كيف ساهمت «كورونا» في زيادة ثروة أقطاب الموضة؟

كيف ساهمت «كورونا» في زيادة ثروة أقطاب الموضة؟

أرباح العلامات الشهيرة تضاعفت خلال الجائحة
الأربعاء - 21 شوال 1442 هـ - 02 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15527]

رغم حديث خبراء الاقتصاد والمتابعين عن تأثر صناعة الموضة في العالم بجائحة «كورونا» خلال الأشهر الماضية، فإن ثمة تقريراً اقتصادياً صدر أخيراً، فجر مفاجأة مدوية مفادها بأن ثروات أقطاب الموضة في العالم تضاعفت في ظل الجائحة، ولم تتأثر كما كان يتوقع الكثيرون.
وأعلنت مجلة «فوربس» الأميركية، في 27 مايو (أيار) الماضي، تتويج قطب الموضة الفرنسي برنارد أرنو، مؤسس المجموعة الفاخرة «لويس فيتون، موي هينسي، إل في إم إتش»، أغنى رجل في العالم بعد أن تجاوزت القيمة الصافية لثروته حاجز 190 مليار دولار أميركي، ليتخطى بذلك جيف بيزوس، مؤسس أكبر منصة بيع بالتجزئة عبر الإنترنت «أمازون»، كما تفوق على إيلون ماسك، ثاني أغنى شخص في العالم - مالك شركة «سبيس إكس» و«تيسلا».
بينما كانت ثروة أرنو في بداية الجائحة، تحديداً في مارس (آذار) 2020، 76 مليار دولار، ما يرجح التوقعات بأن الجائحة كانت تميمة الحظ بالنسبة له.
صحيح أن العالم يراقب عن كثب ماراثون الأغنياء، لكن صعود أرنو له دلالة خاصة لدى صناع الموضة، لا سيما أن المجموعة العملاقة التي يمتلك وعائلته معظم أسهمها، تقع تحت راياتها أبرز علامات الصناعة الفاخرة في العالم.
وحسب تحليل نشره موقع «بيزنس إنسايدر»، نهاية مايو الماضي، فإن «أرنو أنفق نحو 538 مليون دولار في الأشهر الأخيرة للحصول على أسهم إضافية في مجموعة (إل في إم إتش) الفرنسية الذي يسيطر عليها هو وعائلته»، وخلص التقرير إلى أن إيرادات المجموعة ارتفعت في الربع الأول لعام 2021 إلى 17 مليار دولار بزيادةٍ بنسبة 32 في المائة مقارنة بالربع الأول من عام 2020.
وفي شهر يناير (كانون الثاني) 2021، أبرمت المجموعة الفاخرة التي يسيطر عليها أرنو أكبر صفقة تجارية للأزياء الفاخرة من خلال الاستحواذ على أهم شركة لتصنيع المجوهرات في أميركا «تيفاني آند كو» مقابل 15.8 مليون دولار. ليضم بذلك أبرز علامات الموضة والمجوهرات في العالم، ويشرف صانع الذوق النهائي في العالم على إمبراطورية تضم 70 علامة تجارية، بما في ذلك «لويس فيتون، سيفورا، تيفاني أآد كو، ستيلا مكارتني، غوتشي، كريستيان ديور وجيفنشي»، التي تدار بشكل مستقل وتعمل تحت مظلة LVMH«.»
مجموعة أرنو بعلاماتها الفاخرة لم تحقق وحدها مكاسب مثيرة خلال الجائحة، فقد سارت على دربها شركات أخرى، فحسب تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» في 28 مايو الماضي، فإن «مجموعة (كيرينغ) التي يمتلكها فرنسوا بينو، وتمتلك العلامات الفاخرة (إيف سان لوران)، و(ألكسندر ماكوين) و(غوتشي) حققت أرباحاً ضاعفت ثروة بينو لتصل إلى 55.1 مليار دولار».
وذكر التقرير ذاته أن ثروة مالكي علامة «شانيل» الفاخرة ارتفعت لأكثر من الضعف خلال الفترة نفسها، ما يضعنا أمام ظاهرة سافرة تستحق التحليل.
وتعلق د. إيناس أحمد إسماعيل، خبيرة إدارة الأعمال والتسويق، على الأرقام السابقة ودلالاتها قائلة لـ«الشرق الأوسط»، «رغم أن الفترة الماضية أحيطت بكثير من قيود الحركة عالمياً، فإنه في يوليو (تموز) من العام الماضي شهدت دول العالم انفتاحاً محدوداً تبعه سلوك شرائي انتقامي»، ويُفسر خبراء التسويق هذا السلوك بأنه رغبة عارمة للاقتناء نتيجة لفترة حُرم خلالها المستهلك من جميع أشكال الرفاهية، مشيرة إلى أن «رواج التسوق الإلكتروني ساهم في تسهيل مهمة الشراء».
ودفع الخوف من الجائحة المستهلك إلى الاستثمار في أشياء قيمة، حسب إسماعيل، التي ترى أن «ارتفاع قيمة معدن الذهب عالمياً بشكل غير مسبوق خلال أزمة (كورونا)، تؤكد هذه النظرية، فهذه السلع تعد الملاذات الآمنة في الأوقات الصعبة المهددة بالانهيار الاقتصادي». وتشير إلى أن «هذا التحرك من المستهلك ليس بدافع الرفاهية بقدر ما أنه بدافع الاستثمار».
ورغم أن خبراء الموضة يرون أن هذا الزخم لا ينطبق على صناعة الموضة بصفة عامة لتفاوته بين العلامات الفاخرة والرائدة، فإن مصمم أزياء الرجال المصري أحمد حمدي، ومؤسس علامة بذلات رجالية تحمل اسمه، يرى عكس ذلك، ويقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «السلوك الشرائي للمستهلك سار في اتجاه عكس التوقعات»، مضيفاً أن «التكيف كان كلمة السر وراء عبور أزمة (كورونا)، سواء على مستوى المستهلك أو الصُناع، فالإحباط والخوف والوحدة جعلت المستهلك يتوق إلى الرفاهية والاقتناء، فبات التسوق الإلكتروني ملاذه الآمن، وحدث ذلك بالتزامن مع تكيف العلامات السريع مع تداعيات الجائحة، ونجحت في ذلك لدرجة أنها استقطبت الزبائن بشكل أكبر».
ويشير مصمم الأزياء إلى أن العلامات الفاخرة لم يكن في حسبانها التحول نحو الرقمنة في الوقت الحالي حتى بات ضرورة، ويقول «كانت تعتبر الندرة والاكتفاء بالشراء من متاجر حجرية جزءاً من قيمتها، فمن يرغب في اقتناء قطعة فريدة عليه أن يعيش رحلة تسوق حسية، لكن يمكن القول إن العلامات الفاخرة تكيفت فباتت متاحة لكل العالم، ما انعكس على أرباحها، أما المستهلك، فهو الآخر تكيف وأصبح أكثر ميلاً للاستثمار في قطع فاخرة ترتفع قيمتها مع الزمن»، مؤكداً أن الرهان الحالي يرتكز على الجودة والتكيف.


موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة