السعودية: إغلاق خطوط إنتاج بمصانع للعزل الحراري لمخالفتها المواصفات

السعودية: إغلاق خطوط إنتاج بمصانع للعزل الحراري لمخالفتها المواصفات

جولة رقابية تضبط أكثر من 23 ألف منتج
الثلاثاء - 14 شهر ربيع الثاني 1436 هـ - 03 فبراير 2015 مـ

أغلق فريق رقابي مختص من وزارة التجارة والصناعة والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة - أخيرا - 13 خط إنتاج في 13 مصنعا للعزل الحراري بمدينتي الدمام والأحساء (شرق السعودية)، لعدم مطابقة منتجاتها للمواصفات الإلزامية التي حددتها هيئة المواصفات، والخاصة بمعايير كفاءة الطاقة للكثير من مواد العزل الحراري، حيث ضُبط نحو 23422 منتج عزل من تلك المصانع وجرى حجزها.
وتأتي هذه العملية في إطار جهود البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة الذي يعمل على إعداده المركز السعودي لكفاءة الطاقة بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، حيث وضع البرنامج آلية عمل تضمن الرقابة على شركات ومصانع العزل الحراري ومدى التزامها بالمواصفات المحددة، وينفذ هذه الآلية فريق عمل مكون من وزارة التجارة والصناعة، والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، والجمارك السعودية، إضافة إلى المركز السعودي لكفاءة الطاقة.
ووفق هذه الآلية يقوم فريق مراقبة العزل الحراري بجولات ميدانية مجدولة على مصانع العزل الحراري في مناطق السعودية، يجري خلالها سحب عينات من منتجات العزل، وإرسالها لمختبرات خاصة بالهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس للتأكد من مطابقة هذه العينات للمواصفات المحددة، ومن ثم يتخذ القرار بإغلاق خط أو خطوط الإنتاج في المصنع، واستدعاء المخالفين من قبل وزارة التجارة والصناعة للتحقيق معهم وتطبيق العقوبات النظامية بحقهم.
وبلغت خطوط الإنتاج التي أُغلقت إثر جهود الفريق الرقابي حتى الآن 28 خط إنتاج في 23 مصنعا للعزل الحراري في كل من الرياض وجدة والدمام والأحساء، حيث بلغ إجمالي ما ضُبط وحُجز من منتجات عزل حراري في تلك المصانع حتى الآن (68.916) منتجا غير مطابق للمواصفات التي حددتها الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة.
ويأمل المختصون في البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة أن تسهم هذه الجهود في ضمان مطابقة مواد العزل الحراري المصنعة محليا وكذلك المستوردة للمواصفات القياسية السعودية، لما لتلك المواصفات من أثر إيجابي على نتائج العزل الحراري للمباني، الذي يعد أبرز الحلول لتخفيض درجة استهلاك الطاقة الكهربائية في قطاع المباني، وهو ما سيعود بالفائدة على أصحاب المباني التي تطبق العزل، فضلا عن مردود ذلك على الاقتصاد الوطني بشكل عام.


اختيارات المحرر

فيديو