سيارات بتقنية السحابة... «كومبيوترات على عجلات»

سيارات بتقنية السحابة... «كومبيوترات على عجلات»

الاثنين - 8 شعبان 1442 هـ - 22 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15455]

تتحوّل فكرة السيارة كـ«كومبيوتر يسير على عجلات» اليوم بسرعة من عالم الخيال الحماسي إلى الحقيقة، في تقدم من شأنه أن يحدث تحولاً في تجربة القيادة ويحسن سلامة الطرقات. وتكمن أهمية الفكرة في أن وصول تقنيات طال انتظارها كشبكات اتصال الجيل الخامس والكومبيوترات الحديثة العالية الأداء يعني أن السيارات ستتحسن مع الوقت بدل أن تتراجع قيمتها لحظة خروجها من مقر الموزع.


- برامج واتصالات
ومع تحديثات البرامج الإلكترونية، سيصبح الباعة قادرين على إضافة مزايا أو خدمات لم تكن متوفرة عند شراء المركبة أو تحسين تجربة ركوبها وقيادتها من خلال تطبيقات خاصة.
وبعد انتشار شبكات الجيل الخامس، ستصبح السيارات قادرة على التواصل بعضها مع بعض ومع البيئة المحيطة بها، ما سيعزز وعيها الظرفي ويساعد في تجنب حوادث الاصطدام.
يقول ناكول دوغال، نائب الرئيس في شركة «كوالكوم أوتوموتيف» في حديث لموقع «أكسيوس»: «كما الهواتف والتلفزيونات، لم تعد السيارة ذلك المنتج الجامد غير القابل للتغيير لأنها باتت تشهد تحديثات وتشكل جزءاً من البيئة التقنية. إذا كان الحي الذي تعيشون فيه يضم محطة شحن كهربائية، فستعرف سيارتكم (الكهربائية) بأمرها».
وهذا الأمر ليس جديداً بالنسبة لـ«تسلا» التي تعتبر سياراتها أقرب إلى كومبيوترات عملاقة متحركة. أما بالنسبة لقدامى صانعي السيارات الذين بدأوا أخيراً بالالتحاق بركب التكنولوجيا، فلا يمكن وصف هذا التطور بأقل من ثوري. تروج الشركات اليوم لما يُسمى «عربات تسير ببرنامج إلكتروني».
وهذا الأمر يعني أن برنامجاً إلكترونياً في السحابة – وليس القطع الميكانيكية الموجودة تحت الغطاء الأمامي – يتحكم بعمل المركبة وتجربة السائق.
تروج شركة باناسونيك مثلاً لشاشة جديدة متطورة مدعومة بتقنية الواقع المعزز تعمل على إسقاط رسوميات على الزجاج الأمامي تزود السائق بمعلومات حول حالة السير والعوائق والاتجاهات في الوقت الحقيقي. بدورها، قدمت شركة «هارمان» منصة سحابية جديدة تتيح للراكبين تحويل سيارتهم إلى حلبة للألعاب الإلكترونية أو مسرحاً للحفلات الموسيقية الافتراضية.
ودخلت شبكات اتصال الجيل الخامس في دائرة الاستخدام، حتى إن أولى السيارات الآلية المزودة بهذا الاتصال أصبحت متوفرة على الطرقات في الصين، وستصل قريباً إلى جميع أنحاء العالم. تضم هذه العربات أنبوباً أضخم من الأنابيب التقليدية تنتقل فيه المعلومات بسرعة أكبر من السيارة وإليها.


- مشروعات جديدة
السيارات الموجودة حالياً في الأسواق لا تتحمل الانفجار البياني القادم، لذا يعمل صانعو السيارات اليوم على التخلص مما يزيد عن 100 وحدة تتحكم بكل شيء من الوسادات الهوائية إلى النوافذ، لاستبدالها بكومبيوترات عالية الفعالية والأداء صممها مزودون عالميون كـ«كونتيننتال» و«أبتيف».
وأبرز المشروعات القادمة هي سيارة «iX» الرباعية الدفع الكهربائية من (بي إم دبليو) التي سيبدأ إنتاجها هذا الصيف في ألمانيا، وستكون أولى السيارات المجهزة بتقنية الجيل الخامس في الولايات المتحدة. ومن المتوقع أن تصبح متوفرة في نقاط البيع في أوروبا في أواخر هذا العام، وفي الولايات المتحدة مع بداية العام المقبل. وتوقعت شركة «آي أتش إس ماركيت» المتخصصة بالأبحاث السوقية أن نحو 5 ملايين سيارة تمثل 75 علامة تجارية ستضم قدرات الجيل الخامس بحلول 2023. الخلاصة أن المستهلكين يتوقعون اليوم أن تتبعهم حياتهم الرقمية في كل مكان حتى في سياراتهم. يمكن القول إن التقنية أصبحت متوفرة وما على صانعي السيارات إلا تقديمها للمستهلكين.


العالم السيارات الإنترنت

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة