قبرص تدعو تركيا إلى وقف {الاستفزازات } والمستشارة الألمانية تسعى إلى التهدئة

قبرص تدعو تركيا إلى وقف {الاستفزازات } والمستشارة الألمانية تسعى إلى التهدئة

السبت - 22 رجب 1442 هـ - 06 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15439]

طلب الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن تنقل إلى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان رسالة مفادها أنه على تركيا الابتعاد عن أي استفزازات وتجنب أي أنشطة يمكن أن تؤثر على الوضع الراهن لمدينة فاماغوستا. وأثار إعادة فتح شاطئ فاروشا في مدينة فاماغوستا، المهجور منذ أكثر من 46 عاما في شمال قبرص، وزيارة إردوغان للمنطقة في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، اعتراضات من جانب اليونان وقبرص على اعتبار أن الخطوة شكلت انتهاكا لقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن الأزمة القبرصية. وأغلقت تركيا منطقة فاروشا السياحية الفاخرة، بعد سيطرتها على جزء من جزيرة قبرص، بينها مدينة فاماغوستا، عام 1974. وتقع المدينة حاليا ضمن ما يعرف بـ«جمهورية شمال قبرص التركية» التي لا تحظى باعتراف دولي ولا يعترف بها سوى تركيا. واعتمد مجلس الأمن الدولي قرارا في 1984 يحمي وضع فاروشا وينص على أن المنطقة المهجورة لا يمكن أن يسكنها سوى سكانها الأصليين.

وجاءت تصريحات أناستاسياديس عقب اتصال بالفيديو مع ميركل، حيث أكد أنه من أجل أجندة إيجابية يجب على تركيا تهيئة الظروف التي لا يتم فيها تجاهل أي دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، وأن تتخذ تدابير بشأن قضية وقف تدفقات اللاجئين وتحقيق تحسن ملموس على الأرض فيما يتعلق بهذا الوضع. وقال أناستاسياديس إن ميركل «أبدت استعدادها للعب دور في الجهود من أجل تجنب أي أعمال استفزازية من قبل تركيا، وأنها كانت حريصة على المساهمة في أن يكون الاتحاد الأوروبي حاضراً، وأنها ستقدم أي مساعدة أخرى على المستوى القانوني حتى يتم التوصل إلى التسوية المنشودة».

وبحسب بيان للرئاسة القبرصية، أمس، ناقش أنستاسياديس مع ميركل الموضوعات التي ستناقشها القمة الأوروبية المقبلة في 25 و26 مارس (آذار) الحالي، والتي سيتم خلالها مناقشة قضية الهجرة، مشيراً إلى أن تدفقات اللاجئين القادمين من تركيا لها تأثير كبير على التركيبة السكانية لجمهورية قبرص وبالأخص القبارصة اليونانيين.

وعقب اتصال ميركل مع الرئيس القبرصي أجرت اتصالا عبر الفيديو مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان جرت خلاله مناقشة العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي والملفات الخلافية ومسألة اللاجئين والوضع في شرق المتوسط، حيث لعبت ألمانيا دور الوساطة لاستئناف المباحثات بين تركيا واليونان والقمة الأوروبية المقبلة، التي من المقرر أن تجري تقييما لعقوبات فرضها الاتحاد على أشخاص في تركيا خلال القمة السابقة بسبب أنشطة تركيا «غير القانونية» للتنقيب عن النفط والغاز في شر المتوسط في مناطق متنازع عليها مع قبرص واليونان.


تركيا قبرص صراع غاز شرق المتوسط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة