مصر تراقب بيع 13 أثراً فرعونياً في «كريستيز للمزادات» بلندن

مصر تراقب بيع 13 أثراً فرعونياً في «كريستيز للمزادات» بلندن

تمثال ابنة إخناتون من أبرزها
الثلاثاء - 1 جمادى الأولى 1442 هـ - 15 ديسمبر 2020 مـ

تراقب مصر، ممثلة بوزارة السياحة والآثار، المزاد الذي تنظمه دار «كريستيز للمزادات» في العاصمة البريطانية، لندن، يوم غد الأربعاء، لمجموعة من القطع الأثرية، بينها آثار مصرية تنتمي لعصور مختلفة، من بينها تمثال لابنة الملك المصري إخناتون، تتوقع «كريستيز» أن يُباع بسعر يتراوح من 400 ألف إلى 600 ألف جنيه إسترليني.
وقال شعبان عبد الجواد، مدير إدارة الآثار المستردة في وزارة السياحة والآثار المصرية، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إن «وزارة السياحة والآثار تتابع هذا المزاد، وغيره من المزادات، وتتعامل بشأن مزاد (كريستيز) مع السفارة المصرية في لندن، عبر وزارة الخارجية، التي تتولى بدورها التعامل مع السلطات البريطانية بهذا الشأن».
ودعت دار «كريستيز» لمزاد على مجموعة من الآثار يوم غد الأربعاء، يضم 75 قطعة، بينها 13 قطعة آثار مصرية، تنتمي للعصر المتوسط، والبطلمي والحديث، وفترة العمارنة، وتتوقع «كريستيز» أن يصل عائد بيعها إلى مليون و169 ألف جنيه إسترليني، بينما يرى خبراء أنها ستتجاوز هذا المبلغ.
ووصف الباحث في علم المصريات الدكتور بسام الشماع، مجموعة الآثار المصرية المعروضة في المزاد، بأنها «أقوى مجموعة أثرية يراها في مزاد على مدار العشر سنوات الماضية»، وقال لـ«الشرق الأوسط»، إن «هذه المجموعة تمثل مختلف العصور، وتنتمي لمدارس فنية مختلفة، مما يجعلها تواكب كل الأذواق الفنية، وهذا يدل على فهم ودراية كبيرة من منظم هذا المزاد، لأصول التاريخ المصري، والتذوق الفني للآثار المصرية».
وتضم المجموعة تمثالاً صدرياً من الحجر الجيري الأصفر يعود للدولة الوسطى، وتمثالاً من الخشب الملون يعود للدولة الوسطى أيضاً، وهي فترة من الفترات المهمة والحساسة في التاريخ المصري، التي خرج منها أهم الكتابات الأدبية والسياسية في مصر القديمة، وهي فترة مهمة انتقلت فيها مصر من حالة انفلات أمني امتدت لنحو 120 عاماً، تشرذمت فيها البلاد خلال ما يعرف بالعصر الوسيط الأول، حتى جاءت الدولة الوسطى ووُحد شطرا البلاد مجدداً، حسب الشماع.
وتتوقع دار «كريستيز» أن يصل سعر التمثال الصدري للمسؤول المصري إلى 35 ألف جنيه إسترليني، بينما قد يصل سعر تمثال من الخشب الملون لمسؤول مصري إلى 50 ألف جنيه إسترليني، بينما يعرض تمثال لسيدة من التراكوتا بسعر 15 ألف جنيه إسترليني.
ومن بين القطع المهمة التي يضمها المزاد، «قناع من الكارتوناج لمومياء مسؤول كبير أو أميرة، وهو تمثال جميل جداً معروض بثمن بخس جداً، حيث تتوقع دار (كريستيز) أن يصل سعره إلى 20 ألف جنيه إسترليني»، حسب الشماع الذي يشير إلى أن «المزاد يضم أيضاً آنية تركواز من الخزف، وتابوتاً جميلاً من الأسرة 26 لخاع ماحور».
ووفق الشماع، فإن «تمثال الأميرة الفرعونية الذي يعرضه المزاد، تظهر فيه بوضوح فنون فترة العمارنة، التي تتميز بالرأس البيضاوي، والعينين اللوزيتين، والشفاه الغليظة ونتوءة البطن»، مشيراً إلى أنه «على ما يبدو أن التمثال غير مكتمل من الخلف، أو تم تحطيمه عمداً، وهذا مصدر غرابة للتمثال»، موضحاً أن «التمثال لطفلة، ونعلم أن نفرتيتي أنجبت من إخناتون ست بنات، توفيت اثنتان منهما في الصغر»، متوقعاً أن «يتجاوز سعر التمثال السعر الذي توقعته دار (كريستيز)، لأن التمثال يساوي في أهميته تمثال سخم كا، الذي باعه متحف تورثامبتون في بريطانيا عام 2014»، مشيراً إلى أن «عدم اكتمال التمثال يزيده جاذبية، لا سيما أن آثار العمارنة تملأ متاحف اللوفر وبرلين والمتحف البريطاني، بينما لا نجد منها سوى القليل في مصر».
ويثير بيع الآثار المصرية في مزادات أو متاحف عالمية الكثير من الجدل، حيث يحظر قانون الآثار المصري الصادر عام 1983 الاتجار بالآثار وبيعها، ولكن هناك الكثير من الآثار المصرية التي خرجت قبل هذا التاريخ، عن طريق الإهداء، أو بموجب قانون القسمة الذي كان يسمح للبعثات الأثرية الأجنبية باقتسام الآثار المكتشفة مع مصر، لكن في الوقت نفسه هناك الكثير من الآثار التي خرجت بطريقة غير شرعية، التي تعمل مصر على استردادها بالتعاون مع المسؤولين في الدول التي تعرض فيها هذه الآثار، يعد من أشهرها مؤخراً استراد تابوت الكاهن نجم عنخ من متحف المتروبوليتان في الولايات المتحدة الأميركية.
وأكد عبد الجواد أنه «لا يمكن الجزم بما إذا كانت القطع التي تعرضها دار (كريستيز) حالياً قد خرجت بطريقة مشروعة أم لا»، مشيراً إلى أنه «تم دراسة كافة القطع مع الجهات والقطاعات المختلفة، ولا يمكن الإفصاح عن أي معلومة في الوقت الراهن».
وهذا ليس المزاد الأول الذي تنظمه دار «كريستيز» لقطع آثار مصرية، إذ أثارت الدار أزمة في منتصف العام الماضي، في أعقاب بيعها تمثال رأسي للمعبود آمون على هيئة الملك توت عنخ آمون بأكثر من 4 ملايين جنيه إسترليني، رغم مطالبة مصر بالتمثال، وتأكيدها على أنه «خرج بصورة غير شرعية».


مصر علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

فيديو