مقتل مدنيين اثنين في الحديدة والميليشيات تصفي مشرفاً على زرع الألغام

مقتل مدنيين اثنين في الحديدة والميليشيات تصفي مشرفاً على زرع الألغام

السبت - 20 ذو القعدة 1441 هـ - 11 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15201]
تعز: «الشرق الأوسط»

قتل مدنيان بانفجار لغمين من مخلفات ميليشيات الحوثي الانقلابية التي زرعتها بالقرب من الأحياء السكنية جنوب الحديدة (غربا)، بعد ساعات من اندلاع حريق في مخازن شركة تجارية بقصف حوثي في مدينة الحديدة وإعدام ميليشيات الحوثي الانقلابية قياديا مسؤولا بصفوفها ممن يطلق عليهم لقب «مشرف» عن زراعة الألغام والعبوات الناسفة في الساحل الغربي من أجل إخفاء معالم وخرائط حقول الألغام التي زرعتها الميليشيات، بالإضافة إلى مقتل مشرف حوثي آخر خلال معارك مع القوات المشتركة من الجيش الوطني جنوب حيس، جنوب الحديدة.

يأتي ذلك في إطار رفع ميليشيات الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران، من وتيرة انتهاكاتهم وعملياتهم العسكرية في محافظة الحديدة الساحلية، المطلة على البحر الأحمر، وعلى امتداد الساحل الغربي لليمن باستهداف الأحياء السكنية والمؤسسات العامة والخاصة لتدمير البنية التحتية في مدينة الحديدة وعدد من المناطق والقرى في المديريات الجنوبية للمحافظة، علاوة على زراعة الألغام والعبوات الناسفة في الطرقات والمزارع وبالقرب من منازل المواطنين التي تحصد مئات من أرواح المدنيين العُزل بينهم النساء والأطفال.

وقال مصدر طبي بالخوخة، نقل عنه المركز الإعلامي لقوات ألوية العمالقة الحكومية المرابطة في جبهة الساحل الغربي، إن «المواطنين أحمد عبده قزان وهيثم محمد سعيد جبلي، استشهدا على أثر انفجار لغمين أرضيين بدراجتين ناريتين أثناء ذهابهما إلى السوق، مما أدى إلى إحراق الدراجات النارية وتمزيق أجسادهما إلى أشلاء حتى فارقا الحياة على الفور».

وعقب ذلك باشرت الفرق الهندسية التابعة للقوات المشتركة من الجيش الوطني عملية مسح للألغام والعبوات الناسفة التي خلفتها ميليشيات الحوثي في المنطقة.

ومن أجل طمس إخفاء معالم وخرائط الألغام والعبوات الناسفة التي قامت ميليشيات الحوثي الانقلابية بزراعتها في الساحل الغربي أقدمت الميليشيات الحوثية على «تصفية القيادي الحوثي المدعو محمد سليمان حمران مشرف زراعة الألغام والعبوات الناسفة في الساحل الغربي إثر خلاف بينهما حيث قامت الميليشيات بتصفيته بكمين مسلح أدى إلى مقتله»، بحسب ما أكدته مصادر ميدانية نقل عنها المركز الإعلامي لقوات العمالقة.

وبحسب المصادر فإن «تصفية القيادي محمد سليمان جاءت من أجل طمس معالم وخرائط الألغام التي قام بزراعتها في الساحل الغربي خشية منها أن يقوم بالإفصاح عن خرائط حقول الألغام؛ الأمر الذي يشير إلى أن ميليشيات الحوثي تواصل تآكلها من الداخل وتصفية قيادتها الميدانية في جبهة الساحل الغربي إثر الخلافات المتصاعدة بين جماعات الميليشيات الحوثية».

في المقابل، قالت «العمالقة» إن «ميليشيات الحوثي أغلقت المنفذ الرئيسي في قرية مفرق سقم، إحدى النقاط العسكرية التابعة لها في قرية ظمي جنوب حيس ومنعت العابرين من الدخول والخروج في إحدى النقاط التابعة لها جنوب مديرية حيس بالحديدة بعد مصرع أحد مشرفيها بنيران القوات المشتركة، إضافة إلى قيامها بتلغيم أجزاء واسعة من الطرق الفرعية».

وأضافت أن «الميليشيات الحوثية أغلقت المنفذ ومنعت الشاحنات والمركبات من الدخول والخروج إلى مركز مدينة حيس التي تعتبر شريان حياة للمناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وقامت بمنع المواطنين من المرور والاعتداء على المواطنين وأصحاب الشاحنات والمركبات بالضرب المبرح لمن حاول معها العبور حتى عن طريق الخفية أو دفع الرشا».

وأكدت أن «هذا الإجراء جاء بعد مصرع أحد مشرفي ميليشيات الحوثي على أيدي أبطال القوات المشتركة بعد إفشالها هجوماً حوثياً صباح الخميس على مواقع القوات المرابطة جنوب مدينة حيس».

وأشارت إلى أن «الميليشيات الحوثية قامت بتلغيم أجزاء واسعة من الطرق الفرعية في قرية ظمي ودار العموص والتي اتخذها المواطنون طرقا بديلة للدخول إلى مدينة حيس والمناطق المحررة بدلاً عن الطريق الرئيسية التي ملأتها الميليشيات بالألغام والعبوات الناسفة خوفاً من تقدم القوات المشتركة بعد دحرها من مركز مدينة حيس في فبراير (شباط) 2018».

ويعد مفرق سقم من أهم المنافذ الرئيسية على مستوى المناطق المحررة في الساحل الغربي والذي تعبر منه الشاحنات والمركبات والمواد الغذائية للمناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين والمناطق المحررة.

واندلع، الأربعاء، حريق في مخازن شركة تجارية بقصف حوثي تعود لشركة العامري، بحسب ما أفادت به مصادر، إذ قالت إن «الميليشيات الحوثية أحرقت مخازن شركة العامري في شارع صنعاء داخل مدينة الحديدة إثر قصفها المدفعي وخرقها المتكرر لوقف إطلاق النار، وإن القوات المشتركة ردت على مصادر النيران الحوثية وأوقعت إصابات مباشرة في صفوف بقايا الميليشيات أعقبت بإخمادها».


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة