ارتفاع مخزون الخام ونواتج التقطير الأميركية على غير المتوقع

ارتفاع مخزون الخام ونواتج التقطير الأميركية على غير المتوقع

الخميس - 2 ذو الحجة 1441 هـ - 23 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15213]
لندن: «الشرق الأوسط»

ارتفعت مخزونات النفط الخام ونواتج التقطير بالولايات المتحدة بينما تراجع مخزون البنزين، حسبما ذكرته إدارة معلومات الطاقة الأميركية الأربعاء.
ارتفع مخزون الخام 4.9 برميل على مدار الأسبوع المنتهي في 17 يوليو (تموز) ليصل إلى 536.6 مليون برميل، في حين توقع المحللون في استطلاع أجرته «رويترز» تراجعا قدره 2.1 مليون برميل.
وزادت مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما 1.4 مليون برميل الأسبوع الماضي، بحسب الإدارة.
وانخفض معدل استهلاك الخام بمصافي التكرير 103 آلاف برميل يوميا الأسبوع الماضي، وتراجع معدل استغلال طاقة المصافي 0.2 نقطة مئوية.
وانخفضت مخزونات البنزين الأميركية 1.8 مليون برميل إلى 246.7 مليون برميل، مقارنة بتراجع 1.4 مليون برميل توقعه المحللون في استطلاع «رويترز».
وارتفعت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة 1.1 مليون برميل على مدار الأسبوع إلى 177.9 مليون برميل، في حين كان من المتوقع انخفاضها 618 ألف برميل.
وتراجع صافي واردات الولايات المتحدة من الخام 76 ألف برميل يوميا الأسبوع الماضي.
وتراجعت أسعار النفط أمس الأربعاء بناء على هذه المعطيات، فيما كبح تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا الطلب على الوقود في أكبر دولة مستهلكة للنفط في العالم.
وفي أول إيجاز صحافي بشأن التفشي منذ شهور، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إن جائحة فيروس كورونا قد تزداد سوءا قبل أن تتحسن، في أول إقرار في الآونة الأخيرة بتفشي المشكلة.
ونزل خام برنت 33 سنتا ما يعادل 0.7 في المائة إلى 43.99 دولار للبرميل بحلول الساعة 1500 بتوقيت غرينتش، وفقد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 24 سنتا ما يوازي 0.4 في المائة إلى 41.53 دولار.
وارتفعت أسعار النفط بنحو دولار في الجلسة السابقة لتسجل أعلى مستوى منذ السادس من مارس (آذار).
وقال إدوارد مويا كبير محللي السوق لدى أواندا في نيويورك، وفق «رويترز»: «وصل الاتجاه الصعودي للخام لنهاية الطريق بعد تقرير المخزونات الأميركية (إدارة الطاقة الأميركية) الذي أظهر زيادة حادة للمخزونات وتحذير الرئيس ترمب من احتمال تفاقم جائحة كورونا في الولايات المتحدة».


أميركا نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة