أطباق عيد الحب هذا العام... منزلية الصنع

أطباق عيد الحب هذا العام... منزلية الصنع

إقفال المطاعم أنعش الطهي وقطاع توصيل الطعام
الأحد - 3 رجب 1442 هـ - 14 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15419]

في كل عام تبدأ المطاعم قبل شهر على الأقل من تاريخ عيد الحب الذي يحتفل به عالمياً اليوم، بابتكار الأطباق الجميلة التي توحي بالرومانسية، ويفتح الطهاة الباب على مصراعيه للإبداع والتصميم وتحويل الطعام إلى قطع فنية تغذي النظر قبل المعدة. إلا أن هذا العام الوضع يختلف تماماً بسبب جائحة كورونا التي قلبت المعايير وغيرت أسلوب حياة ملايين البشر حول العالم، وطالت قطاع الضيافة والمطاعم بشكل كبير بعد أن فرضت عليها الإقفال، وبالتالي علمت الناس على الاعتماد على أنفسهم أكثر في المطبخ، فتحول عدد كبير من الناس إلى طهاة يعتمدون على منصة «يوتيوب» التي تجد فيها كل الوصفات من جميع مطابخ العالم، أو كانوا من أنصار استخدام «ديليفيرو» و«أوبر إيت» لتوصيل ألذ الأطباق إلى منازلهم.

وعلى ما يبدو فإن الأكل في المنزل سيرافقنا لفترة من الزمن وسيتعين علينا التأقلم مع الوضع الجديد لاجتياز الأزمة.

في عيد الحب الذي يحتفل به ليس فقط الأزواج والعشاق إنما أيضاً الأصدقاء والأحباب، تكون هناك نكهة خاصة للحلوى وألوانها الزاهية، ويكون هناك إنفاق كبير على الزهور الحمراء والشوكولاته على شكل قلوب وغيرها من الأطباق اللذيذة، إلا أن هذا العام سيكون طعام عيد الحب منزلي الصنع بسبب الحجر المنزلي الذي لا يزال يفرض على عدد كبير من البلدان الغربية والعربية.

ومن الملاحظ منذ أن بدأ فيروس كورونا بفرض قبضته المميتة على الكون تفجر المواهب في المطبخ لا سيما في مجال تحضير الحلوى وأنواع الكيك المميزة، واللافت هو التصميم الذي يضاهي عمل أهم الخبازين وأكثرهم شهرة، فساهمت في نشر الأعمال المميزة منصات التواصل الاجتماعي مثل «إنستغرام»، وكان لتطبيق «تيك توك» الفضل الأكبر لنشر وصفات سريعة ومميزة جالت العالم ولم يخل أي مطبخ منزلي منها.

ففي بريطانيا زادت زيارة المواقع المخصصة لوصفات الكيك الحلوى بنسبة 900 في المائة منذ بداية الحجر المنزلي الأول في مارس (آذار) الماضي.

وفي بداية الأمر كان الإقبال الأكبر على تعلم كيفية صنع السكونز الإنجليزي بنكهة الجبن، فزار صفحة تعليم هذا النوع من الحلوى أكثر من 54 ألف زائر في أول أربعة أسابيع من الحجر المنزلي الأول، أما النوع الثاني من الحلوى الذي لاقى إقبالاً شديداً لتطبيقه في المنزل مع زيارة تزيد على 3 آلاف مرة عن العام الماضي فكانت فطيرة التفاح.

وبحسب العاملين في مجال الطعام، فالإقبال الشديد على خبز الحلويات في المنزل له عدة أسباب، على رأسها توفر الوقت، والنوستالجيا للطفولة من خلال العودة إلى وصفات تقليدية، كما أن خبز الحلوى في المنزل فرصة لتمضية الوقت مع الصغار وأفراد العائلة، ويبقى تحضير الكيك وتزيينه من أكثر الأشياء التي يقوم بها الناس حالياً في المنزل لأنه يريح الأعصاب.

وفي وقت يقوم به البعض بالاكتفاء بتحضير الحلوى في المنزل وتناولها، توسع البعض إلى أبعد من ذلك ووجدوا في الحجر المنزلي فرصة ذهبية لجني المال من خلال بيع قوالب الحلوى الجذابة، واللافت هو أن الإقبال على هذا النوع من العمل شد المراهقين الذين يعتمدون على التسويق والبيع من خلال حساباتهم الشخصية على شبكات التواصل الاجتماعي التي يبرعون باستخدامها.

وفي حديث مع مهى خان (19 عاماً)، تقول إن شغفها بتحضير الحلوى لا سيما كيك المناسبات الخاصة كان يرافقها منذ صغرها، فتعلمت وصفات جيدة لتحضير ألذ أنواع الحلوى، ولكنها اليوم تملك علامتها الخاصة التي تطلق عليها اسم «تشيت كيك» وأصبحت من بين أكثر الأسماء تداولاً على شبكات التواصل.

وعن مساهمة الجائحة والحجر في نمو عملها وانتشار اسمها في عالم تحضير الكيك منزلي الصنع في لندن، تقول خان إن الحجر ساهم في ارتفاع نسبة المبيعات مائة في المائة، فهي تعمل اليوم لأكثر من 12 ساعة لتلبية الطلبات المتزايدة وتطلب المساعدة من شقيقتها الكبرى ديبا لكي تستطيع تأمين الكيك للجميع، أما بالنسبة للتصميم والتزيين فتقول خان إن مشاهدتها للكثير من الفيديوهات على «يوتيوب» وغيرها ساعدتها وجعلتها أفضل، وهي اليوم تبرع في تحضير الحلوى التي تتميز بالطعم اللذيذ والشكل الجميل وهذا ما يجعل عملها ناجحا في خضم موجة بيع الكيك والحلوى من المنازل في ظل الجائحة.

وعن عيد الحب وحلواه، تقول خان إن الإقبال على الحلوى وتوصيلها إلى المنازل كان كبيراً جداً، كما التصميم ركز على اللونين الوردي والأحمر، وقامت بخبز العديد من الحلويات على شكل قلب، وأقبل العديد على شراء حلوى «الكاب كيك» بقطعه الصغيرة والمنمقة التي تتناسب مع العيد ومعناه.

وعن ظاهرة بيع الحلوى من المنزل، تقول خان إن «البقاء سيكون للأفضل. اليوم نرى أن هناك إقبالاً لافتاً وغير مسبوق على الخبز في المنزل، كما نرى أن هناك نسبة كبيرة من الذين يبيعون الكيك ويحققون الأرباح المادية إنما هذا الوضع لن يدوم وسيتابع العمل في هذا المجال المحترفون والجادون الذين يعملون يومياً على توسيع آفاقهم وتعلم أشياء جديدة تساعدهم في التميز وتقديم الأفضل».


العالم عيد الفالنتاين مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة