشخاص الذين لم يدخلوا المستشفيات للعلاج، مماثلة لتلك التي لدى الأشخاص الذين ظهرت عليهم أعراض الإصابة بفيروس«كورونا»، والذين جاءت نتيجة فحوصهم إيجابية، وكذلك أولئك الذين ثبتت سلبية إصابتهم بالفيروس، وفقا للأبحاث الحديثة.
* تلف القلب. يغزو فيروس (سارس - كوف - 2) الخلايا عن طريق الارتباط ببروتين يسمى (إيه سي إي 2) ACE2 الموجود في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك الخلايا في القلب، والرئتين، والأوعية الدموية. وأثارت التقارير الأولية المخاوف بشأن الأضرار المحتملة في عضلات القلب (التهاب عضلة القلب) جراء الإصابة بعدوى فيروس «كورونا» المستجد لدى الشبان الرياضيين الأصحاء. غير أن البيانات الأخيرة تشير إلى أن هذه المخاطر أقل من نسبة 5 في المائة. يقول الدكتور غيبسون: «أكدت الدراسات اللاحقة وجود مستويات عالية من الخلايا الالتهابية، ولكن ليس بالضرورة في عضلة القلب نفسها».
> ارتفاع ضغط الدم. هناك فئتان من العقاقير التي تستخدم غالبا في علاج ارتفاع ضغط الدم هما: مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين ACE inhibitors، وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين angiotensin - receptor blockers (ARBs)، التي تتفاعل مع بروتين (إيه سي إي 2) لخفض ضغط الدم.
في بداية الأمر، لم يكن من الواضح ما إذا كانت هذه الأدوية قد تساعد أو تؤذي الأشخاص المصابين بفيروس (سارس - كوف - 2)، ولكن المراجعات التي جمعت النتائج من 52 دراسة شملت أكثر من مليون شخص قد وفرت قدرا من الارتياح. وعلى العموم، تبدو مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين، وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين آمنة لدى الأشخاص المصابين بفيروس «كورونا» المستجد.
*رسالة هارفارد الصحية
- خدمات «تريبيون ميديا»


الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة