علاج الألم... بين الفعالية والأمان

علاج الألم... بين الفعالية والأمان

ندوة طبية حول مستجداتٌ مواجهة آلام الجهاز الهيكلي العضلي
الجمعة - 12 شعبان 1442 هـ - 26 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15459]

يتكون الجهاز الهيكلي العضلي من العظام والعضلات والأوتار والأربطة والمفاصل والغضاريف والنسيج الضام الذي يربط الأنسجة والأعضاء ببعضها بعضا. ويتعرض هذا الجهاز للعديد من الاضطرابات المرضية في مختلف مراحل العمر وخصوصا مع التقدم في السن. وفي معظم الاضطرابات العضلية الهيكلية يكون الألم هو العرض الأكثر شيوعا ويتراوح بين الخفيف والشديد وبين الحاد قصير الأجل إلى المزمن طويل الأمد ويمكن أن يكون موضعيا أو منتشرا. وفي الغالب يكون مصدر الألم أحد مكونات الجهاز الهيكلي العضلي، وتكون الإصابات السبب الأكثر شيوعا.

وفي حالات أخرى، يمكن أن يكون مصدر الألم الضغط على أحد الأعصاب مثل متلازمة النفق الرسغي ومتلازمة النفق المرفقي، فيميل الألم إلى التشعب على طول المسار المزود بذلك العصب والذي قد يعطي شعورا بالحرقة، ويكون عادة مصحوبا بشعور بالنخز أو الخدر أو بكليهما. ومن المهم أيضا أن نضع في الاعتبار أنه في بعض الأحيان يكون الألم في ظاهره عضليا هيكليا ولكنه في الواقع ناجم عن اضطراب في جهاز عضوي آخر، كألم الكتف الناجم عن مرض بالرئتين أو الطحال أو المرارة، وألم الظهر الناجم عن حصى الكلى أو التهاب البنكرياس أو عن اضطراب الحوض عند النساء. وهناك الحالة الشائعة لألم الذراع ويكون مصدره نوبة قلبية أو احتشاء عضلة القلب مثلا.


- آلام المفاصل

لأهمية هذا الموضوع أقام منتدى طب الأسرة بالمركز الطبي الدولي بجدة ندوة علمية افتراضية تحت عنوان «المستجدات في علاج آلام الجهاز الهيكلي العضلي»، عبر المنصة الإلكترونية لملتقى الخبرات لتنظيم المعارض والمؤتمرات، وبرعاية أولفين بادج – أوسينو الطبية. تحدث فيها عدد من المتخصصين في طب الأسرة وأمراض الروماتيزم.

وفي حديثه لـ«صحتك» أوضح الأستاذ الدكتور سامي محمد بحلس استشاري أمراض الروماتيزم بكلية الطب جامعة الملك عبد العزيز وأحد المتحدثين في الندوة أن آلام المفاصل قد تكون بسبب التهاب المفاصل، وله أسباب كثيرة تنتج عن أمراض مختلفة يتم تشخيصها بأخذ التاريخ المرضي والفحص السريري وعمل التحاليل ومن ثم يتم وصف العلاج المناسب.

وأشار إلى مرض الروماتويد بصفته الأكثر شيوعا بين الأمراض الروماتيزمية، وهو مرض مناعي يسبب ألما في المفاصل مع انتفاخ وتصلب فيها صباحا مع خمول، وقد يتطور المرض فيؤثر في الأعضاء الداخلية وقد يعمل تشوهات في المفاصل وإعاقة إذا لم يعالج بالطريقة الصحيحة. كما قد يصاحب التهاب المفاصل مرض الذئبة الحمراء وهو عادة يؤثر في النساء صغيرات السن. وقد يتطور مرض الذئبة الحمراء إذا لم يشخص مبكرا بالتهاب في الكلى وقصور في وظيفتها.

وهناك التهاب المفاصل المصاحب لمرض الصدفية والتهابات القولون، أو الناتج عن التهاب جرثومي في المسالك البولية أو الأمعاء. وقد يكون التهاب المفاصل مصاحبا لبعض الفيروسات مثل الحصبة الألمانية وعادة يكون مؤقتا ولا يؤدي إلى أي تشوهات. وأيضا، هنالك الحمى الروماتيزمية التي تنتج عن التهاب جرثومي بالحلق وقد يصاحبها التهاب في أغشية القلب ويؤدي ذلك إلى تشوهات في صمامات القلب.

واختتم البروفسور بحلس حديثه بنصيحة لكل مريض يشتكي من آلام وانتفاخ في المفاصل مصاحبة خمول أو طفح جلدي بسرعة مراجعة طبيب الروماتيزم. فمعظم هذه الأمراض لا تؤدي لأي مضاعفات إذا ما تم تشخيصها وعلاجها مبكرا.


- علاج الألم

تحدث في الندوة الدكتور تامر حربي مدير المنتجات بشركة أسينو الطبية في المملكة العربية السعودية حول «إدارة الألم الحاد بين الفعالية والأمان» وأوضح أن الألم هو السبب الرئيسي لمراجعة المرضي للأطباء، وأنه يعد عبئا عالميا وفقاً للإحصائيات العالمية التي توضح بيانات معدل حدوث الألم الحاد حيث إنه من المتوقع كل البشر بوجه عام قد تناولوا مسكنا للألم ولو مرة على الأقل في حياتهم وأن أكثر من 50 في المائة من البشر قد عانوا من ألم حاد في الثلاثة شهور الأخيرة وأن النساء أكثر عرضة للألم من الرجال. وحسب إحصائيات الجمعية البريطانية للألم فإن 7 من كل 10 أشخاص يراجعون أقسام الطوارئ بشكوى معاناتهم من الألم الحاد الذي يجعل أكثر من 50 في المائة من المرضى ينومون بالمستشفى.

أما عن الأضرار الاجتماعية والاقتصادية التي تنتج عن الإصابة بالألم الحاد فإنها علي سبيل الذكر لا الحصر، تحد من ممارسة الأنشطة المفضلة وتعيق الروتين اليومي كما تؤثر علي الأوقات التي نقضيها مع الأسرة بجانب الإصابة بالأرق الذي قد يؤدي في بعض الأحيان إلى الاكتئاب والغياب عن العمل مما قد يؤثر علي الاقتصاد بشكل كبير.

أما عن آخر التوصيات الطبية من كلية الأطباء الأميركية والأكاديمية الأميركية لأطباء الأسرة التي نشرت عام 2020 فإنها توصي بأن علاج الألم الحاد والإصابات العضلية الهيكلية تكون بالمسكنات الموضعية كعلاج أولي للتخفيف من الأعراض والحد من الألم والتحسين من الأداء الحركي للمرضي.

ومن أشهر المسكنات الموضعية عقار «ديكلوفيناك» الذي استخدم لعلاج أكثر من مليار مريض في 120 دولة حول العالم علي مدار 30 عاما منذ إنتاجه أول مرة ويرجع هذا الانتشار الواسع بسبب خصائصه الدوائية فهو يتركز في مواضع الألم ويقل تركيزه في الدم مما يقلل من آثاره الجانبية مقارنة بالمسكنات الأخرى.

ورغم وجود عقار «ديكلوفيناك» لأكثر من 30 عاما وبأشكال صيدلانية مختلفة منها الكبسولات والجل إلا أن أحدثها هو الرقعة اللاصقة الطبية المعروفة باسم (أولفين بادج) لشركة أسينو السويسرية وتعتبر الأكثر أمانا كونها علاجا للألام والالتهابات الموضعية. وتعمل رقعة (أولفين بادج) بشكلها الدوائي المبتكر من خلال بث المادة الفعالة عبر الجلد مباشرة للألم مع إعطاء إحساس بالبرودة مما يقلل الشعور بالألم ويزيد الشعور بالراحة.

ألم هيكلي عضلي للكبار

تحدث في الندوة استشاري ورئيس قسم طب الأسرة بالمركز الطبي الدولي الدكتور بدر بن حمد حول «مستجدات علاج الألم بالجهاز الهيكلي العضلي» وأشار إلى أن آلام العضلات والأوتار غالبًا ما تكون التهابًا بالإضافة إلى اضطرابات أخرى مثل التهاب المفاصل التنكسية وهي شكوى شائعة بين الناس بغض النظر عن العمر والجنس، سوف يعانون من آلام في العضلات والمفاصل في وقت ما من حياتهم، ابتداء من أعلى العمود الفقري بالعنق وانتهاء بأطراف الأصابع في اليدين والقدمين.

قد يحدث الألم بسبب التهاب وعدوى، إصابات، ألم عصبي في الأرداف، داء اضطراب الأوعية الدموية، وقد يكون السبب نفسيا. ويمكن تصنيف الألم بطرق متعددة، فهناك الألم الحاد لأقل من 6 أسابيع كما هو الحال في الالتهابات وألم الكسور والتهابات اللثة والأسنان، ويختفي تماماً عند زوال العامل المسبب له عن طريق المعالجة المبكرة وإلا فقد يتحول إلى ألم مزمن. وقد يكون ألم العضلات موضعيًا أو منتشرا. وألم المفاصل قد يكون أحادي المفصل أو متعدد المفاصل.

لا يقتصر تأثير الألم على المريض جسديا فقط وإنما تكون له أيضا تأثيرات نفسية وأحيانًا اجتماعية واقتصادية وفي العمل، وغالبا ما تمتد التأثيرات إلى الأسرة. ومن المألوف أن نرى هذا المريض متنقلا بين عيادات الأطباء المختلفة: طب الأسرة، جراحة العظام، الأمراض الجلدية، وإلى عيادة الألم والعلاج الطبيعي وتقويم العمود الفقري. إنه ينفق المال والوقت ويتحمل الصبر والجهد بسبب الألم محاولا السيطرة عليه.

ويجب أن يكون طبيب الأسرة مؤهلاً بدرجة كافية لتقييم أي ألم عضلي من خلال أخذ التاريخ المرضي وإجراء الفحص السريري مع الفحوصات لاتخاذ القرار بشأن التشخيص الدقيق والعلاج.

- التشخيص

بالنسبة للأعراض الخفيفة، عادة يتم التعامل معها دون الحاجة لإجراءات مختبرية أو إشعاعية فالأعراض غالبًا تكون واضحة وتتلاشى من تلقاء نفسها مع مرور الوقت.

وبالنسبة للحالات المعقدة، فيتم طلب عدد من الفحوصات المختبرية وفقًا للتاريخ المرضي والفحص السريري، مثل:

> تحليل الدم الكامل، هرمونات الغدة الدرقية (TFT)، البروتين التفاعلي (CRP)، فيتامين دي، وعنصر المغنيسيوم والكالسيوم والشوارد.

> فحص كورتيزول المصل (ACTH)، صباحا، لتشخيص أو استبعاد القصور الكلوي.

> الأجسام المضادة النووية (ANA)، لحالات الذئبة الحمراء (SLE).

> الأجسام المضادة السيتوبلازمية المضادة (ANCA)، للاشتباه في التهاب الأوعية الدموية.

> مؤشرات الروماتيزم، لالتهاب المفاصل الروماتويدي المشتبه به.

> التصوير بالأشعة السينية، فوق الصوتية (US)، الرنين المغناطيسي (MRI).

> دراسات الفسيولوجيا العصبية لدعم تشخيص الاعتلال العضلي الالتهابي أو الأيضي والاعتلال العصبي.

> فحص عينات الأنسجة، عند الاشتباه في الخراج، الاعتلال العضلي الالتهابي، التهاب الأوعية الدموية، الذئبة الحمراء.


- العلاج

يقول الدكتور بدر بن حمد، يتم اتباع خطوات قاعدة (CRAP) للوصول إلى إدارة حكيمة لألم الجهاز الهيكلي العضلي، كالتالي:

> التوضيح (Clarification): للحالة وشرح الخطة بلغة يمكن للمريض فهمها، كالرسم والصور ومقاطع الفيديو.

> الطمأنينة (Reassurance): حول طبيعة المشكلة والتشخيص والدعم وتوفر العلاج والرعاية الطبية.

> النصيحة (Advice): بتناول العلاج الدوائي، دعم المفاصل، تجنب بعض الأنشطة التي قد تؤدي إلى تفاقم الألم، مع بعض التدابير الوقائية لمنع تكرار الحالة.

> وصف الأدوية (Prescription): مناقشة الخيارات ومشاركة القرارات، نوع الدواء، لماذا؟، وما هي الآثار الجانبية المتوقعة، إجراء تجربة على الدواء، إيقاف الدواء عند ظهور مخاطر.

ثم تأتي خيارات علاج الألم والتي تعتمد على مسار الألم والتلف العصبي المركزي أو المحيطي، وهي: دوائية، طب طبيعي، طب سلوكي، تعديل عصبي، أساليب تداخلية أو جراحية.

وتشمل الأدوية: مرخيات العضلات، مسكنات (أسيتأمينوفين)، أدوية مضادة للالتهابات غير استيرويدية (NSAID)، أدوية مضادة للصرع (جابابنتين، بريجابالين)، مهدئات قوية أفيونية وترامادول.


- حالة مرضية

يستعرض هنا الدكتور بدر بن حمد إحدى الحالات المرضية الشائعة كمثال للمشاكل الطبية في الجهاز الهيكلي العضلي والتي يقابلها كثيرا أطباء الأسرة في عياداتهم وبشكل يومي، وهي «التهاب الوتر السفلي للقدم Plantar fasciitis» أو التهاب اللفافة الأخمصية كمثال عملي يؤكد أهمية هذا الموضوع وأنه من المشاكل الطبية الشائعة حيث يأتي المريض في الغالب بمشاكل طبية متعددة في العضلات والمفاصل والألم ويطلب العلاج السريع.

يتركز الألم في هذه الحالة في المنطقة الأخمصية للقدم ويكون أسوأ عند بدء الوقوف والمشي صباحا ثم يخف ويختفي تدريجيا مع النشاط والحركة ليعود ثانية في نهاية اليوم متأثرا بحمل وزن الجسم طوال اليوم، قد يكون أحاديا أو ثنائيًا في الجانبين.

ويتلخص علاج التهاب اللفافة الأخمصية بتوضيح الحالة وأبعادها وتثقيف المريض وطمأنته بطبيعة المشكلة، وتدريبه على عمل بعض تمارين التمدد للقدم وتجنب الأحذية الضيقة، وتجنب حركات معينة في المشي، وممارسة أنماط حياة صحية، وأخيرا وصف أدوية داعمة لمفاصل القدم، وإعطاء موجات تصادمية كأحد الأساليب الجديدة في العلاج. وفي الحالات المستعصية يتم الحقن والتدخل الجراحي كخيار أخير.


- استشاري طب المجتمع


السعودية الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة